.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الرحلة البنفسجية

سحر الطائي

لكل منا رؤية للإحداث في هذا اليوم وتبنى هذه الرؤية على ما يصادفه من أول خروجه من المنزل لغاية الوصل للمركز الانتخابي ويدلي بصوته خرجنا بعد الساعة العاشرة والنصف صباحا وقد سهل وصولنا المركز الانتخابي انه مسموح لنا استخدام السيارة لمسافة قريبة من المركز وعند النزول من السيارة كان في مشادة كلامية بين احد الحراس ومواطن أتى للانتخاب ومعه احد إفراد العائلة على كرسي متحرك وأراد أن يجلسه عند الحرس ورفض الأخير ذلك وتعالت الأصوات وفي الأخر طلب الحرس أن يدخله معه للمركز الانتخابي ومشينا لمسافة خطوات أخرى ورأينا تجمع أخر من القوات الأمنية وبعض المواطنين وتعلوا الأصوات بالرفض والامتناع والأخر متذمر من الرفض وكان احد المواطنين يريد إدخال السيارة إلى الشارع الذي فيه المركز الانتخابي لينزل أفراد عائلته وبالطبع القوات الأمنية ترفض ذلك لسلامة المواطنين ودخلنا لتفتيش النساء وخرجنا بالسلامة ومشينا ورأينا مشاهد الفرح على المواطنين كأنهم يحضرون مناسبة عرس أو فوز أو ثورة قد تكللت بالنجاح بسقوط الظلم والفساد وانتصار الحق وقد واصلنا السير لنسمع أصوات أخرى تعلو يريد أن ينزله هنااا بالتأكيد ليفجر نفسه انه مفخخ وقد بدأت تصريحات كثيرة تصدر من هذه المجموعة من الرجال كبار السن قد تجمعوا لمشاهدة هذه المسيرة البنفسجية وأكملنا السير للمركز الانتخابي ونسير في شوارع جميلة كما وصف عبعوب دبي زرق ورق نرى فيها الحفريات وتعرجات الشارع والمطبات والنفايات والمياه الأسنة ناهيك عن الحر الذي أتعبنا لغاية الوصول للمركز الانتخابي بالسلامة والتفتيش مرة أخرى لنعبر بوابة أخرى وتفتيش أخرى وقد تباركت بينا اليوم الكثير من النساء والحمد لله تشرفنا بالوصول لغرفة التصويت وقبل ذلك توجد سيدة في مدخل المركز قد أرشدتنا للغرفة المطلوبة وكانت الغرفة والحمد لله غير مزدحمة ودخلنا ولم تستغرق عملية التصويت كثيراً تقريبا عشر دقائق أو ربع ساعة كانت كفيلة بأن تجعلني أتعصب من الحر في هذه القاعة التي ليس فيها أدنى وسائل التهوية غير النوافذ والمواطن العراقي لا يعطل من هذا الحر قد تعود عليه ولكن الأجهزة الالكترونية المسكينة لم تتعود عليه فهي صناعة غير عراقية لذلك نسمع عن توقف وعطل بعض الأجهزة لأنه كما نعلم أنها تحتاج لأجهزة تبريد مناسبة.

وعند عودتنا للديار سالمين قد همس احدهم لأخي أترى الركن هناك وهؤلاء الشباب يمنحون مبالغ مالية لمن ينتخب فلان الفلاني ضحكنا مع الأسف والحمد لله قد انتخبنا وانتهى الموضوع....

للتغير صوت وهو صوتكم فليكن صوت الحق عالي دوما تحت راية العراق

سحر الطائي


التعليقات




5000