.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حمزة الموسوي..ومن يعرفك؟!

محمد الحسن

في زمن الرشوة والفساد. عهد الإنحلال الأخلاقي والذي لم ينتهِ بعد؛ أنغمس الكثيرون بعمليات الفساد, بعضهم بالغ في جرائمه,ولأنها من النوع الفاضح جداً؛ فقد واجه الطرد أو الحبس حتى في ذلك البؤس المقيم..أحدهم كان طبيباً في دائرة الطب الشرعي, تستر على جريمة قتل بمبلغ مليوني دينار فقط, أفتضح أمره وطرد من وظيفته فأطر أن يهاجر إلى تركيا ومنها إلى لندن, ليعود بعد التغيير ويصبح محافظاً لأحدى المحافظات..!

كان هذا يمثل النصف الفارغ من القدح؛ ونصفه المملوء مثلّه رجال أشداء, هدفهم معروف وواضح, فلم يلتبس عليهم الحق لغاية اللحظة..كل شيء إنهار في العراق بعد أحداث حرب الخليج الثانية, سوى المنظومة الأمنية والقمعية للنظام المجرم وعائلته, سيما نجله الشاذ المقبور, مارس إستهتاره بسماجة حتى صار أسمه يمثل كابوساً مرعباً للعوائل البغدادية..

رجلٌ من ذي قار, جاب الأهوار طولاً وعرضاً في مقارعة النظام بالقول ثم بالسلاح, لم يتوقف عند حدود بيئته الآمنة والخارجة عن جبروت الطغيان؛ فأنتفض ذلك الموسوي وهو يحمل الغيرة العلوية متصدياً لعهر ودعارة العابثين بالوطن, خطط ونفذ؛ والنتيجة إعاقة مزمنة للطاغية الصغير مجنباً أهل بغداد شره وحقده على الإنسانية..

سقط النظام, وسقطت معه أقنعة كثيرة؛ جاء المفسد ليزاحم المصلحين, فألتبس الحق بالباطل..ضاع الحق؛ صار المرتشي حافظاً للأمانة,وتعاقبت الإدعاءات البطولية التي لم يقدم معها الدليل العيني؛ فيما بقيّ الموسوي مجهولاً عند الأكثرية, لم نره سوى عندما يسمع نداء الواجب, ويسمعه بضميره المجرد من كل أنواع المصالح الشخصية والفئوية..أتذكر شاهدته شاهداً في المحكمة الجنائية الخاصة وهو يدلي بشهادته على جرائم ذلك النظام الدموي, مفتخراً بتاريخ مقاومة الطغيان ككل, يتكلم بثقة عالية, يلامس القلب قبل العقل. بعدها نسمعه مزايداً أو مفنداً لإدعاءات بطولية كاذبة؛ وكأنه يحتقرها ويترفع من الرد عليها..!

غير إن للحقيقة رجالها الذين لا يتخلون عنها حينما يتبرأ منها المنتفعين؛ هذه المرة يظهر الموسوي بعد إن أثخن الوطن بالجراح,وأنهمرت مزاريب الدم دون أن تعترضها الميزانيات الإنفجارية ولا القوات المليونية ولا القيادة (المختارية)..المحارب القديم لم يسترح قط, لكن ضجيج الكاذبون أتعب صمته الأبيّ؛ فأمثال حمزة يحرج أن تحدث, وإن قال فعل..قرأت بيانه اليوم, وكان يعبر به بكل وضوح عن إستعداد وقدرة لحفظ الأمن وإيقاف نزيف الدم, بيد إنه مع الدستور والدولة والقانون؛ لكن الحكومة التي لا تقدم حلولاً للمشكلات ما الفائدة منها؟!.. يبدو إن صبر أصحاب الحقيقة قد نفذ, وها هم اليوم يعلنون وبكل صراحة (التغير سيحطم أوكار داعش)..

حمزة الموسوي ليس مرشحاً؛ لكنه بطلاً من أبطال العراق الذي ينتفض عندما ييأس من الحلول الأخرى..!

  

محمد الحسن


التعليقات




5000