.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متغيرات المكان الجغرافي في كتاب الجغرافيا الطبية -قراءة تحليلية

الدكتور ناصر الاسدي

صدر عن دار السياب في لندن كتاب الأستاذ الدكتور آمال   صالح الكعبي الأستاذة في قسم الجغرافيا بكلية الاداب والموسوم بالجغرافيا الطبية .
ينطوي الكتاب على تسعة فصول ومقدمة سلطت المؤلفة الضوء فيها على ماهية الجغرافيا الطبية في مائتي وأربع
صفحات تجلى ذلك في الحيثيات المهمة التي ينطلق منها علم الجغرافيا البشرية كونها تسلط الضوء على مشكلات الانسان الصحية في البيئات المختلفة , والجغرافيا تعد عنصرا مساهما وفاعلا في ميدان التخطيط والتقصي الصحي الذي من خلاله يمكن رصد الواقع الصحي وتفادي الوقوع في كوارث بشرية تؤدي بالإنسان الى الفناء بسبب سوء التقدير وقلة المعلومات عن تحرك البؤر المرضية على مستوى المكان والعجز عن اتخاذ الوسائل الناجعة للحيلولة دون وقوع المرض وذلك لايمكن أن يتجسد إلا من خلال الرؤية الشاملة لعناصر المكان الذي يتفرد به  الجغرافي كمعادل موضوعي بدلائله المتوافرة التي تقدم توصيات مركزية ذات ابعاد حركية للكثير من المشكلات البيئية التي تعرض الانسان للمخاطر الصحية .
تتشكل قيمة الكتاب في مزاوجته بين المكان وبين الاثر الكائن الذي ترصده الجغرافيا ككائن متحرك في المكان ينظم لنا عملية الفهم الانساني من خلال المقاربة بين البيئة والمرض لان المجتمع بحقيقته ابن البيئة الجغرافية ومن ثم فإن الآثار السلبية التي تداهم الانسان وليدة تراجع في قيمة المكان ينتج عنها اشارات دالة لمتغيرات استثنائية تحدث في نمطية تلك الامكنة المتاخمة لحدود التحول البيئي كحاضنات ناقلة في الداخل والخارج . والجدير بالذكر أن دراسة هكذا نوع من الموضوعات لايخلو من صعوبات ترافق العمل لقلة المعلومات المتوافرة رقميا كون المكتبة الرقمية الافتراضية عاجزة لحد الان عن مواكبة النمو الحاصل والمضطرد لجيوش الكائنات المتخفية في عوالمنا من جراثيم وبكتريا وبؤر سرطانية تمد اذرعها في حواضن ارضنا الجغرافية الممتدة على طول المحيط الارضي . تلك المعلومات بإمكانها إحصاء قيمة المتواليات العددية في نشأتها الافتراضية في ظل مفاهيم يتحدد اتجاهها برابط التفاعل الانساني المتحرك والمتوازي لحركة الارض في حركتها نحو الكمال والانتظام .
وللبيئة متغيرات سيكولوجية واستقرائية تنطوي على اصول في التكوينات البشرية وعلاقتها مع المكان المولد لحالات انفعالاتها ودرجة التأثر بطقوسها الجغرافية من حر وبرد وهو انجرار طبيعي مابين حركة الانسان وحركة الارض كونهما يستلهمان ديمومة حركتهما من القطب الشمسي الذي يحرك فيهما نوازع الارتقاء والتجدد .
إن الدكتورة امال الكعبي تدرك تماما الرابط الموضوعي في مؤلفها المتميز لضرورة إيجاد قرائن توافقية تخدم الوصول إلى نقطة الكشف عن العلاقات المترابطة بين البيئة والمرض . وما ظاهرة المرض التي نتعرض اليها إلا عملية ضمور في عملية التواصل مع الطاقة الموجبة التي نحصل عليها من قطبي الشمس والأرض .
إن كتاب الجغرافيا الطبية انطولوجيا تفاعلية مع الحدث المتحرك بين الانسان وسيرورة الجذب الكائن في المكان الذي يعد حاضنة لكل الحراك الفعلي في مسيرة العمر ألارتكازي لأنها تنبع من ثالوث اسمه المكان – الإنسان – المرض .
والجغرافيا الطبية متأصلة في رحم التاريخ البشري ومنذ عصور ماقبل الميلاد 3000-2500 ق. م  إذ ان هناك دلالات تؤكد هذه العلاقة من خلال الاثار التي عثر عليها في حضارات وادي الرافدين ووادي النيل , وأول من انتبه إلى البيئة هم البابليون الذين أسهموا إسهاما فاعلا حينما وائموا بين البيئة والمرض ومعرفة المتغيرات الكونية التي تنشأ من جراء ذلك .
والكتاب يعرض بين دفتيه  البيئة البشرية للمرض إذ يعد الإنسان جزءا من النظام البيئي وثمة المتغيرات المرتبطة بذاته كالوراثة والمناعة والعمر والجنس والعرق و الحركة المكانية للسكان وعاداتهم السلوكية والعوامل الاقتصادية التي يندرج من خلالها المستوى ألمعاشي والمهنة والتعليم ومن ثم تسليط الضوء على نمط الغذاء والبيئة الحضرية والتلوث ، كما عرجت المؤلفة على جغرافية الرعاية الصحية وكل مايتعلق بمستوياتها الصحية ومكونات نظامها الصحي بل حتى العناصر الطبية من أطباء وممرضين ورحلات العلاج والأمكنة المفترضة لتناول العلاج ومنها إلى المجال الجغرافي للظاهرة المرضية لثلة من الأمراض الخطيرة وأهميتها الوبائية وعوامل الخطورة فيها من الإشعاع والتربة ونوعية المياه والتعرض المهني والتلوث البيئي وكذلك العادات  الغذائية  كما  تناولت المؤلفة البعد التاريخي في الجغرافيا الطبية وانتشار الأوبئة والتعريف بها مفصلة وعوامل انتشارها وكذلك درست الأنماط الجغرافية لبعض مشكلات الصحة العالمية مثل مرض الايدز أنموذجا واهتمت أيضا بالفكر الجغرافي الطبي في بعض مصنفات الأطباء العرب . مع الاهتمام بالدراسات المحلية ودراسة المركب السكاني لأمراض فقر الدم وغيرها .
نخلص للقول : إن كتاب الدكتورة آمال الكعبي كان قد وضع النقاط على الحروف في موضوعة قل متناولوها من الكتاب وهي بذلك قد وفرت للمكتبة العلمية جهدا واضحا ومهما تشكر وتقدر عليه نأمل من الدكتورة الفاضلة مواصلة هذا الجهد الكبير والعروج على أكثر الموضوعات المهمة في دراسة الجغرافيا الطبية وتسليط الضوء على المتغيرات المتجددة على الدوام .
 

الدكتور ناصر الاسدي


التعليقات




5000