هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


! إذا التقى الانحراف العقائدي مع الانحراف اللغوي

محمد الحمّار

 من أخطر الإشكاليات الخفية التي يعاني منها مجتمعنا، المحلي والعربي، التقاء أصلين اثنين من الانحراف: العقائدي و اللغوي. أين يبرز هذين الصنف من الفساد وأين يتجسد اللقاء بينهما وما الحل لفك هذا اللغز والقضاء على تداعياته وفتح آفاق مستقبلية سليمة؟

نعتبر من جهة أولى أنّ الإسلام السياسي أضحى تجسيدا لانحراف عقائدي بعدما كانت نشأته الأولى محاولة لحلحلة مشكلات سياسية و حضارية. ونعتبر من جهة ثانية أنّ اللغة العربية ليست هي الأخرى في وضع سليم من حيث علاقتها بفكر وبسلوك المواطن التونسي _والعربي عموما_ ومن حيث إسهامها في خلق هوية ثقافية عربية منافسة لأقوى الثقافات.

بالاستناد إلى هاتين المعاينتين نفترض أنّ الصنفين من الانحراف متواطئان في التسبب في ظهور عديد الأزمات في المجتمع. وعلى رأس قائمة الأزمات أزمة الانتقال السياسي الذي تعيشه بلدان ما يسمى بـ"الربيع العربي". ثم حين نعلم أنّ المحور الرئيس لهذه الأزمة هو صعود الإسلام السياسي إلى الحكم ومغادرته السريعة له، يتبادر للذهن أنّ هذا قد يكون مؤشرا على أنّ حكم الإسلام السياسي هو نفسه انحراف.

 بادئ ذي بدء، يتجلى التواطؤ بين الانحراف العقائدي ونظيره اللغوي في عديد المظاهر اللغوية. نكتفي حصريا بمظهر واحد من هذه المظاهر لِما يتصف به من بداهة. يتعلق الأمر بالمعاينة التالية: في اللغة العربية المستحدثة هنالك ما لا يقل عن ثلاث مفردات متفرعة عن النعت الأصلي "إسلامي". والمفردات هي "إسلاموي" و"متأسلم" مع إضافة مرادف آخر ولو أنه غير مشتق مباشرة من الأصل، ألا وهو "متأدين" (من ابتكار الطيب تيزيني).

أما الدليل على الانحراف فينقسم إلى جزأين اثنين، واحد ثقافي/لغوي والآخر عقائدي/سياسي. وهما كالآتي:

لغويا، ألاحظ أنّ المصطلحات العربية الثلاثة ليست عربية النشأة. فهي مترجمة عن مفردة من أصل اللغة الأجنبية بالرغم من اشتقاقها مورفولوجيّا من الأصل العربي "إسلامي". اللغة الأجنبية المعنية هي الثنائي فرنسية /انجليزية على وجه الخصوص. أما اللفظة المنتمية إلى هاتين اللغتين و المترجَمة إلى العربية  فهي كلمة "إسلاميست".

في مرحلة موالية من هذا البحث، وحين نعلم أنّ اللغتين المذكورتين اللتين أمدّتا اللغة والعقل والثقافة العربية بدلالة غير عربية هما بامتياز لغتا الاستعمار والامبريالية، هلا ندرك المخاطر التي قد تكون انجرّت عن كون العقل العربي ليس هو الذي ابتكر "إسلاموي- متأسلم- متأدين"؟ هلا نقدّر حقّ قدره ما قاله مالك بن نبي عن قابلية العرب للاستعمار مازال ساري المفعول وأنّه كان لا بدّ أن يكون استيراد مفهوم "إسلاموي" بمثابة قنبلة موقوتة تمت برمجتها لتفجير العقل العربي؟ يا ترى ألم تنفجر هذه القنبلة لتخلّف دمارا ربما كان شاملا و طال مجالات التفكير والممارسة السياسية ولم يقف عند حدّ التخلف اللغوي؟ لنرَ كيف تجاوزت آثارُ التبعية اللغوية دائرةَ الكلام لكي تبرز ضمن الدائرة العقائدية/السياسية.

 حين يجتمع الحدث المتمثل في تخلي اللسان العربي عن التعبير عن الإسلام السياسي  بوصفه لسان القوم الذي عرف هذه الظاهرة مع الحدث المتمثل في وصول الإسلام السياسي إلى الحكم _ في تونس وفي مصر_ لا لشيء سوى ليغادره بسرعة فائقة، نستنتج أنّ مصر وتونس كانتا محكومتين بظاهرة لا غير، وأنّ التخلف اللغوي متورط ولو بصفة غير مباشرة في إصابة المجتمع العربي بهذا الصنف من الفُصام الجماعي. بالمحصلة إنّ فظاعة ما فعله التونسيون والعرب أجمعين أنهم تنازلوا عن سيادتهم اللغوية ليخضعوا لقانون التبعية السياسية للغرب. بكلام آخر إنهم تنازلوا عن سيادتهم السياسية لأنهم غير معتنين بالثقافة وبرمزَيها الأكبر: الدين واللغة.

إن الأمر إذن لم يعد متعلقا بإثبات أنّ الإسلام السياسي ظاهرة خطيرة جدا وأنها تقوم بمهمة المعول الهدام للشخصية الوطنية والعربية، والمذوّب للهوية الثقافية والسياسية للعرب، والمعطل للنمو الطبيعي للمجتمع العربي، وأنّ الهدم والتذويب والتعطيل يتجسد في تثبيت سلوكيات غريبة عن المجتمع العربي في النسيج العاطفي والفكري لهذا الأخير. الأهم من هذا كله أن نعلم أنّ مجتمعنا أضحى حضيرة أشغال افتتحها عمّال محليون لكنهم يأتمرون بأوامر مهندسين أجانب ليغادروها ويتركوها بلا ماء وبلا كهرباء لكي لا تُبنى من جديد.

ماذا على العرب أن يفعلوه في هذه الحالة  وبالنسبة إلى حضيرة الأشغال؟ أعتقد أنّ على المجتمع الفكري العربي أن يشرع في إعادة الإعمار وذلك بواسطة تأصيل اللغة العربية في الفكر والممارسة. فمفردة مثل "إسلامي" التي تضررت بقدر ما تضرر العقل المجتمعي من الكلمات الغريبة المشتقة منها بحاجة إلى استعادة استقلاليتها وشحنتها الدلالية الأصلية.

كنتيجة لهذا التوليد ستصبح مفردة "إسلامي" _مثلما كانت_ هي المعبرة الوحيدة عن نشاطات المسلمين المختلفة والمتنوعة. ستكف أيضا اللغة العربية عن السماح لصنفٍ من البغاء اللغوي بأن يمارس في مجالها الحيوي. ستكف عن الرضوخ لإرادة لغات أجنبية جشعة وهي لغات كلما لاقت عقلا شاذا _ على غرار العقل العربي_ إلا ونفخت فيه روحا سلبية وذلك بواسطة مفردات محرّفة تقوم مقام الأصل مثل مفردة "إسلامي" (لتصبح "إسلاموي" هي الأفضل والأجدر) التي كانت بالأمس وفي أصلها ذات دلالة موجبة لا سالبة كما أريد لها أن تكون. أخيرا وليس آخرا ستضمحل الكلمات الهجينة وبالتالي سيتخلص العقل العربي من كلمات لعبت دور المعوقات أمام نمائه الشامل ويصبح قادرا على التعرف على واقعه من خلال لغته.

كما أنّ ضرورة تحرير لفظة "إسلامي" لها ما يبررها من وجهة نظر لغوية مقارنة. فهذه اللفظة مطالبة باستعادة الرابطة التي كانت تصلها بمعنى اللفظة الأجنبية "إسلاميك" تبعا لأنّ هذه الأخيرة كانت المفردة الوحيدة (مع كلمة "أراب/أربِك") المعتمدة من طرف العقل الأجنبي لتوصيف الفعل التاريخي للمسلمين وحضارة المسلمين. وهو فعل إيجابي لا سلبي مثلما هو الحال بالنسبة لمعاني كلمة "إسلاميست" الأجنبية ونظيراتها العربية الجنيسة.

كان هذا من حيث توليد "الكهرباء". أما من حيث التنقيب عن "الماء" لإحياء حضيرة الأشغال وتحويلها إلى مدينة متحضرة، يكفي أن نعلم أنّ الناس قد استنكفوا من استعمال مفردة "إسلامي"، إن لم نقل عزفوا عن التديّن وعن الاعتزاز بالانتماء إلى ثقافتهم. والسبب أنّ كلمات مثل "إسلامي" أضحت تتضمن دلالات مشوَّهة لا تسمح لهم بالتعرّف عن هويتهم عبرها. هنا تتنزل ضرورة ألا سيبقى المجتمع الفكري مكبل العقل ومعقّد اللسان أمام حالة الدمار الشامل وأن يتحرك في الاتجاه الذي يسمح للمجتمع بأن يتعرّف على دينه من خلال لغته في نفس الوقت الذي يتعرّف فيه على واقعه من خلال لغته.

بالنهاية، يتبين أنّ العمل اللغوي وسيلة إضافية تفرض نفسها ولو أنها ليست الوسيلة الوحيدة لتحرير العقل العربي الإسلامي. إنّ هذا العمل يصلح _ إلى جانب العمل الفكري والتربوي والسياسي_  لتسهيل استئصال العلل المجتمعية ومجابهة الظواهر الخطيرة. زد على ذلك فإنّ بتحرر المعنى العربي يتحرر المسلمون، عقلا وسلوكا، وبالتالي يتحرر الإسلام بصفته معاملات أي ممارسة وفكرا.

من هذا المنظور يكون العمل اللغوي وسيلة لعتق الممارسة السياسية _ وكذلك العلمية والاجتماعية_ الإسلامية من زنزانة الحزب الديني ولتمكين الدين الحنيف من أداء وظائفه الطبيعية على أفضل وجه وفي المجالات كافة، وبلغة عربية ممشوقة القوام.

 

محمد الحمّار


التعليقات




5000