هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لماذا أنتخب !!؟؟

سعد الراوي

قبل ايام كنت احد ضيوف برنامج عن الانتخابات في احدى الفضائيات العراقية ودار حديث مع شاب جامعي وقال انا لا أنتخب .. وطرح سؤال لماذا انتخب ؟؟ وأكد بأن  لي تجربة سابقة ولا اكررها بالفشل ولا اشجع على التصويت .  

         فلا يلام هذا الشاب الطموح المفعم بالحوية  . وما يتكرر ذلك قبل اي حدث انتخابي فهناك لوم ونقد وتصريحات رنانه بالعزوف والمقاطعه التامه وان هؤلاء لم يؤدوا واجبهم ولم يفلحوا في تحريك عجله الاصلاح والتقدم لا بل قد تراجع ذلك في كثير من جوانب الحياه سواء الاقتصاديه او الامنيه او الثقافيه.....الخ.
 
 
 
        وهذا سبب رئيسي في عزوف الناخب وفي رفع صوته عاليا ضد السياسين وحتي من انتخبهم سابقا وفشلوا في تحقيق مآريه اوفي تنفيذ ما وعدوا به في برنامجهم الانتخابي الذي حفزه للتصويت لصالحهم . ولكن بعد مرور سنوات تبين له ان اختياره خاطئ او انه لم يدرس بعنايه ذلك البرنامج والية  تنفيذه ومدى ملائمته لواقع مؤلم وهل الدستور والقوانين النافذة تنسجم مع مفردات البرنامج وشعارات الناخب ام هي خارجة عن  الاطار القانوني والدستوري للبلد....

        مما سبق يتبين بأن الناخب لايلام ان فكرَّ بالعزوف ومقاطعة الانتخابات ولكن يبقى في داخله هاجس ووازع يدفعه الى تغير حال البلد واصلاح كل خلل موجود وتحوله  نحو الافضل وفي شتى المجالات.. وفي خضم هذه الهواجس والاحاسيس الوطنيه لدى الناخب ادلو  بملاحظاتي التاليه :-

1- العزوف لا يُغيّر شيء وانت تدعوا الى ألاصلاح بل قد يكون عزوفك هو سبب في بقاء الحال على ما هو عليه ان لم يزداد سوءاً وبذلك قد تكون انت سبب عند ترك ورقتك الانتخابية  وحقك في التصويت.

2- نقرأ بتمعن مقولة جورج جان ناثان "من ينتخب المسؤولون الفاسدين هم المواطنون الصالحون الذين لا يدلون باصواتهم". واعتقد لا تحتاج هذه العبارة الى تعقيب .

3- هناك مئات المرشحون في دائرتك الانتخابية منهم العشائري ومنهم السياسي ومنهم الاقتصادي ومنهم الاكاديمي.. الخ ولا تخلو كل هذه الفئات من أخبار ممكن ان يصححوا الخلل الموجود أو على الاقل لن يزيدوه سوءاً ان احسنا الاختيار وهذا اخف الضرر .

4- لا بد ان نعرف بان الفائزون في الانتخابات البرلمانية القادمة هم من يقومون بتشكيل الحكومة وهم من يبدأون بسن القوانين او تعديلاتها.. وكل ناخب له الحق في اختيار من يمثله في هذا الدور الريادي المهم.

لا أود الأسهاب في الموضوع وكثرة الملاحظات والكلام يطول في ذلك ولكن الانتخابات على الابواب وهي قادمة لا محال وكل منا له دور وكثير منا يهمل دوره وينتظر غيره ان يغير ويصلح وهو اولى بذلك رغم ان له صوت واحد ولكن  لو جمع الناخبون الذين يطمحون التغيير والاصلاح كل اصواتهم وحفزوا الجميع للتصويت واختيار الاصلح والأكفئ على تصحيح المسار وفق برنامج ممكن ان بنقد العباد والبلاد او يخفف على الاقل ما نحن فيه او ايقاف تدهور الامور وعسى ان نكمل حملة  الاصلاح والتغيير بالدورات القادمة اذا احسنا الاختيار وواصلنا الخطوات لتحقيق هذه الهدف فهو ليس بالهين ولا بالمستحيل .

بعد كل ذلك فلا نترك الامل ونغرق في بحور اليأس ولا بد ان نؤدي دورنا بافضل ما يرام ولا بد ان انتخب لأغيّر قدر المستطاع او اركن في بيتي وهو اهون الطرق لبقاء الحال لو ازدياده سوءاً وبذلك لا الوم احد على تردي الاوضاع  لاني انا مقصر فلا الوم الاخرين ..  مع كل الامل بأيام  جديدة وسعي حثيث للتغيير واصلاح الحال نحو غد مشرق وبلد مزدهر آمن .


 

سعد الراوي


التعليقات

الاسم: حارث الخفاجي
التاريخ: 2014-04-20 21:10:07
شكرا للكاتب هذا الطرح نعم سوف انتخب واغير الحال الى الامل بغد مشرق والعراقين يعرفون عين اليقين ان هناك ناس
تعمل وبجد واخلاص وهم كثر هم احق بالانتخاب والعراقين يعرفهم جيدا 0




5000