..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السباق الى المنطقة الخضراء

علي الزاغيني

لكل سباق بداية وقبل البداية لابد من تحضيرات واستعدادات كبيرة لأي سباق مهما كان مستواه وبالتاكيد سوف يختار الانسب والاصلح والاكفأ لهذا السباق سواء كان رياضي او فني او في محتلف المجالات الاخرى , ومادمنا في  صدد الحديث عن الانتخابات العراقية  والسباق الى البرلمان العراقي الذي تخطى المتسابقون اليه اكثر من تسعة الف  مرشح من كل محافظات العراق  وهذا بالتاكيد رقم كبير بالنسبة  الى  عدد المقاعد المخصصة للفائزين والفوز هنا يتطلب الكثير من الاجتهاد والمرونة وكذلك اتقان فن الحديث والمرواغة    والاقناع وبالتاكيد لكل مرشح وكيان سياسي برنامج يتضمن مشاريعهم    السياسية والاقتصادية والتربوية وقد يستخدم البعض  اساليب  تصل الى حد التسقيط السياسي  في الحملة الانتخابية  وهذا  ربما يحصل وحصل لدى البعض من المرشحين او كتلهم السياسية  وبالتالي يظلل الناخب بكثير من الامور الوهمية والاكاذيب وقد تصل الى حد تزييف الحقائق من اجل الحصول على اصوات الناخبين  والظفر بمقعد مهم في البرلمان والخاسر الوحيد هنا  هو المواطن الذي استمع وخدع بتلك الاساليب الملتوية ويبقى على امل ان تتحق مطالبه .
 بالتاكيد ان الناخب العراقي حر وان  عملية التصويت  ديمقراطية بمعنى الكلمة  ولا توجد اي ضغوط اخرى في الذهاب الى  المراكز الانتخابية والناخب غير ملزم بالذهاب بقدر ما يمليه  عليه  واجبه الوطني بالتصويت عكس ما موجود في بعض الدول التي تلزم الناخب  بالذهاب الى مراكز التصويت , واعتقد  ان الناخب العراقي اصبح اكثر نضوجا واكثر وعيا في الاختيار وعليه ان يقرر لمن يمنح صوته  وعليه ان يبقى  واعيا ويدرك اهمية صوته في التغير وفي التجربة الديمقرطية من اجل تبقى هذه التجربة  هي  الضمان لعملية التغيير في العراق بعيدا عن الاساليب القديمة من انقلابات دموية والتاسيس لدكتاتورية  قد نضحي بالكثير من اجل التخلص منها.
واخيرا  لا بد من التطرق  الى  ما يعانيه المرشحون  من صعوبات  ولعل حديثي مع احد المرشحات عن حملتها الانتخابية  التي  اكدت انها لا تزال  تعاني من عدم اكتمال  وصول ملصقاتها  وصورها من المطبعة مما جعلها تتصل هاتفيا  برئيس حزبها وتحاول معرفة سبب هذا التاخير لقصر المدة المتبقية  للانتخابات  وبعد التعريف بنفسها اجابها انه لا يعرفها  مما اثار استغرابها  وغضبها  وبالتاكيد جعلها تصاب بخيبة امل كبيرة  اذا كان رئيس حزبها  لا يعرفها كيف سيعرفها الناخب ويصوت لها ؟  وهنا نتسائل كيف تم ترشيحها اذا لم يكن له معرفة  بها وبتاريخها وما تحمل من شهادة ومؤهلات تجعلها ضمن قائمته الانتخابية  ام تم الاختيار لضمان اكتمال العدد وتكون للنساء نسبة في قائمته  .

علي الزاغيني


التعليقات

الاسم: الاعلامي حسن الخفاجي
التاريخ: 23/04/2014 10:33:58
الاستاذ الأديب الراقي علي الزاغيني تحياتي موضوع مهم جداً حول السباق الانتخابي ونتمنى هذه الانتخابات ان تكون من جانب المواطن العراقي وكما تفضلتم يجب على المرشح ان يفكر بشعب العراق ولم يفكر بل خضراء والملايين
كما أكرر يجب على الناخب ان يختار من يفيد ويخدم هذا الوطن ونأخذ عبرة من الانتخابات السابقة ولم نقع بأخطاء الماضي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 23/04/2014 03:27:51
أتمنى أن تكون الإنتخابات القادمة ممارسة متحضرة والمواطن ـ الناخب أكثر وعياً بحقوقه وواجباته
فهذا السباق حسب تسميتك شلع كلوبنه بالهبطات !!
تحية ندية لنبلك وحرصك الصادقين




5000