..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عشقي لجسدك ..... أحمر

ايفان علي عثمان

الاهداء - الى التي اهدتني العطر المميز LA  RIVE CASH 

 

عشقي لجسدك

سيمفونية نرجسية

تحبو نحو براثن

 رجولتي

تارة

ترسم طلاسم

نهديك

وتارة

تحمل العشق فوق

جغرافيا شفتيك

فموعد الحنين

مع

وطن الكبرياء

يرقص

مع

نعومة يديك

وثنايا اشلاء

القصيدة

تحفر ما تبقى من

 رائحة البحر

فوق

صدى هذه الكلمات

الباحثة عن وجع

 اللقاء والوداع

عشقي لجسدك

وباء

اصاب كل مساحات جسدي

وعشقي لما يملكه جسدك

من

الياقوت والفيروز

وبذور زهرة الاقحوان

تجعل بقايا

حروف الثورة  

تنتشر كالهشيم في

 دمائي البنفسجية

تقتلع

جذور ذاك

الوشم الميكيافيلي على نهديك

هكذا اكتب الشعر

 يا حاملة

نياشين الحواس الملتهبة

فدعيني

اتعمق في خيوط جسدك

وافكر في فلسفة جسدك

واتعلم مبادىء الحرية من جسدك

واغوص

في كل شيء ينمو فوق جسدك

قديمه

حديثه

فأنت اميرة

تلك الاضواء الخجولة

وانت ملكة

 قطرات النبيذ وهي تتصبب كالعرق

من القلم 

انت ايتها الحائرة القادمة من

وطن الشموع

عشقي الأحمر


ايفان علي عثمان


التعليقات

الاسم: ايفان علي عثمان الزيباري
التاريخ: 21/05/2014 09:32:08
اخ عبدالستار المحترم
انا فهمت المعاني الفلسفية في تعليق حضرتك وانا لخصت رايي انني اعتبر المراة جسد في الصورة الشعرية التي اكتبها
هكذا قصائدي وستبقى هكذا وهذا اسلوبي في وصف المراة
يا اخي اﻻ يكفي ان هذا الكائن يسمى بالمراة

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 21/05/2014 07:26:53
عزيزي ايفان علي عثمان،
أنا ممن يتابع كتاباتك، شعرا ونثرا. ومن المعجبين بشعرك فنيا. ففيه التأثير التشكيلي واضح. وحين أشرت في تعليقي الى الثورة الكامنة في كتاباتك كنت أعني موقفك شعريا وفكريا. أما عن الموقف من المرأة فهذا شأن شخصي يخص الفرد. ولكل موقف. ولم يكن من باب اﻻساءة، فكل من يعرفني ويقرأ لي، منذ أكثر من خمسبن عاما يعي أنني أبعد ما أكون عن اﻻساءة والسوء. ويبدو لي أنكم قد أسأتم فهم ما رميت اليه.
وإنني أعتذر
محبتي
عبد الستار نورعلي

الاسم: ايفان علي عثمان الزيباري
التاريخ: 20/05/2014 21:05:54
اخ عبدالستار
انا شاعر وقاص وكاتب وفنان تشكيلي ارى ان المرأة هي جسد فقط وهذا ما تملكه
فهي مهما كانت من شاعرة وقاصة وتشكيلية
هذا لا يهمني وانا لا اعترف بها لا بقصائدها ولا بقصصها ولا بفنها
بأستثناء سلوى فرح هذه المبدعة العربية هذه حالة نادرة ولكل قاعدة شواذ
انا احترم سلوى فرح فقط واعترف بها كمبدعة وباقي اللواتي تتحدث عنهن من شاعرة وقاصة وتشكيلية
في قاموسي لا شيء انهن نساء يملكن جسد وهذه فلسفتي تجاههم في كتاباتي
اما عن نقدك لي ونقد هذا الذي تتحدث عنه
احتفظ به لنفسك ولمن كتبه
ولكن اعتقد انكم ارتحتم من كتاباتي التي لا تعجبكم
فالنور التي تديرها رفيف الفارس التي اخذت سلطتها من احمد الصائغ عن اي جدارة واستحقاق فهذا لا افهمه
النور لا تنشر موادي رغم وجود مواد كثيرة لي عندهم وهذا اعتقد انتصار لهم على ابداعي
فغيرهم حاربني في ابداعي والان رفيف الفارس تحاربني في ابداعي ولا تنشر موادي
هنيئا لكم هذا النصر يا مافيا الصحافة
ولكن لا تفرحوا بنصركم ما زلت اكتب يوميا وسأكتب دائما وهنالك من ينشر لي يوميا
وفي صحف تملك الذوق والاخلاق وروح الاقلام الشابة
تقبلوا النقد مثلما انا اتقبله
تحياتي
ايفان علي عثمان الزيباري
شاعر وقاص وكاتب وفنان تشكيلي


ملاحظة
كان الاجدر من النور ان تنشر موادي المتراكمة عندهم وليس نشر تعليقات ليست ذا مضمون نقدي علمي

الاسم: ايفان علي عثمان الزيباري
التاريخ: 20/05/2014 21:05:39
اخ عبدالستار
انا شاعر وقاص وكاتب وفنان تشكيلي ارى ان المرأة هي جسد فقط وهذا ما تملكه
فهي مهما كانت من شاعرة وقاصة وتشكيلية
هذا لا يهمني وانا لا اعترف بها لا بقصائدها ولا بقصصها ولا بفنها
بأستثناء سلوى فرح هذه المبدعة العربية هذه حالة نادرة ولكل قاعدة شواذ
انا احترم سلوى فرح فقط واعترف بها كمبدعة وباقي اللواتي تتحدث عنهن من شاعرة وقاصة وتشكيلية
في قاموسي لا شيء انهن نساء يملكن جسد وهذه فلسفتي تجاههم في كتاباتي
اما عن نقدك لي ونقد هذا الذي تتحدث عنه
احتفظ به لنفسك ولمن كتبه
ولكن اعتقد انكم ارتحتم من كتاباتي التي لا تعجبكم
فالنور التي تديرها رفيف الفارس التي اخذت سلطتها من احمد الصائغ عن اي جدارة واستحقاق فهذا لا افهمه
النور لا تنشر موادي رغم وجود مواد كثيرة لي عندهم وهذا اعتقد انتصار لهم على ابداعي
فغيرهم حاربني في ابداعي والان رفيف الفارس تحاربني في ابداعي ولا تنشر موادي
هنيئا لكم هذا النصر يا مافيا الصحافة
ولكن لا تفرحوا بنصركم ما زلت اكتب يوميا وسأكتب دائما وهنالك من ينشر لي يوميا
وفي صحف تملك الذوق والاخلاق وروح الاقلام الشابة
تقبلوا النقد مثلما انا اتقبله
تحياتي
ايفان علي عثمان الزيباري
شاعر وقاص وكاتب وفنان تشكيلي


ملاحظة
كان الاجدر من النور ان تنشر موادي المتراكمة عندهم وليس نشر تعليقات ليست ذا مضمون نقدي علمي

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 20/05/2014 08:25:44
من حلو ما قرأت مما يقطر من أناملك هي تخطيطاتك عن سيرة حياتك على موقع النور. وبهذه النوافذ المشرعة على مكامن دخيلة النفس والفؤاد والعقل. هذا غصن من شجرة الثورة الكامنة في نفسك. الثورة على السكون الباسط أجنحته على روح الكائنات في الراهن مما يسيطر على نفوس البشر في أجزاء من دهاليز الكون.
التقيت، وأنا أتهادى في حقل ابداعك على سحابة العينين وبين قطرات مطر البصيرة، التقيت بالوان من القوس قزح: الحمرة ثورة على السكون، البياض نصاعة القلب المليء باﻻشراق كاشفا دون موانع عن مكامن ما يكنز، الخضرة بستان اﻻبداع والجمال والثمار المتدلية نجوما تتﻷﻷ حروفا. كل هذه اﻷلوان حاديها قافلة الفكر الباحث عن كل اﻷلوان تمﻷ عالما خاليا من الطبقات، ومن اﻻستغﻻل والظلم ومن الفقر والجوع والمرض.
يا سيدي، أنا مسن، ولكن لم يطبع لي أحد ولو صفحتين، ﻻ في السابق الساقط، وﻻ في الراهن الجاثم!
فكن رهيفا معنا!
ورجائي أن تنتبه الى المواقع اﻻعرابية لﻷسماء! مثلما نبه الصديق الناقد صالح اارزوق على إحدى نصوصك في النور.
أتمنى أن ﻻ أكون قد أسأت. وإنما لتكون نصوصك أنقى وأوقع في النفس.
يا حبيبي، ليست المرأة جسدا فحسب، مثلما عقبت أنت على تعليق للقارئة أميرة بابل. صحيح أن حبها يؤجج ما في القلب من جمرات خامدة، لكنها أيضا أم وأخت وزوجة وسياسية وشاعرة وقاصة وتشكيلية ورياضية وعالمة و..و...!
أن تكون ملتهبا بنارها معبرا بابداع عما في القلب من بركان تغجره، فهذا مكسب لبستان الفن الجميل. وأن تكون في ذاكرتك مجرد جسد فهذا تجن يعيدنا الى مربع الخيمة والصحراء.
محبتي




5000