.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة اعلام الحزب الشيوعي العراقي

مثقفون عراقيون:

 

لنصوّت للقائمة 232 التحالف المدني الديمقراطي

 

تشهد بلادنا بعد ايام استحقاقاً انتخابياً وطنياً جديداً، متمثلاً بالانتخابات البرلمانية العامة، فبعد مضي احدى عشرة سنة على سقوط الديكتاتورية البغيضة ما زالت تجربتنا الديمقراطية متعثرة، لا بل تتهددها اخطار ومشاكل عميقة، نتيجة لتكريس الطائفية السياسية البغيضة والصراعات الحزبية الضيقة وتدخل الارادات الخارجية، وبتنا نعيش على وقع حالة الاحتراب والتطاحن السياسي والحزبي غير المسبوقة، التي اعاقت وتعيق التقدم بمشروع وطني شامل قابل لان يكون البديل نحو بناء الانسان والوطن ومؤسسات الدولة، على اسس من الكفاءة والمهنية والعدالة، ويشكل نقيضا لنظام المحاصصة الطائفية والعرقية والحزبية ونتائجه الكارثية.

اننا وبعد انتهاء الدورة البرلمانية الثانية، نجد انفسنا وقد وصلنا الى حالة من الاحباط واليأس الشديدين اللذين يتجليان في الكثير من الاراء والاستطلاعات، واليوم اذ نقف على اعتاب انتخابات برلمانية عامة، في ظل اجواء لا تخلو من اعادة الشعارات القديمة التي صاحبت الدورتين السابقتين وتعود ذات المشاريع الطائفية والفئوية وبذات الأحزاب والقوى السياسية والشخصيات التي جربنا عملها المحبط والمخجل واللا مسؤول، وبعد ان اطلعنا على مجمل البرامج والمشاريع والأهداف التي ترفعها القوائم المرشحة للانتخابات، نرى ان مسؤولياتنا الوطنية والأخلاقية والمعرفية تجعل منا ضميراً حاضراً وعيناً فاحصة وأدوات نقدية لقول الحقيقة والاحتجاج على تغييبها او طمسها او القفز على حقائقها، لكل هذا ولغيره وبعد التدقيق والنقد والقراءة في البرامج والشعارات الانتخابية، ندعو نحن شريحة من المثقفين والأكاديميين والإعلاميين والباحثين العراقيين وبمختلف انتماءاتنا الفكرية والإيديولوجية وغيرها، وبإخلاص بنات وأبناء شعبنا العراقي الاصيل الى المشاركة الفاعلة في الانتخابات العامة المقررة في 30 نيسان 2014، لصنع التغيير الحقيقي المنشود.

وفي ذات الوقت فأننا نعتقد ان ايجاد حالة من التوازن الوطني والعودة بالعملية السياسية الى بر امان عقلاني، يقتضي موقفا شجاعا من الناخب العراقي باختيار قوائم تحمل مشروع الدولة المدنية المستندة الى روح وجوهر المواطنة الاصيلة المتمتعة بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية والمدنية على اسس من العدالة وتكافؤ الفرص، دون النظر الى الانتماءات الدينية او المذهبية او العرقية او العشائرية او الجغرافية او الحزبية.

وبهذا الصدد فاننا نعلن بشكل واضح ان خيارنا في التصويت هو قائمة التحالف المدني الديمقراطي 232 وبرنامجها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والذي نعتقد انه يجسد جزءا من طموحاتنا وآمالنا وتشخيصاتنا في العمل الفاعل لآجل بناء دولة تتعافى من عقود القمع والاستبداد ومن سنوات الخراب والفساد اللاحقة.

واننا اذ نعلن مساندتنا ودعمنا لقائمة التحالف المدني الديمقراطي، لا بد من التأكيد على اننا سنكون في المستقبل ضميراً وطنياً حياً وعيوناً راصدة وناقدة لأدائها وعملها ومدى تطبيق برنامجها الانتخابي الذي صوتنا له.

ليكن صوت المثقف والأكاديمي والإعلامي والأديب والكاتب والفنان وغيرهم هو ضمير وطني حي منحاز لقيم وحقائق العدل والخير والبناء الوطني.

شعبنا العراقي النبيل..

التغيير تصنعه الارادات النزيهة والكفوءة

لنجعل من يوم الانتخابات البرلمانية القادمة بوابة للأمل والتغيير

لنصوت للتغيير...

لنصوت لقائمة التحالف المدني الديمقراطي 232

 

الموقعون حسب اسبقية ورود اسمائهم:

 

عبد الرزاق علي                                  باحث في مجال السياسات لاجتماعية

حميد قاسم                                         شاعر وكاتب

خالد زهراوي                                    مخرج سينمائي

عواد ناصر                                       شاعر وكاتب

د حميد الهاشمي                                 اكاديمي - علم اجتماع

مازن طاهر                                      ناشط مدني

فلاح الحيدر                                      ناشط ومدني

ضياء الاسدي                                    شاعر واعلامي

وسام هاشم                                        شاعر

صلاح حسن                                      شاعر واعلامي

رياض النعماني                                  شاعر

د سعيد الجعفر                                   اكاديمي وباحث

رسول جبار                                      باحث انثروبولوجي

مناضل داوود                                    مخرج وممثل

هنادي جليل                                      شاعرة

زعيم نصار                                      شاعر

عباس حسن                                      ناشط مدني

سامي عبد المنعم                                شاعر

كوكب حمزة                                     موسيقي وناشط مدني

راسم منصور                                    فنان مسرحي

نجلاء بدر                                        ممثلة وأكاديمية

واصف شنون                                   كاتب وصحفي

ضمير الطاهر                                    ناشط مدني

احمد علي                                         ناشط مدني

علي طاهر                                        اعلامي وباحث سوسيولوجي

فيصل عزيز                                     ناشط مدني

نصير فكري                                     باحث سوسيولوجي

زاهر الشاهين                                   فنان تشكيلي

لطيف ابو منفى                                  ناشط مدني

ضياء سالم                                       كاتب ومؤلف تلفزيوني

سلوى زكو                                       صحفية وناشطة مدنية

ضياء حميو                                      شاعر وكاتب

علي السومري                                   كاتب واعلامي

د- تغريد البحراوي                              اكاديمية

د - سارة خالد                                   اكاديمية

احمد مزعل                                      فنان تشكيلي

عمار المسعودي                                 شاعر واكاديمي

عظيم السعدي                                    ناشط مدني

لميعة ادريس                                     ناشطة مدنية

عدنان الفضلي                                  مدير تحرير صحيفة الحقيقة

شمخي جبر                                       ناشط مدني

راسل كاظم                                       اكاديمي

وفاء الربيعي                                     شاعرة

يوسف عباس                                     فنان ومؤلف موسيقي

يوسف ابو الفوز                                 روائي واعلامي

طه رشيد                                          اعلامي

مزهر بن مدلول                                 كاتب

مؤيد ابراهيم                                      اعلامي

سلام الصكر                                       مخرج

د محمد كحط الربيعي                           اعلامي

صلاح الصكر                                    مخرج مسرحي

عفيفة لعيبي                                     فنانة تشكيلية

قاسم حسن                                        اعلامي

صالح عثمان                                    فنان تشكيلي

ليلى الحميداوي                                 باحثة

حذام فليح حسن                                باحثة اجتماعية

طارق عيسى طه                                صحفي

مصطفى نبيل الروح                           باحث ومصمم منتجات

نضال القاضي                                   شاعرة

عبد الساده البصري                             شاعر

د خالد المحمداوي                               اكاديمي - باحث علم اجتماع

حامد كعيد الجبوري                            شاعر

شاكر جابر                                      اعلامي

نعمة السوداني                                  شاعر

كاظم نصار                                       مخرج مسرحي

محمد حبيب                                      شاعر

صادق الجواهري                               ناشط مدني

ابراهيم ميزر الخميسي                        اكاديمي

صباح محسن جاسم                             كاتب

عصام الخميسي                                 ناشط مدني

تحسين المنذري                                 ناشط مدني

لطفي حاتم                                        باحث وكاتب

فهد محمود                                        ناشط مدني

عادل حميد الياسري                             شاعر

كرزان مراد خانقيني                           اكاديمي - سفير سلام عالمي لدى الامم المتحدة

علاء الجراح                                    ناشط مدني

د عدي شبيب                                    اكاديمي وباحث

د مهند البراك                                    باحث سياسي

حميد الموسوي                                 ناشط مدني

منير العبيدي                                    كاتب وفنان تشكيلي

حكمت حسين                                    ناشط مدني

سعد جاسم                                         شاعر

رشيد غويلب                                    اعلامي

كريم بدن                                          ناشط مدني

احسان جواد كاظم                                صحفي

محسن خزعل البدري                           ناشط مدني

كاظم الغرباوي                                   ناشط مدني

باقر عجلان                                       ناشط مدني

هادي المالكي                                    ناشط مدني

عمار الغرباوي                                   موسيقي

بوسف البدري                                   ناشط مدني

حازم الحسوني                                  اعلامي

رشا الحيدر                                       ناشطة مدنية

علي ريسان                                      مخرج وممثل مسرحي

محمد نوري قادر                                مهن حرة

عبد العظيم فنجان                               شاعر

عادل كريم                                       محامي

عوديشو انويا                                     ناشط مدني

محمد جواد الكعبي                             شاعر

صالح حسن فارس                               فنان مسرحي

بديع الالوسي                                     فنان تشكيلي

شاكر الأنباري                                    روائي

محمد تركي النصار                              شاعر

عادل الخصاف                                   تشكيلي

كريم بدر                                          عسكري

كريم راهي                                       شاعر

كريم الزيدي                                      شاعر

عبد المجيد علي المحمداوي                    شاعر وإعلامي

امين سلطان                                      موسيقي

صاحب النجار                                   ناشط مدني

حيدر علي خاوي                                باحث في مجال التاريخ

خالد ستار داود                                  ناشط مدني

علي عبد الامير عجام                           شاعر وصحفي

سهيل الزهاوي                                  كاتب

صاحب النجار                                   ناشط مدني

هيثم صبري النعيمي                            مهندس استشاري في مجال توليد طاقة

علي هاشم                                        اعلامي وناشط مدني

ضياء كامل                                       ناشط مدني

سعد شاهين                                        تربوي

فيصل عبد الله                                    كاتب

ريا عاصي                                        ناشطة مدنية

ضياء العمار                                      تربوي

زينب كريم مسلم                                 ناشطة المدنية

دريد الصواف                                    طبيب

علي عبد الحسن                                 مهندس

زمن صاحب عبيد                               تربوية

زينب شريف                                      تربوية

هيثم النعيمي                                     اكاديمي

د. جاسم الحافظ                                  أكاديمي

دريد السبتي                                      ناشط مدني

واثق صادق                                      باحث وإعلامي

احمد عبد الجبار                                 شاعر

د. صباح المرعي                                طبيب

كاظم الشاهري                                   قاص وكاتب

نعمان المحسن                                   شاعر

سعد محمد موسى                                فنان تشكيلي

حيدر الكعبي                                     شاعر

باسم السعدون                                   مدير إضاءة وتصوير

د فاصل سوداني                                 اكاديمي وباحث في الفن

عمار سعدي سبع                                مقدم برامج تلفزونية

يوسف التميمي                                   صحفي

حنين النعمان                                     صحفية

عباس الكاظم                                     فنان تشكيلي

زياد تركي                                        سينمائي

هيثم النعيمي                                     خبير واستشاري هندسة 148- عبدالجبار صابر

الراشدي                                          ناشط مدني

احمد كامل                                        ناشط مدني

اسامه سهيل                                      مهندس

عباس الكاظم                                     فنان تشكيلي

د علي سعيد                                      ناشط مدني

جبر خيري جبر                                 ناشط مدني

يمام سامي                                        محررة

هشام مراسي                                     موسيقي

خالد مطلك                                        كاتب

حمد ماجد كاظم                                  كاتب وموسيقي

رؤيا غالي                                        فنانة

مكسيم جبار                                      ناشط مدني

ايهم محمود                                       ناشط مدني

محسن الذهبي                                    ناقد تشكيلي

محمد عبدعلي جبار                             علوم عسكرية

علي رياض                                      شاعر

غسان سعدون مطلك                            ناشط مدني

رشا القاسم                                        شاعرة

فاروق صبري                                   فنان وكاتب

ابراهيم محمد هوله                              شاعر وباحث

قاسم حسن                                        اعلامي

رائد الجنابي                                      مهندس

ظافر الشمري                                    مستشار في الامن العالمي ومكافحة الارهاب

حيدر كنو                                         تربوي

عمار الرفيعي                                    طبيب

غانم العتابي                                      اكاديمي

محمد عباس                                      مصور فوتوغراف

مصطفى الربيعي                                اعلامي

عبد الكريم حسن                                 رجل أعمال- مدير شركة

جاسم موحان                                     صحفي

ايهاب العبيدي                                    اعلامي

ايهاب عبد الوهاب                               موظف

مكي الربيعي                                     شاعر وصحفي

رضا الشمري                                     صحفي

جبار جودي                                      مخرج وسينوغرافر مسرحي

عصام لعيبي                                     باحث واكاديمي

عذراء فائق عبدالله                               مراسلة وكالة انباء الاعلام العراقي في تونس

رضا الشمري                                     صحفي

باسم السيد                                        ناشط مدني

فلاح خضير الحيدر                             ناشط مدني

 

 

للمشاركة في الحملة اضغط على الرابط في ادناه:

http://ehamalat.com/Ar/sign_petitions.aspx?pid=586

 

بيان "الشيوعي العراقي" في عيد العمال العالمي:

 

ليكن الاول من ايار حافزا

على مواصلة العمل للاصلاح والتغيير

  

مع اطلالة الاول من ايار كل عام، تحتفل الطبقة العاملة العراقية وشغيلة العالم بعيد العمال العالمي، عيد العمل والتضامن والوحدة، والنضال من اجل الحريات والحقوق النقابية والسياسية، والعيش الرغيد والحياة الحرة الكريمة، وفي سبيل السلام والديمقراطية واحترام حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية، وصولا الى عالم خال من الحروب ومن كل اشكال القهر والتمييز والاستبداد والاضطهاد، ومن استغلال الانسان لأخيه الانسان.

وفي هذا العيد الاممي، تساهم الطبقة العاملة العراقية وحركتها النقابية، منذ تبلور وعيها الطبقي والسياسي والتنظيمي، وتحتفل به، ومعها جماهير واسعة من ابناء شعبنا وقواه الوطنية والديمقراطية، ومنها الحزب الشيوعي العراقي، مستذكرة بفخر واعتزاز نضالاتها وامجادها وتضحياتها الكبيرة وشهداءها الاماجد، ومحولة اياه الى حافز اضافي لمواصلة الكفاح المتفاني في سبيل ظروف عمل لائقة وحياة افضل، ومن اجل استقلال البلاد وسيادتها الوطنية الكاملة وبناء النظام الديمقراطي، والانتصار لشعبنا في معاركه الوطنية الكبرى.

وكثمرة لهذا النضال، وبالنظر الى موقع الطبقة العاملة ودورها في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للبلاد، اعلنت الحكومة الوطنية المنبثقة عن ثورة الرابع عشر من تموز 1958 الاول من ايار عيدا رسميا، واعترفت بشرعية العمل النقابي واجازت الاتحاد العام لنقابات العمال. ورغم قساوة الظروف التي مرت على بلدنا، واصلت طبقتنا العاملة، صانعة الحياة والخيرات، عطاءها لخير الشعب والوطن.

نستقبل مع طبقتنا العاملة وكادحي بلدنا عيد اول أيار، وبلدنا لا يزال يئن تحت ثقل الازمة السياسية العامة التي تطال كافة مناحي الحياة، وتولد المزيد من القلق على حاضر وطننا ومستقبله، في ظل تفاقم حالة الشك وعدم الثقة بين الكتل السياسية المتنفذة، التي تصر على التمسك بمنهج المحاصصة الطائفية - الاثنية، المولد للازمات.

ويفاقم نشاط القوى الارهابية والمليشيات المنفلتة، والخسائر البشرية والمادية الناجمة عن عمليات الارهابيين والقتلة المجرمين، من معاناة الناس متعددة الجوانب، ما يستدعي اجراء مراجعة تقويمية عاجلة للخطط والمشاريع ذات العلاقة، واعادة بناء المؤسسات والاجهزة الامنية والعسكرية، على وفق الكفاءة والنزاهة والوطنية، والاخلاص للبناء الديمقراطي الدستوري، بعيدا عن المحاصصة.

وتنعكس آثار الأزمة المستحكمة على عموم الاوضاع المعيشية لشعبنا، وخصوصا كادحوه. فالبلد يعاني من الفوضى وعدم الاستقرار والبطالة، ونسب الفقر المرتفعة  وتزايد اعداد الارامل واليتامى والمعوزين، وغياب الخطط الاقتصادية العلمية، ومن الادارة غير السليمة، وغير الكفوءة، وتواصل الاعتماد على الريوع النفطية، الى جانب غياب سياسة تنويع قاعدة الاقتصاد الوطني، وعدم النهوض بقطاعاته المنتجة، لا سيما الصناعة والزراعة، وبقاء العشرات من المؤسسات معطلة، مما اضاع  الكثير من فرص العمل وزاد اعداد العاطلين، وبينهم نسبة متزايدة من الخريجين والشباب. فضلا عن بقاء الحاجة ملحة لتأمين انسيابية الخدمات العامة والبطاقة التموينية،  وحل مشاكل الكهرباء والماء والسكن والنقل العام.

ان حزبنا الشيوعي العراقي يدعو، في مناسبة عيد العمال المجيد، الى رص صفوف الطبقة العاملة العراقية وتوحيد حركتها النقابية، ويجدد دعمه حقوقها وتبنيه مطالبها، ويشدد على وقف التدخلات الفجة في شؤون النقابات، وعلى ضمان حق منتسبيها  في اختيار ممثليهم وقياداتهم بحرية تامة، بعيدا عن الضغط والاكراه وشراء الذمم، ووفقا لانظمتها الداخلية المقرة من قبلها ديمقراطيا. كما يؤكد ضرورة الاسراع في اصدار قانون  جديد  للعمل، وقانون شامل للضمان الاجتماعي، ويدعم مطلب الغاء القانون الصدامي رقم 150 لسنة 1987 الذي حوّل العمال الى موظفين، وحرّم النشاط النقابي في مؤسسات القطاع العام، ويساند مطلب اطلاق حق التنظيم والنشاط النقابيين في جميع المشاريع والمؤسسات الانتاجية والخدمية، بضمنها العائدة للدولة.

وفي عشية عيد العمال الأغر هذه السنة، يتوجه الناخبون العراقيون الى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم في مجلس النواب، في ممارسة ديمقراطية جديدة نريد لها ان تتكلل بالنجاح، وان تتم بنزاهة وشفافية وبصورة سلسة، بما يتيح الفرصة امامهم لاختيار الاكفأ والانزه والاكثر اخلاصا، على وفق قناعاتهم وخياراتهم، وبعيدا عن الابتزاز والتزوير والضغوط على اختلاف انواعها ومسمياتها. آملين ان تكون مؤسسات الدولة واجهزتها المدنية والعسكرية على مسافة واحدة من القوائم جميعا بالقول والفعل، وان تؤدي المفوضية العليا للانتخابات دورها المكلفة به قانونيا  بمنتهى المهنية والحيادية. ونحن نتطلع الى ان تكون هذه الانتخابات خطوة  فعلية ومؤثرة، نحو وضع بلادنا على طريق الاصلاح والتغيير المنشودين. التغييرالذي يفضي الى تحقيق الامن والاستقرار، واقامة دولة المواطنة - المدنية الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمؤسسات والقانون، ويهدم نظام المحاصصة الطائفية.

ومن اجل إنجاز التغيير الذي بات امرا ضروريا، نتوجه في هذه اللحظات الحاسمة الى بنات وابناء شعبنا، حاثينهم على التوجه بكثافة الى صناديق الاقتراع، واختيار من جربوهم واختبروهم، وعرفوا تاريخهم الوطني المشرف ونزاهتهم واخلاصهم لوطنهم وشعبهم، وعلى منح ثقتهم لذوي الايادي البيضاء.

وهؤلاء هم مرشحو قائمة التحالف المدني الديمقراطي، وبينهم مرشحو الحزب الشيوعي العراقي، فهم الجديرون بعضوية مجلس النواب.

فلنصوّت لهم، كي يكونوا صوت شعبنا وكادحيه وشغيلته وفقرائه في المجلس الجديد، الصوت المتميز في الدفاع عن قضايا الشعب والوطن.

في عيد الاول من ايار نهنىء الطبقة العاملة العراقية والعالمية، ونحيي نضالها في سبيل السلام والعدالة والمحبة والديمقراطية والاشتراكية.

عاش الاول من ايار، رمز النضال والتضامن الامميين!

 

المجد لشهداء الطبقة العاملة والشعب الابرار!

 

أشادوا ببرنامجه الانتخابي وبنزاهة ووطنية مرشحيه

المثقفون يدعون لانتخاب البديل.. التحالف المدني الديمقراطي

أكد مرشح عن التحالف المدني الديمقراطي، أن هناك توجها لدى مثقفي العراق لانتخاب مرشحي التحالف ليمثل البديل الناجح لإعادة الحياة للثقافة العراقية الحقة.

وفيما بين أن هناك مؤشرات واضحة في الشارع العراقي تدل على أن مشروع التحالف المدني الديمقراطي هو الأكثر قربا من هموم الناس وتطلعاتهم، رأى مثقف وكاتب أن وجود مجموعة من النخب المثقفة المتمثلة برموز التحالف المدني الديمقراطي يعني أن هناك إدراكا وطنيا حقيقيا لإنقاذ البلد وإيجاد حلول للمشاكل القائمة.

وتقوم مجاميع كبيرة من المثقفين والكتاب العراقيين البارزين، بدعوة شرائح واسعة من المجتمع العراقي لانتخاب مرشحي التحالف المدني الديمقراطي، مشيدين ببرنامجه الانتخابي وشخصياته الوطنية النزيهة والكفوءة.

وفي حديث لـ "طريق الشعب" أمس، قال ياسين طه حافظ مثقف عراقي إن "التحرك باتجاه التغيير هو مطلب شعبي وأساسي للمرحلة، لان الأوضاع لا يمكن ان تبقى هكذا ولابد من وضع حد للمشاكل القائمة ومخاطرها"، مبينا ان "وجود مجموعة من النخب المثقفة المتمثلة برموز التحالف المدني الديمقراطي يعني أن هناك إدراكا وطنيا حقيقيا، بوجوب إنقاذ البلد وإيجاد حلول للمشاكل القائمة".

وأضاف طه في حديث لـ "طريق الشعب" أمس، أن "توجه الشارع ولاسيما المثقف منه تجمعه مجموعة ولاءات ومنافع وعلاقات شخصية تدخل في التعبير عن الرأي، ولكن مجمل الأمور ان المثقفين هم أكثر أدركا لمصالح بلدهم كما هم أكثر تقديرا للظرف الذي يمر به البلد"، موضحا ان "التغيير لا يرتبط بالمثقفين وحدهم، خاصة وان التغيير عليه مؤثرات خارجية وداخلية".

وبين أن "المثقف العراقي هو أحوج ما يكون الى وضع مدني ديمقراطي وإلا لا يمكن تحقيق ثقافة حقيقية منفتحة الى الآفاق الجديدة".

بدوره، قال مرشح التحالف المدني الديمقراطي مهدي العبودي إن "المثقف العراقي بعد مرور أكثر من عشر سنوات من الضبابية على كل مفاصل الحياة ولاسيما منها الحياة الثقافية، وجد اليوم من يمثله ومن يختاره كبديل في البرلمان المقبل"، مبينا ان "المثقف العراقي اصبح اليوم فرحا بوجود التحالف المدني الديمقراطي من خلال شخصياته لأنه يجدهم معبرين عن واقعه الذي طمسته الأيادي التي تسعى الى طمس الحضارة العراقية".

وأضاف العبودي لـ "طريق الشعب" أن "تحالفنا يعبر عن عراق متكامل لا يفرق بين طائفة أو قومية أو مكون، ويبتعد عن المحاصصة التي عانى منها العراق، كما انه منفتح على العالم ولا يتبنى سياسات راديكالية متعصبة"، مشيرا إلى ان "الشارع العراقي ولا سيما المثقف منهم حسم أمره بالتوجه نحو البديل الناجح الذي لم تتلطخ يداه بدماء العراقيين والفساد الذي يشوب سلوك البعض".

وبين ان "المواطن كان يبحث عن بديل ناجح، وعند وجود التحالف بدا هو من يأتي ليقول نحن نريدكم ان تكونوا بدلاء، لان الشارع العراقي يرفض السياسات المقيتة القائمة ويحتاج الى الجديد".

 

نحن البديل

 

جاسم الحلفي

نحن البديل عن نظام المحاصصة الذي عشش في ظله الإرهاب، وعاث تحت جناحيه المفسدون فسادا، وأنتج أزمة سياسية واقتصادية واجتماعية تدفع بالعراق الى حافة الخطر.

نحن البديل عن اجتزاء خطة الحرب ضد الإرهاب، هذه الحرب التي لا يمكن تصور احراز النجاح فيها من دون سلسلة اجراءات، في مقدمتها تعزيز الوحدة الوطنية وترسيخ الإرادة الشعبية.

نحن البديل عن صراع المتنفذين على السلطة والمال والنفوذ، وعلى تعظيم ثرواتهم غير المشروعة مما تدره مناصبهم الحكومية وامتيازاتهم، وما توفره مواقعهم من صفقات دسمة.

نحن البديل عن سياسات هدر الاموال العامة وتبديدها، وعدم المواجهة الجادة للفساد المالي والإداري، والتراجع امام جبروته وسطوته بعد ان تغول وطغى.

نحن البديل عن السياسات التي انتجت الفقر والأمية والأمراض، السياسات التي جعلت نسبة من يعيشون تحت مستوى خط الفقر في بلاد النفط وموارده الهائلة، مذهلة وموجعة بحسابات العدالة الاجتماعية.

نحن البديل عن النهج الذي جعل العراق فريسة لصراع القوى الدولية والاقليمية، والبديل عمن جعلوا الدول الإقليمية - من باب رد الجميل - في رأس قائمة اهتماماتهم، لانها صاحبة الفضل في تأمين المواقع التي يحتلونها.

نحن البديل الذي لا يجتزئ الصراع ولا يشخصنه، بل يحمل جميع المشتركين في السلطة مسؤولية الخراب الذي عم البلاد، وكل منهم حسب دوره وحجم مشاركته   ومسؤوليته، بحكم منصبه في مؤسسات الدولة.

نحن البديل الذي يسهم في إنقاذ العراق من هذه المحن، البديل الساعي الى وضع حد لكل الخراب الماثل، البديل الذي يضمن الحريات العامة والخاصة ويؤمن الضمانات الاجتماعية.

 نحن البديل الذي يعمل من اجل إعادة بناء العملية السياسة على وفق منهج المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات، ايمانا بالدولة المدنية الديمقراطية، دولة المواطنة والمؤسسات.

نحن البديل الذي يتبنى الخطاب السياسي العقلاني، وباللغة المفهومة والمقبولة، لاننا نخاطب المواطن من موقع احترامه والامتثال لإرادته.

نعم، نحن البديل في المنهج وفي السلوك.

 

الشيوعي العراقي: فقدنا رفيقا أمينا على مبادئ الحزب وسياساته  

التحالف المدني الديمقراطي ينعى شهيده في نينوى مهدي مصطفى وادي

نعى الحزب الشيوعي العراقي والتحالف المدني الديمقراطي، الشهيد مهدي مصطفى وادي، ابن الموصل والعراق البار الذي اغتالته الأيدي الآثمة وهو يقوم بدوره النضالي في الدعوة لانتخاب قائمة التحالف المدني الديمقراطي في انتخابات مجلس النواب القادمة بمحافظة نينوى.

وفي الوقت الذي عبر الشيوعي العراقي عن ألمه لفقد الشهيد، وأشاد بمواقفه الثابتة في الدفاع عن الكادحين وتطلعاتهم، اعتبر التحالف المدني الديمقراطي ان اغتيال الشهيد مهدي ما هو إلا محاولة لثني المدني الديمقراطي عن حملته التي تلاقي نجاحا جماهيريا باهرا في استقطاب الراغبين في الدولة المدنية الديمقراطية، محملا الحكومة مسؤولية الحفاظ على أرواح المرشحين والعاملين في حملاتهم الانتخابية من أي استهداف قد يلقي بظلاله على صفو العملية الانتخابية.

وقال المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي في بيان تلقته "طريق الشعب" أمس الاثنين، إنه "امتدت ايدي الغدر والجريمة مساء السبت 20 نيسان الجاري، لتغتال الكادر مهدي مصطفى وادي (ابو شعيب) أمام داره في مدينة الموصل".

وأضاف البيان أنه "باستشهاده فقدنا رفيقا رصينا، نشطا ومدافعا أمينا عن مبادئ حزبه وسياسته، وعن الكادحين وتطلعاتهم، إضافة إلى حبه للمسرح، وهو ما عبر عنه بتقديم مسرحية في احتفال الحزب بالذكرى الثمانين".

ولفت البيان إلى انه "لقد اغتالته الأيدي الآثمة وهو في ذروة نشاطه مع رفاقه، في الحملة الانتخابية للتحالف المدني الديمقراطي، ودعما لمرشحيه"، موجها مواساته "لأهل الشهيد أبو شعيب ولرفاقه وأصدقائه مواساتنا الحارة وللرفيق الذي خسرناه، الذكر الطيب على الدوام".

بدوره، أدان رئيس قائمة التحالف المدني الديمقراطي الدكتور علي الرفيعي "العمل الإجرامي الحاصل في محافظة نينوى تجاه الصوت الوطني، الذي تعبر عنه قائمة التحالف المدني الديمقراطي"، مشيرا الى ان "البعض يحاول اخماد الصوت الوطني، وهذا يضر بمصلحة الشعب الذي يتطلع نحو التغيير وإيجاد صوت جديد في الساحة السياسية".

وطالب الرفيعي "الجهات الحكومية بالحفاظ على أرواح المواطنين والمرشحين للانتخابات القادمة، وهذا من ابسط المهام التي يجب على السلطة التنفيذية توفيرها"، موضحا ان "وجود التحالف المدني في الساحة السياسية لا يحلو للبعض لأنهم يريدون إبقاء الوضع السياسي على ما هو عليه، وبروز تيار جديد في الساحة يقف بوجه الفساد والطائفية، بالتأكيد يواجه رفضا من البعض".

وبين ان "هذا الضغوطات التي تمارس ضد التحالف المدني تزيد من حظوظ التحالف لانها تبين للمواطن استهداف هذه القائمة نتيجة لمواقفها الوطنية".

من جانبه، أكد مرشح الحزب الشيوعي العراقي ضمن قائمة التحالف المدني الديمقراطي جاسم الحلفي "إن تحالفنا يواصل عمله في الترويج والتعريف بقائمتنا عبر وسائل عديدة تنطلق من إمكانيتنا التي تنطلق بالأساس من صلتنا المباشر بالمواطنين"، موضحا ان "برنامجنا الانتخابي الذي نصل به الى المواطن يعتمد على موضوعة المواطنة المتساوية بين الشعب، بدلا من نهج المحاصصة الطائفية التي تدفع العراق الى المجهول"،

وأضاف الحلفي أن "هناك التباسا حول مفهوم التغيير، لان القوة المتنفذة تقول ان التغيير يكون عبر شخصيات، ولكن نحن مع تغيير كامل لمنهج المحاصصة الطائفية"، لافتا إلى أن "الشعب فقد الأمل بالمحاصصة الطائفية، وبدأ يتطلع الى التغيير واختيار البديل، كما يتطلع لموقف واضح من الامن"، وبين أن "التحالف المدني سيكون له حضور في البرلمان المقبل

 

مرشحوه أكدوا رغبة الشارع العراقي العارمة في إقامة دولة عابرة للطوائف  

التحالف المدني: المتنفذون يحاولون الاستحواذ على شعار "التغيير"

أكد مرشحون في التحالف المدني الديمقراطي، أن الكتل المتنفذة تحاول مصادرة شعار التغيير لتضليل الناخب العراقي، لافتين إلى أن اسلوب المتنفذين هذا هو محاولة للاستحواذ على الدولة، وفيما اشاروا إلى ان من فشل في تقديم مشروع وطني طيلة السنوات الماضية، لا يمكنه أن يصلح من الواقع في السنوات الأربعة المقبلة، مشددين على ان برنامج التحالف المدني هو البديل الناجح لقيام الدولة المدنية الديمقراطية.

في حين بينوا انه من خلال التماس المباشر مع المواطنين، وجدوا رغبة عارمة لدى العراقيين في إحداث تغيير نوعي من خلال برنامج عابر للطائفية.

ولجأت بعض الكتل المتنفذة إلى رفع شعار التغيير في حملاتها الدعائية، متكئة على برامج كتل مدنية، في محاولة منها للفت انتباه الناخب العراقي.

وفي حديث مع "طريق الشعب" أمس الثلاثاء قال مرشح التحالف المدني الديمقراطي عماد الخفاجي إن "كلمة التغيير في الانتخابات البرلمانية المقبلة تتكئ عليها الكثير من الجهات، ولا سيما الجهات التي كانت جزءا من العملية السياسية التي أعطيت فرصة لأكثر من عشر سنوات"، موضحا ان "التغيير هو كيفية استيعاب الآخر بغض النظر عن القومية او الطائفة، كذلك في مجال الحريات، فهؤلاء الذين يدعون التغيير اليوم، كانوا صامتين عندما كنا في ساحة التحرير ننادي بحقوق الأقليات وغيرها من الحقوق والمطالب".

وأضاف الخفاجي أن "التغيير ليس هو في تغيير الوجوه الموجودة، وإنما في تغيير الطروحات داخل قبة البرلمان، بعيدا عن النفس العشائري القومي المذهبي الطائفي، ومن لم يستطع التغيير خلال السنوات العشر السابقة لا يستطيع تغيير شيء في أربع سنوات لاحقة"، مؤكدا انه "حان موعد إقامة دولة مدنية ديمقراطية ودولة مؤسسات تعطيني حقي كمواطن من دون سؤال عن ديني او مذهبي او لوني او جنسي".

وأشار مرشح التحالف المدني الديمقراطي إلى أنه "من خلال حملتنا الدعائية وجدنا ان الشارع العراقي متهيئ أكثر مما كنا نتوقع للتغيير واختيار البديل"، مبينا ان "التحالف المدني الديمقراطي له حظوظ كبيرة في الانتخابات، ولكن هناك تخوفا من التزوير في العملية الانتخابية، ومن الضغط على المواطن في اختياره".

بدوره، بين مرشح التحالف المدني الديمقراطي حسين العادلي إن "التجربة السياسية منذ العام 2003 وحتى الان اذا كانت صالحة فلا داعي للتغيير، ولكن بما ان كل القوى السياسية وبما فيها المرجعية الدينية تؤكد ضرورة التغيير، فهذا يعني ان التجربة السياسية السابقة عبارة عن مجموعة من الكوارث، التي أنتجت هدم الدولة وتعطيل مسيرتها".

وأضاف العادلي في حديث مع "طريق الشعب" أمس، أن "اختيارنا كبديل يأتي لأننا نمتلك مشروعا وطنيا يهدف الى إعادة إنتاج الدولة وفق مبدأ المواطنة والديمقراطية التعددية وقبول الآخر، كما هو دون تهمش"، لافتا إلى ان "هناك حظوظا كبيرة للتحالف المدني الديمقراطي بالشارع، وكل المؤشرات تبين وجود تأييد جماهير كبير، وسيحقق التحالف مفاجأة في الانتخابات البرلمانية المقبلة".

 

 

رسالة الحزب الشيوعي العراقي


التعليقات




5000