.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المعنى الآخر لهزيمة الإرهاب

محمد الحسن

من الطبيعي جداً إلتقاء المصالح السياسية للخصوم, بل أحياناً تلتقي مصلحة الأعداء والغرماء, فالسياسية "فن الممكن". ومن فرغت جعبته من دخول سباق المنافسة لا يبدد أحلامه بسهولة, قد يحتال, يستغل أخطاء الآخرين, أو يتوافق وجدانياً مع الجماعات التخريبية لإرباك الساحة وخلط الأوراق, أملاً بزيادة حظوظه الإنتخابية..!

لو تصورنا عراقنا خالياً من الجماعات الإرهابية, فكيف سيكون الحال؟..البعض يحتاج لنتائج يعرضها في مارثون الديمقراطية المليء بالمطبات الإصطناعية؛ ولا نتيجة بلا سبب..المنجز المرحلي ضروري لمن أدمن السلطة؛ إما المشاريع الأستراتيجية والتي تبني الأوطان, فنتائجها لا تظهر إلا بعد حين.

الآن داعش تقود العراق, وهي المسيطر؛ ليس لإنها كذلك, بل لأن منجزاتها صارت تعرض في الحملات الإنتخابية, ولعل بعض الإدعاءات والتبشيرات بقدوم (داعش) مبالغ بها؛ غير إن الجميع يخشى من المستقبل بحلته الداعشية, سيما إذا كان القائد العام للقوات المسلحة وفريقه الحكومي والبرلماني هم المبشرين بصيغة الإنذار!..إذا كان رجل الحكومة الأول يستعرض لنا بطولات داعش؛ فإلى أين نحن نمضي؟!

إنّ من يطالع الحملة الإنتخابية للسيد رئيس الوزراء, لا يستنتج منها إلا أجادته لإمرين لا ثالث لهما.. الأول, التركيز على تسقيط الآخرين ضمن مساحته الإنتخابية. والثاني, الحديث عن (داعش) وكأنها نزلت من السماء, أو أن نموها لم يحدث في عهد سيادته وهو القائد العام والممسك بجميع مفاصل الملف الأمني..!

لم يعرض لنا الرئيس برنامجاً إنتخابياً من الممكن التعاطف معه, وأختزل المنافسة بالتسقيط والدعشنة..يبدو إن الإرهاب وجد ظالته بعدو يشكو الضعف ويظهر تفوقه, وكأنه ناطقاً رسيماً بأسم داعش؟!

يبدو إن ورقة الموت والتفخيخ, ستبقى قائمة لحين إكتمال المشهد التسلطي, ولا أمل بجديد إن لم يحدث التجديد, فالبضاعة المعروضة ؛دماء الأبرياء..!

محمد الحسن


التعليقات




5000