..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الطـــــــواف في اللانهايات

جميل حسين الساعدي

إنّــــي أقــــولُ الجـدّ لســتُ بلاه ِ

                                       مــا لِــي إذا أحببتُ مــِنْ أشبــــاه ِ

     إنْ قلــتُ أنّــــكِ لِـي فتلكَ حقيقة ٌ

                                       ما كُنتُ مغـــرورا ً ولستُ أباهي

     فلتبحـــري شرقا ً وغــربا ً إنّما

                                       مرسى السفينــةِ في الختامِ مياهي

     قدرٌ بأن نحيـا معا ً ومماتنــــا

                                       يوما ً يكونُ علــى ضفافِ شفاهي

     أنا ما سهوتُ ولا نسيتكِ لحظة ً

                                       فإذا سهـــــوتِ فما أنا بالســـاهي

     طوفي معي في اللانهايةِ واخرجي

                                       مــــن عالم ِ المحدود ِ والمتناهي

     كمْ مِنْ سنين ٍ قد أضعتُ حبيبتي

                                       وقضيتُـــــها بالآه ِ بـعــــــد َ الآهِ

     لكنْ كسرتُ سلاسلي في لحظة ٍ

                                       وخرجتُ للكون ِ الفسيـح ِ الباهي

     هدّمــتُ آلهــة َ الذيـن َ تحجّـروا

                                       ووجـــدتُ بالحــبّ النقـــيّ إلهي

     أنا لســتُ منهــم رغمَ أنّي بينهم

                                       كانـوا ذئابــا ً في جلود ِ شياه ِ(1)

     ودّعتُهــم ما عــادَ لَي مِن رغبة ٍ

                                       لأشــــــدّ أحجـــارا ً بخيـط ٍ واه ِ

     بالحُـــبّ قدْ حرّرتُ نفسي منهـمُ

                                       فرأيــتُ في الأعمـــاقِ نــورَ الله ِ

 

                                     ***   

 

       (1) صدر البيت قريب في المعنى من صدر بيت للمتنبي, والذي

   يقول فيه:

     وما أنا منهمُ بالعيشِ فيهم      ولكن معدن الذهبِ الرغامُ

     وقد حصل التقارب في المعنى بسبب توارد الخواطر .

     كلمة شياه: جمع شاة , وهي المعزى أو النعجة .


 

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 25/04/2014 11:02:13
الشاعرة المتميزة صباح الحكيم
أنا مسرور لما خطه قلمك الرهيف من كلمات إعجاب وإطراء, رأيك في أسلوبي الشعري له اعتبار كبير, فهو رأي شاعرة من مستوى رفيع في الشعر
فألف شكر للكلمات الرائقة الجميلة
مع كل الإحترام والتقدير

الاسم: صباح الحكيم/ عراقية
التاريخ: 24/04/2014 12:55:55

لك قاموسك الحداثي الخاص المميز و الذي لا يسكب إلا ما هو جميل و مبدع والذي قل نظيره

بوركت و بورك نبض مدادك البهي
ما أروعك شاعرنا و ما ابهاك

الشاعر المتجدد الأديب جميل حسين الساعدي


فائق شكري لك و التقدير

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 22/04/2014 06:41:24
الشاعر البهي سامي العامري
تحية عطرة
شكرا لك على هذا الإستنتاج, الذي توصلت إليه من خلال قراءتك للقصيدة.. الحب بمعناه الواسع فيه جوانب عرفانية, اما الزهد, فهو في طبيعته ذو طابع عرفاني, لكنهما عالمان مختلفان, لكنهما قد يلتقيان.
الحمدلله أنك استرجعت الموبايل

أجمل التمنيات مع الود

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 21/04/2014 20:30:42
قدرٌ بأن نحيـا معا ً ومماتنــــا

يوما ً يكونُ علــى ضفافِ شفاهي

أنا ما سهوتُ ولا نسيتكِ لحظة ً

فإذا سهـــــوتِ فما أنا بالســـاهي

طوفي معي في اللانهايةِ واخرجي

مــــن عالم ِ المحدود ِ والمتناهي


أنت هنا تؤمن بإمكانية تأويل الحب بل والحياة معه عرفانياً زهدانياً !!
حقاً أحسستُ بأنك تغني لنا من شرفة معبد غيميٍّ فالكل راءٍ لك بفرح وغبطة وسامع لك حيث يهتف لكلماتك المنسابةعليناألوناً ونثيثا في أيام عطلة الأمطار
ـــــــ
الساعدي العرفاني
أحلى تحياتي وشوقي وقد استعدتُ الموبايل وغدأ أتسلمه !!
وسأتصل بك باعتزاز
أحلى الأماني

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 21/04/2014 17:56:11
الشاعر المبدع الرائع عبد الوهاب المطلبي
كم هو جميل أن يتعطل النت أحيانا , بل ليتعطل ما هو أكثر من النيت, ليكن لنا الوقت الكافي لنلتقي وجها لوجه, التكنولوجيا أفادتنا في كثير من الجوانب, لكنها مسختنا, بي حنين , لا يمكن أن تتصوره. العودة إلى الطبيعة البكر, لكنها لم تعد بكرا, لقد اغتصبوها

عاطر وأرق التحايا

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 21/04/2014 11:40:29
الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي
أرق التحايا اليك
عذرا لتأخري بسبب النت
أنا لســتُ منهــم رغمَ أنّي بينهم

كانـوا ذئابــا ً في جلود ِ شياه ِ(1)

ودّعتُهــم ما عــادَ لَي مِن رغبة ٍ

لأشــــــدّ أحجـــارا ً بخيـط ٍ واه ِ

بالحُـــبّ قدْ حرّرتُ نفسي منهـمُ

فرأيــتُ في الأعمـــاقِ نــورَ الله ِ

مودتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 20/04/2014 22:29:51
القاصة المتميزة في أدبنا العراقي المعاصر سنية عبد عون رشو, ما ذكرتِ أختي العزيز ة أعتزّ به وأفتخر به, لأنه مطبوع بطابع الصدق

تحياتي مع كل الإحترام والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 20/04/2014 22:23:22
الصديق العزيز شاعر الطبيعة المبدع سالم إلياس مدالو
أنت ابن الطبيعة البار, لهذا غنيتها في شعرك.. فأنت قريب منها, لذا فإنك تمتلك وعيا جماليا , يقدّر الجمال في كلّ مظاهره
كم هو رائع وجميل أن تهديني باقة نرجس
فلك مني باقة فل وياسمين
مع خالص الود أيها الطيّب

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 20/04/2014 18:48:34
أسجل اعجابي الشديد بقصيدتكم المبهرة والقريبة من الروح بصورها ومعانيها ....دمتم للشعر الجميل والابداع
تحياتي واعتزازي

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 20/04/2014 18:48:02
أسجل اعجابي الشديد بقصيدتكم المبهرة والقريبة من الروح بصورها ومعانيها ....دمتم للشعر الجميل والابداع
تحياتي واعتزازي

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 20/04/2014 17:48:46
الصديق العزيز أديبنا الشاعر الباحث العلم كريم مرزة الأسدي
في قراءتك هذه للقصيدة كنت قريبا من المحتوى إلى حد الإلتصاق, وكأن صدى القصيدة يتردد في أرجاء روحك الممتدة
إلى كل الإتجاهات, وكنت قريبا من مشاعري وأحاسيسي بذوقك الفني الرفيع
فألف شكر لكل حرف خطه قلمك الرهيف الفيّاض

محبتي وتقديري

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 20/04/2014 17:31:08
لا تقلقنّ أخي عطا فلطالما *** قد زالَ ضيقٌ وانتهى برفاهِ
فلقد كسرت قيود سجني كلها *** ورجعتُ حرّا بالخلاص أباهي
وأنا سأبقى دائما يا صاحبي***رغم المصائب شاكرا للله

الصديق العزيز الباهر بشعره الحاج عطا الحاج يوسف منصور
سروري كبير بحضورك
دمت للإبداع
تحياتي العطرة مع التقدير

الاسم: سالم الياس مدالو
التاريخ: 20/04/2014 17:03:31
تحياتي الى الشاعر الكبير
جميل حسين الساعدي والى قصيدته الفخمة هذه
مقرونة بباقة نرجس فواح جميل .

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 20/04/2014 16:35:27
أخي العزيز الشاعر الناقد المتألق جمال مصطفى
يا لحدسك المدهش.. القصيدة هي كما ذكرت.. هي الخروج إلى عالم الحرية , والحب عنصر أساسي وفعال في التمهيد لهذا الخروج, لندعوه انتفاضة الروح , حين تذعن لأشواقها , فتسري على أجنحة الشوق, كاسرة كل القيود, التي تكبلها, تماما كخروج الجني من قمقمه.. الحبيبة هنا هي توأم الروح, مهما ابتعدت فهي تبقى ملتصقة بتوأمها.. وبمعنى هو تلك الفطرة, الطبيعة البكر, التي لم تتلوث, والتي كثيرا ما نشعر أنها موجودة في أعماقنا, رغم خراب الطبيعة من حولنا.. أخي العزيز..كما ذكرت سابقا أن هناك طبيعة داخلية, وهي التي نحملهامعنا
منذ الولادة, أحاسيسنا مشاعرنا, وهذا ما ندعوه بالفطرة,
وهناك طبيعة خارجية, وهو ما نراه من شجر وزهور ومياه وجبال ..الخ, وما نسمع من أصوات الطيور وخرير المياه وحفيف الشجر وهلم جرا.. وقد أكد ذلك الشاعر الألماني الشهير غوتة عندما ذكر في أحد كتبه ( كتابات في علم الجمال) Ästhetische Schriften حيث قال:
Natur..Natur. Es gibt nichts als Natur وترجمة ماقال..
الطبيعة.. الطبيعة, لا يوجد شئ غير الطبيعة, فهو هنا لايقصد الطبيعة الخارجية من بحر وجبال وأشجار فحسب , بل يقصد الطبيعة الداخلية, التي ندعوها الفطرة.
عن طريق الحب نعود للإتصال بالطبيعة بشقيها, وبهذا ينتهي
اغترابنا.
أشكرك جدا على هذه الإلتفاتة المهمة في توضيح محتوى القصيدة
دمت أخا عزيزا
مودتي الدائمة مع التقدير

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 20/04/2014 15:14:24
الشاعر والأديب القدير الأستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
دائما تتحفنا بالكامل التام ، المختلج والمعتلج في نفس فياضة بالشعور والإحساس والخيال ، من الوجدان إلى الوجد ، سر كما تشاء والختام :
فلتبحـــري شرقا ً وغــربا ً إنّما

مرسى السفينــةِ في الختامِ مياهي

قدرٌ بأن نحيـا معا ً ومماتنــــا

يوما ً يكونُ علــى ضفافِ شفاهي

أجدت كثيرا وأبدعت احتراماتي ومحبتي

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 20/04/2014 14:59:32
أخي الشاعر الجميل جميل حسين الساعدي

لكَ يا جميلُ تحيتي مشفوعةً
بالودِّ تجري عذبةً بشفاهي

[ قدرٌ بأن نحيا معاً ] وقلوبنا
جُرِحَتْ من الايامِ والاشباهِ

فالانَ أفرحُ مُذْ عَلِمتُ قيودها
كُسِرتْ وعُدتَ جميلنا المتباهي

أخي الجميل أقلقتني حين قرأتُ لكَ بأنّكَ تعيش في حالة
من العزلة لظروف خاصه بكَ أتمنى أن تكون قد كسرتها
وخرجت منها مُعافى .

تحياتي لكَ مع أطيب التمنيات .

الحاج عطا

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 20/04/2014 13:20:50
أديبنا المفلق القاص والشاعر المتألق أخي العزيز عبد الفتاح المطلبي, يا من شربنا أنا وأنت من نفس الماء, كما ذكرت في تعليق سابق .. نعم أخي شربنا من نفس الماء.. لهذا بقينا أوفياء لذلك النهر الجميل.. اعتزازي بك ليس له حدود, وإعجابي بقدراتك الأدبية الفذه كبير.. وها أنت اليوم تضيف شهادة جديدة لشعري وأسلوبي في الشعر.. وقد أكدت ذلك في أكثر من مرة, فمن حقي أن أفتخر بهذه الشهادة من أديب على مستوى رفيع مثلك

مودتي الدائمة مع احترامي وتقديري الكبيرين

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 20/04/2014 10:09:16
يا الساعدي الجميل

ودا ودا

قصيدة الشاعر العذب جميل الساعدي هذه تحتفي بالهاء قافية

والهاء من أجمل القوافي وأعذبها .

في القصيدة غبطة أمرىء خارج لتوه من ضيق الى أمل وهي بالتالي

ليست قصيدة حب بالمعنى المتعارف عليه, بل قصيدة تفتح روحي

وقد أعلن الشاعر ان الحب هو الشعار والمحجة , انه طريق

الأبدية وبهذا رفض بشكل غير مباشر كل ما يحيطه ويعيش فيه

من واقع منحدر في الطمع والكراهية والجشع الخ .

قصيدة متميزة مبنى ومعنى وقافيتها هدهدية الجمال .

الاسم: عبد الفتاح المطلبي
التاريخ: 20/04/2014 08:47:24
يقدم لنا أخي الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي قصيدة وجدانية مترعة بالصور والحس كما عودنا دائما،وقد جاءت على البحر الكامل ليكتمل جمالها ، مايميز شعر الشاعر جميل بساطة المفردة وعفوية تسلسلها الكلامي وكأنه حديث بينه وبين الحبيبة ولكن يأتي شعرا سلسا مطواعا دون تقحم وأظن أن بيت القصيد هنا البيت التالي:
فلتبحـــري شرقا ً وغــربا ً إنّما

مرسى السفينة في الختام مياهي
تحية وتقدير وإعجاب بشعر أخي الكريم الشاعر جميل حسين الساعدي.

-




5000