..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جيش المهدي .. الحرافيش في هذا العصر

د. ناهدة التميمي

لطالما ذكرني صعود الصدريين وبقوة في هيكل البنية السياسية العراقية الجديدة وتاثيرهم في الاحداث واشغالهم الدنيا باخبارهم وفرضهم لانفسهم على الواقع وبقوة بما لايستطيع احد نكرانه .. لطالما ذكرني كل ذلك بالحرافيش الذين صورهم لنا الاديب الراحل نجيب محفوظ .. فكلاهما ينتمي للطبقة المسحوقة من قاع المجتمع والمهمشة منه .. ولكن عندما تجمعت كلمتهم واصبح لديهم مايحفزهم اصبحوا قوة جبارة استطاعت فرض التغيير رغم انهم عزل من اي سلاح سوى جمعهم العددي والحرمان الذي يعيشونه وقد اصبح لهم دافعا ليكونوا مؤثرين بشكل كبير .. هذا بالنسبة لحرافيش نجيب محفوظ..

اما الصدريون وجيش المهدي على ارض الواقع فاستطاعوا ان يفرضوا انفسهم بقوة وصعد نجمهم مع قائدهم واصبحوا محور الاحداث الا انهم لم يستطيعوا ان يحدثوا التغيير ولاسباب عدة اولها التامر الشديد عليهم ومن كل الاطراف حتى من ابناء جلدتهم .. فالكل يعرف انه لولا بسالة هؤلاء الفتية وشجاعتهم وتصديهم للهجمة الوهابيةالعربانية البعثية لما بقي حجر على حجر للشيعة في بغداد والمناطق المختلطة.. ولهدمت كل مراقدهم .. لذلك اصبح رأسهم مطلوب من كل هؤلاء وتصفيتهم هدف لكل اصحاب النوايا المغرضة .. .. وحتى مايجري اليوم من مطاردة وتصفية للصدريين هو جزء من مؤامرة كبيرة تشترك فيها دول عربانية ومخابرات اجنبية وامريكية استعدادا لضرب سورية وحزب الله .. نعم الصدريون جمدوا انشطتهم وركنوا للسلم ولكن ماحصل ان شنت اعتقالات وحملات قتل عشوائية بينهم دون وجه حق واثناء التجميد .. والسبب لان الصدريين وجيشهم هم القوة الوحيدة القادرة على ازعاج امريكا وقواتها في العراق في حالة ضرب حزب الله وسوريا .. واستباقا لذلك شنت عليهم حملة الابادة هذه وصالت الفرسان عليهم ونسوا اجرام القاعدة وتنظيمات البعث وجرائمهم المروعة ..

لكن ذلك لايعني ان الصدريين لم يكن لديهم اخطاء .. خطأهم هو انهم غير منظمين ولم يدققوا في خلفيات المنتمين الى صفوفهم وتركوا جيشهم وتيارهم فضفاضا مما اتاح المجال للكثير من العناصر الاجرامية والبعثية ان يندسوا بينهم ويتخذوا من تيارهم غطاءا لممارسة الاعمال الاجرامية وبخطة مدروسة لتشويه سمعتهم .. وخطأهم الاخر هم بعض رجال الدين الذين يخرجون على شاشات التلفاز منهم وياججون الفتنة والتقاتل دون ان يابهوا لحياة هؤلاء الشبان الصغار الذين تاخذهم الحمية بفكرة المقاومة وغيرها .. وعندما تحق الحقيقة يهرب هؤلاء المتمرسين باشعال الفتن ويتركوا هؤلاء الصبية لمصيرهم السيء في مواجهة قوة هم ليسوا كفؤا لها .

نسمع كثيرا هذه الايام بان جيش المهدي هم من العصابات والخارجين على القانون وما الى ذلك من اوصاف ..وياللعجب .. هل تلومون شابا غرا من امثال المنتمين الى هذا الجيش وغالبا مايكون من اولاد الشهداء او المقابر الجماعية او ممن عاش حياة من الحرمان والبؤس والفقر .. وممن لم تتح له الايام ان يتعلم او يكمل تعليمه ولايمتلك جهاز كومبيوتر يطلع من خلاله على مايدور او دش يريه مايجري حوله في الدنيا .. ولايمتلك وظيفة تؤمن متطلباته الحياتية او مسكنا يليق بالبشر والبطالة تنهش فيه .. هل تلومونه بعد كل ذلك ان انتمى الى المليشيات عندما يعرض عليه احدهم مئة او مئتين دولار ليحمل السلاح ويقاتل .. هل يلام ان اشترته اي جهة ليعبث بامن الناس ونفسه هل نلومه ان اصبح ميليشيا ..

الم يكن من الاجدى للحكومة ان تؤمن لهم عمل ووظائف تشغلهم ليل نهار حتى لايبقى لديهم المجال ليفكروا بان يكونوا ميليشيا او غيرها وعند ذاك سيكون ولائهم لمن يدفع رواتبهم ويؤمن لقمة عيشهم وسيحرصون عليها وعلى ادامتها .. اليس من حقهم حصة من نفطهم وهم اصحاب هذا النفط الحقيقيون تصرف عليهم وعلى توظيفهم.. ام اننا نقفز على الامور ونلجا للقتل والابادة لانهم خارجون على القانون دون الالتفات الى ماجعلهم هكذا....؟؟!!!!

 

د. ناهدة التميمي


التعليقات

الاسم: د.اسلام العبادي
التاريخ: 14/05/2008 09:53:04
بسم الله

السلام عليكم وبعد
فتحية الى الاخت ناهدة .....

كوني على ثقه سيدتي اني ليس من انصار هذا التيار ولكن من اشد المحبين له ولرجالاته الاشداد اللذين بذلوا الغالي والنفيس من اجل ان يستريح الاحرون في ظل مكاتبهم وقصورهم ...وهم يتحملوا النار والحديد من اجل اخراج المحتل ....والذي يجهله الاخ علي الجاسم انه مسالة القتال الجاري لحد كتابة الموضوع هو الاتفاقية طويلة الامد التي رفضها ابناء الخط الصدري وقبلها من يدعون انهم احزاب دينية واسلامية (ذهبت اروح الكثير من العراقيين تحت مسميات احزابهم والحمد للله )جل الصراع الذي يجري الان هو صراع دنيوي .ززوالسوال الذي يطرح نفسه لماذا شكر السيد المالكي التيار عند سحب وزرائه ؟؟؟ولم يفعل ذلك مع جبهة التوافق بل توسل كثيرا من اجل اعادتهم الى الحكومة والمفاوضات لحد الان مع العلم ان الكثير من المرشحين من البعثيين والمخابرات (عامر عياش وما شاكله ؟؟؟؟)والظاهر ان الله كتب علينا ان نكون معدوميين مسحوقين سواء بيد المقبور او بيد اخواننا من اهل المذهب وليرحم اللهى شهدائنا اللذين لم يشبعوا ابطنهم لقمة العيش والعزة لنسائهم اللذين امتلا العراق بهن وصبرا لاطفالهم المحروميين من التعليم والرفاهية من العاب الكومبييوتر والبلاي استشن .والمجد كل المجد للذين يضربون اخوانهم في الدين والمذهب والسلام

الاسم: الحلي الموسوي
التاريخ: 13/05/2008 17:42:56
د.ناهدة التميمي
الاخ علي الجاسم
بعد التحية والسلام
أغلب ماكتبته الدكتورة صحيح الى حد ما
وبعض تعليقك وردك ايضا صحيح
ولكني أقول
للاسف الشديد واقولها بمرارة بالغة ان كل عناصر وقيادات مكتب الشهيد وجيش المهدي لايملكون أي حنكة سياسية
والكثير الكثير من عناصر مايسمى جيش الامام المهدي انما تفرعنت واصبحت عصابات لايردعها لا قائدهم ولاابوه ( قدس سره الشريف) حسب قولهم هم وهذا ليس قولي
أما عن المحرومية وفقرهم فاني مستعد بالدليل أن أقدم لك أسماء وعصابات أصبحوا من المليارديريه أو ممن يمتلكون ملايين الدولارات لا من خلال عمل شريف بل من خلال ابتزاز الناس وحتى ابناء جلدتهم ولعلك اخي العزيز لاتستطيع انكار تحويل الوزارات الخاصه للمكتب الى بورصات للمساومات والكل يتكلم باسم مكتب الشهيد والسيد الشهيد براء منهم الى يوم الدين
نعم كلامكم صحيح أن لولا جيش المهدي لما وقف أحد بوجه الهجمة الوهابية السنية
ولكنهم كانوا الشرفاء منهم وليس الحثالة
والا لماذا تشترك بالعملية السياسية وتقف ضد اجراء بناء دولة المؤسسات
أنا أعرف الكثير من الشرفاء في هذا التيار الشريف
وأعرف كم الالم والاهات يتجرعوها بسبب سيطرة هذه العصابات على مجريات الكثير من امور التيار حتى نزلت بالتيار الى الحضيض بعد انطلاء الحيلة السياسية لاتباع ايران والمؤامرة التي قادوها ضد التيار خصوصا ونحن على ابواب انتخابات محليه كان من الممكن ان يكتسحهم التيار الصدري لو حجم المؤامرة عليه وغباء قيادته أو انشعالها بالنهب مع الاخرين في خطة مدروسه
صدقوني لو كان السيد الشهيد محمد صادق الصدر حيا لفسق جميع هؤلاء المدعين انتمائهم للتيارولقام بحل الجيش وتحويله الى منظمة سياسية لتدخل الحياة السياسية بنجاح مؤثر
الكلام طويل جدا وللحديث بقية

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 12/05/2008 07:54:25
اخي العزيز علي الجاسم انا واثقة من نبل هؤلاء الفتية واعرف حجمهم ودورهم واعرف ماذا عملوا لحماية الشيعة في بغداد والمناطق المختلطة وكيف تصدوا للوهابية بكل بسالة في حين جبن غيرهم واعرف انهم بعد تهديم المرقدين لولا وقفتهم الشجاعة التي اذهلت العالم لما بقي مرقد واحد للشيعة واعرف صدق نوياهم وشجاعتهم وباسهم وقد كتبت وترجمت الكثير من الصحف والمجلات العالمية المنشورة في المرصد العراقي دعما لموقفهم وانا كنت ولازلت معهم وان لم انتمي لاي تيار او حزب ولكني مع الحق.. اقول حتى لو وصفوهم البعض بالمرتزقة فمن حقهم ان يصبحوا كذلك لان الدولة والحكومة التي اوصلوها نستهم وهمشتهم هذا مااردت ايصاله .. مع خالص تحياتي

الاسم: علي الجاسم
التاريخ: 11/05/2008 21:10:24
سيدتي الفاضلة
انا لا اعرف لما غيرت موقفك بسرعة حول جيش المهدي ....في البداية كانوا فتية شجعان في نظرك وفي الاخر توصفين جيش المهدي بشباب غرر بهم بالانتماء لهذا الجيش كونهم فقراء وبحاجة الى المال لذلك لجأو الى كسب المال عن طريق الانتماءلجيش المهدي وبعد ذلك تقولين على الحكومة ان تؤمن لقمة العيش لهم كي تلهيهم عن حمل السلاح ......
اذن اين اصبحت المقاومة الوطنية في رايك .....ومن هم الوطنيون ......هل هم حملة السلاح بوجه المحتل فقراء كانو ام اغنياء ؟؟؟ظام هم من تلبسو بلباس الدين وراحوا يقتلون النساء والشيوخ ويقصون البيوت الامنة بحجة ملاحقة الخارجين عن القانون .
كوني على ثقة سيدتي الفاضلة اقولها وقلتها في اكثر من مرة اني لست من اتباع التيار الصدري ولكن اميز بين الحق والباطل لاني عراقي واعيش في وسط الحدث واعرف الكثير الكثير ...وتأكدي سيدتي الفاضلة لو خير لجيش المهدي ان يتختار نصاب في الدولة على ان يتخلى عن سلاح المقاومة سوف لن يكون ذلك ولسبب بسيط ....لو كان كذلك التيار الصدري له ثقله في الدولة وبامكانه فعل الكثير الكثير ولكن دائما يرفض ان يكون شريك اللصوص وهو دائما السباق لكشف عمليات التزوير والفساد الاداري المتفشي في البلد ......لذلك اقول جيش المهدي لا يبحث عن وظيفة تلهيه بل يبحث عن طريقة لاخراج المحتل وانقاذ البلد من محنته ....
ولم ولن تكون المقاومة لاي بلد كان هي من المرتزقة بل من الشرفاء الوطنيون بغض النظر عن مستواهم المعاشي .
عذرا للاطالة مع فائق احترامي


علي الجاسم




5000