..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اجمل حوار مع اجمل صاحب موقع ناصرية نت الفنان عدنان الشاطي ج 4

رحيم الغالبي

هذا الحوار اجريته مع الفنان عدنان الشاطي المغترب في امريكا 
وهو ج 4 نشرت الاجزاء الثلاثة في الحوار المتمدن ومواقع اخرى ولقد وردتني ردود من الخارج على شكرهم لهذا المشروع 
منهم خالص عزمي وتيسير الالوسي وعلي الدهان و د.كامل الشطري و 
و و 

من ذكريات السنين العجاف......حوار مع عدنان الشاطي
الحلقة الرابعــــــة *
لمزيد من الصور اضغط هنا رجاء


http://www.nasiriyeh.net/Maqalat-1may08/raheemalghalibi
-Adnan-Part4-6may08.htm



(الصورة المرفقة لوالدته واخته نرجس الشاطي وشقيقه علي الشاطي )
حوار: رحيـــم الغالبي
raheemalghalbi_(at)_yahoo.com
6 مايس 2008
في نهاية الحلقة الثالثة من الحوار مع الزميل رحيم الغالبي تطرقت الی الوضع المعنوي المزري على جبهات الحرب مع ايران والوضع الحزبي السيئ لدوائر التوجيه السياسي. وتطرقت ايضا الى علاقاتي مع بعض المقربين من تنظيمات حزب البعث في الجيش وتورطهم مع هذا الحزب وشعاراته الزائفة. وتحدثت عن بداياتي مع الخط العربي والرسم مع زملائي في الدراسة، ثم حياتي في الأهوار بين طبيعتها الخلابة ووفرة موارد الحياة فيها وبين مجتمعها اهللطيب. وأخيراً ذكرت بعض الأسماء من أصدقائي من الأقليات العراقية الجميلة.

وفي هذا الجزء من الحوار، سأجيب على مجموعة أخرى من أسئلة الزميل رحيم الغالبي والتي تتعلق بعملية هروبي من العراق صيف عام 1986. عدنان الشاطي

- ماذا فعلت في آخر أيامك في العراق ؟

- رجع كاك علي بعد إجازة لمدة عشرة أيام أو أكثر قليلاً لزيارة عائلته في السليمانية، وأخذني على إنفراد وقال لي :
- أبويه جاهز من يكون إنته جاهز!
وطبعاً لم أصدق ماقال ولم أصدق أني كنت محظوظاً لهذه الدرجة، فبقيت صامتاً وكأني أطلب المزيد من التفاصيل لكي أطمئن. وأضاف علي:
- وهذا عنوان بيتنه وهذا رقم تلفون مال أبويه!! وأرجو ان لا تذهب في سوق السليمانية لأن السليمانية فيها جحوش هوايه!! وعندما تنزل من السيارة إتبع شارع المحيط - وهو شارع ترابي مرتفع يحيط بالمنطقة السكنية - على يسار المدينة بين الجبال والبيوت، وعندما تصل الى النهاية أدخل على بيتنا في آخر الشارع على اليمين.

قررت أن أحفظ العنوان والاسماء عن ظهر قلب لكي لا أحتاج الى أوراق إضافية. وهذا ما بقي منها في ذاكرتي لحد الآن: حاج محمد رستم واولاده علي وكمال الدين- السليمانية.

أخذت الورقة الصغيرة من كاك علي. وعرفت بأن القضية أصبحت جديّة وكاك علي قد وفى بوعده لمساعدتي للرجوع الى إيطاليــا. ولكن الكلام شيء والواقع شيء آخر. ففكرت في نفسي؛ كيف يتسنى لي الذهاب من قضاء الزبير الى مدينة السليمانية مروراً بأكثر من إحدى وعشرين سيطرة عسكرية وأمنية وجيش "لا شعبي"؟! وشكرت كاك علي وقلت له سأذهب الى السليمانية بأقرب فرصة ممكنة.

خــلال الاسبوعين الاخيرين اللتين قضيتهما في العراق قمت بعدة زيارات للأهل والأصدقاء , وذهبت مع أخي الكبير عادل الى الأهوار ثم النجف الأشرف والكوفة، وكنت أعرف بأن تلك الزيارة هي الأخيرة لمرقد الأمام علي وستكون وداعاً أخيراً له . وتوقفنا في منتصف مسجد الكوفة. وتذكرت إحدى خطب المرحوم الدكتورالوائلي حول مكانة الأمام علي وكلامه وخطبه في جمع المصلين عندما كان خليفة المسلمين، يقول المرحوم الوائلي في كلام الأمام " ...الذي لازال الى الآن رنة في الدهر منه". وأخذت أشكك في ذلك, لأن الواقع يظهر العكس. كنت أحاول الاستماع لكلمات الأمام علي بن أبي طالب -عليه السلام، ولكن دون جدوى. فلم يبق من أعمال وأخلاق واقوال الأمام علي رنة ولا صدى . بل بقيت مخزونة في بطون الكتب يتشدق بها المرائون والمنتفعون وقت الحاجة طوال العقود الماضية وتنتهي عند أعضاء مجلس الحكم سيء الصيت والحكومة الطائفية الحالية. فلا فائدة من المحاولة من الأصغاء لكلمات الأمام علي لأن المسافة الزمنية التي بيننا الآن لم تعد كبيرة جداً. فلم يتغير شيء في تاريخنا المضني منذ فجر ذلك اليوم الذ ي وقف فيه إبن ملجم بسيفه عند رأس الأمام علي وإلى الآن. وما ترك لنا التاريخ من ومضات أمل سرعان ما تبددت بعد تسلط ولاة الأمر والغزاة على العراقيين وتشبعهم قتلاً وتنكيلاً. وما يحدث اليوم في العراق ماهو إلاّ إستمرارٌ لصراعات الأمس على السطوة والمال. وبقينا نحن ، أبناء الرافدين، في دوامة من سفك الماء وفقدان كرامة العيش وضمورالأمل.


إبن خالي المهندس لطيف الصبيح
أهوار سوق الشيوخ 1984
مع أخي عــادل الشاطي في مسجد الكوفة - 1986


وبحرقة وألم شكوت عند قبرالأمام علي ضعف أولياء أمورنا وسلبيتهم وتخليهم عنا في أوقات كنا بها بأمس الحاجة لهم. وتساءلت لماذا يتدخل أولياء أمورنا الدينية برسائلهم العملية في كل شاردة وواردة في حياتنا وبتفاصيلها الدقيقة, من تقليم الأضافر في أيام معلومات، والنفاس والتفخيذ وحلق شعر العانة الى الخرطات السبعة عند البول وكيفية مضاجعة المرأة، ولكنهم يلوذون بالصمت عندما يتطلب الأمر الوقوف الى جانب الشعب العراقي الأعزل, ويفضلون إسلوب التقيّة حفاظاً على حياتهم ومراكزهم، وترك الناس بين مطرقة الحرب وإستهتارالقادة بكرامة الأنسان!! وعندما إنتفض أحدهم ،كما حدث مع الشهيد الصدر الثاني، جاءت الأنتفاضة إنتحارية يتيمة ومتأخرة عشرين عاماً أو أكثر.

لم أتحدث مع أخي عادل كثيراً خلال سفرتنا الى النجف بكل هذه الأمور, لظروف أمنية. ورجعنا الى الناصرية في الباص وقضيت معظم وقتي بالتسكع على ضفاف الفرات والنوم. ولكن هذه الأفكار كانت تغلي بداخلي، وأسئلة كثيرة تتطاير من رأسي لا أجد لها جواباً. وكانت تنتابني مشاعر الحزن والأسف لقرب رحيلي من العراق وترك أهلي وشعبي ووطني.

- كيف كنت تقضي أوقات إجازاتك الشهرية؟

- كنت اقضي معظم اوقات اجازاتي بين اصدقائي الأعزاء ستار جبار والشهيد رياض طارش والشهيد فريد ماضي والاخوة أحمد وعادل الجادر. وأما سهرات الليل المتأخرة فكانت مع "ذئاب الليل" وليد ماضي ومحمد نوري وآخرين من أولاد المحلة في جدالاتهم حول مظفر النواب ولوركا وماركيزغارسيا ورواد الفن العراقي ومؤلفات د.علي الوردي. وعادة ما ننهي الحديث عن الأدباء والفنانين الذين لازالوا يقاومون السقوط في معسكر الفاشية!

كنا في كل هذه اللقاءات نتكلم عن جبهات الحرب والثقافة والشعر والرواية بكل أمل، رغم تعاسة الظروف وانعدام الأمل. وأعتقد بأن الجميع كان يعرف أن إستمرارنا وصمودنا مع تلك المواضيع كان صراعاً للبقاء على قيد الحياة، ولم نفكر بالتوقف عن تلك الاحاديث لأن ذلك يعني الاستسلام والموت. وكنت أرى هذه النخبة الأصيلة والمثقفة من الاصدقاء تعيش أيامها بغير هدى، وكأنها فاقدة للوعي أو في دوّامة لا أمل بالخلاص منها.

وفي أول فرصة أحصل عليها من معسكر الزبير كانت لزيارة صديقي وجيراني الاستاذ ستار جبار. كنت أعرف بأن ستار -الملاحظ الفني في معمل طابوق الكوت- قد نقل الى جبهة الحرب مع ايران وعاد جريحاً في ساقه بفعل القصف المدفعي، ويقضي معظم أوقاته بالقراءة واحلام اليقظة, وكنت أزوره وأجلس معه في كل إجازة.

وتزوج المهندس ستار منعم وانتقل من النجف الى كربلاء للعمل والسكن. وفي أحد أيام الاجازة طلبت من ستار جبار الجريح- هكذا كنت أسميه!، أن يذهب معي الى كربلاء لزيارة المهندس الصغير ستار منعم وتهنئته على الزواج وبيته الجديد.ورحب ستار بالفكرة وهيأ سيارة العائلة وذهبنا متوجهين الى كربلاء في اليوم التالي.

كانت الرحلة قصيرة ولكنها مليئة بالأفكار والمشاعر. كان صديقي المهندس الصغير ستار رفيقي في معظم محاولات الهرب من جحيم العراق وقد فاجأني قراره بالزواج. إذ لم أكن مهيئاً لمواجهة الواقع. أنا أعرف بأن الشعب عموماً قد يئس من التغيير والأنقلاب العسكري المفاجئ الذي سينهي حالة العسكرة واليأس والألم وينقل المجتمع العراقي الى حالة الأمل والثقة والحياة الطبيعية. وكنا نعول كثيراً على الجيش ونتساءل: اين ذهب الضباط الأحرار؟ ألم يعدْ في العراق "ضباطاً أحرارا"؟ً، ألم يلد رَحِم العراق ضباطاً من رعيل ثورة 14 تموز الخالدة؟

- لمــاذا كنتَ تشعر بخيبة الأمل؟

- كنت أشعر باليأس وخيبة الأمل من كل صوب، من وطني العراق وشعبي وجيشي ومرجعيتي الدينية. ووصلت الى حالة نفسية متأزمة بسبب طريق الحرب المسدود والمضايقات السياسية والأمنية. وكان خوفي الكبير هو أن يفاجأني أفراد الأمن أو المخابرات بإحدى نماذج الأجازات العسكرية المزورة التي كنت أعملها للجنود لتجاوز السيطرات وفرق الأعدام.

وكان حديثي مع ستار الجريح طويلاً عن أمور كثيرة منها الاوضاع النفسية للجنود العراقيين في جبهات القتال، وآفاق الوضع السياسي وجرائم النظام الفاشي في العراق وسياسات افتعال الأزمات الأقتصادية لتحويل الأنظار بعيداً عن أوضاع جبهات القتال، والموت الجماعي للعراقيين في الخطوط الأمامية للحرب مع ايران. ومن هذه السياسات المفتعلة إختفاء أوالتقتير في توزيع إطارات السيارات المفاجئة والسيكائر والغاز..واشياء أخرى. فبدلاً من أن يقضي الجنود إجازاتهم بين أهليهم كانوا يقضونها في الأنتظار في طوابير طويلة أو السفر من مدينة الى أخرى للتفتيش عن تلك الأشياء.

وأستغليت انفرادنا بالسيارة ونحن في طريقنا الى كربلاء أن أصارح الاخ ستار جبار بسفري الى خارج العراق عن طريق أيران. وماعلى ستار إلا أن يسلم رسالتي التي سأكتبها لوالدي أحثه فيها على الذهاب الى وحدتي العسكرية في معسكر الزبير ويقول بأن ولده عدنان لم يصل الى البيت أثناء إجازته, وقد مضى على الأجازة أسبوعاً كاملاً! والغرض منها هو التكتيم على سفري وقطع الطريق على ضباط المعسكر واستخباراتهم للتشكيك بي, والبحث عني في سيطرات الزبير والبصرة وابي الخصيب. وخصوصا ً سجون الأنضباط العسكري وسيطرات فرق الأعدام الذين لا سلطة فوق سلطتهم.

فوجئ ستار بهذه الاخبار وقال: أتمنى أن أذهب معك ولكن كيف وشظايا الحرب في ساقي؟! وقلت لستار ليتك تأتي معي، ولكن إذا لم أرجع خلال إسبوع، أرجو أن تعطي الرسالة، التي فيها عنوان وتلفون صديقي كاك علي محمد رستم في السليمانية، لوالدي. وهذا ما حصل فعلاً بعد سفري.


مع المهندس الصغير العزيز ستار حسين في بيته في كربلاء -1986

مع العزيز الجريح ستار جبار في يت ستار حسين في كربلاء 1986


وصلنا الى كربلاء عصر ذلك اليوم. وطبعا ذهبنا مباشرة الى ضريحي الأمام الحسين والعباس وزرنا الضريحين بصمت. وكان صديقي ستار الجريح يتكلم عن الأمامين وكأنه " زعلان" عليهم!! وكانت شكواه عبارة عن أسئلة : إي ليش إحنه بهالحال..الله يقبل..محمد؟ والله مصيبة..ياجماعة! متكلي شنو شغل أهل العمايم هاي؟ اشو بالمئات ..يفترون بالحضرة؟! طبعاً لا شغل ولا عمل, يجوز نصهم مخابرات!..لو أدري مارايح هندسة..لو داخل حوزة أحسن لي!!

لم نبق طويلا بسبب صعوبة سير ستار بالعكازات. وطبعاً لاتوجد محلات زهور في تلك الأيام لنشتري باقة جميلة من الزهور، فقررنا أن نشتري 3 كيلوات برتقال للعريسين!! واتصلنا بالمهندس الصغير ستار منعم، وأخذنا الى بيته الجديد وزوجته العلوية ورحبوا بنا كثيراً. وكانت مفاجأتي أن زوجة ستار عراقية وليست أجنبية كما ذكر لي! فسألته عن ذلك فقال: إي ...صحيح..أني من النجف وهيه من كربله...أهلها ناس أجانب ما نعرفهم!!! فضحكنا لمزاحه البرئ في تلك الظروف. وعندها تذكرت كم كنت افتقده في معسكر الديوانية والزبير بعد تسريحه.

ودللتنا العلوية وطلبت منها ان تعمل لنا أكلتي المفضلة " تبسي!!" وأثناء الأنتظار قمنا بغسل أرجلنا في غرفة الجلوس ومساعدة ستار الجريح غسل رجليه وساقيه. وكان عشاءً رائعاً ذلك المساء لازلت أذكره الى الآن، وأحاديث طويلة عن "دولة الفقيه" في إيران وأشياء كثيرة أخرى. وودّعناهم في ساعة متأخرة من ذلك المساء ورجعنا الى الناصرية مع كيلوين من برتقال العريسين!!

- هل إنتظرت طويلاً في معسكر الزبير، وهل أخبرت أصدقاءك المقربين عن مشروع سفرك؟

- إنتظرت في معسكر الزبير حتى نهاية شهر حزيران عام 1986 لكي أستلم راتبي، وكان 92 دينارً -لاغير!! ولم تكن الأستقطاعات - ضرائب الدولة والحزب- في ذلك الشهر كثيرة. وطبعاً لم أخبرهم برحيلي الجدّي هذه المرة. صحيح أني في طريقي الى خارج العراق ولكن لم يكن من الحكمة أن تجزم بنجاح خطة السفر قبل أن تطأ قدماك أرضاً غير أرض الرافدين. وودّعت اصدقائي المقربين أسماعيل حسون وعصام محمد علي وعبرت الشارع المقابل لوحدتى العسكرية - طريق سفوان، والقيت آخر نظرة على المعسكر والأشجار المتربة ووجوه أصدقائي المتعبة وابتساماتها العذبة.

وصلت الى ساحة سعد في مدخل البصرة، المسماة "المَفرَق" لأنها مفترقاً لطرق البصرة والزبير وابي الخصيب والفاو والقرنة. ثم نزلت الى كراج بغداد للباصات والسيارات الصغيرة الخاصة والتاكسيات. وعرفت بأن معظم أصحاب السيارات الخاصة التي تقوم بنقل الجنود من مدينة الى أخرى هم من العسكريين الذين يعملون أثناء إجازاتهم من جبهات القتال. ولكن الظروف المعاشية الصعبة تجبرهم لأستغلال السيارات ، التي وهبها لهم الرئيس القائد لأسباب متنوعة، لكسب قليلاً من الرزق لسد إحتياجاتهم الحياتية. وكان من الطبيعي أن تزدحم مثل هذه الاماكن بالجنود في كل الأوقات, لدرجة يحتاج المسافر بها الى شيء من السرعة وخفة الحركة والاستعداد للركض لأستقبال الباص الجاهز للسفر. وقد يتطلب الأمر القفز أوتسلق الباص والدخول اليه من الشباك للحصول على كرسي. وأحيانا في مثل هذه الأحوال يغيّرسائق الباص رأيه ويترك المحطة خوفاً على زجاج النوافذ ونظافة المقاعد، خصوصاً أيام الشتاء الممطرة.


والدتي المرحومة في الأنتظار - رسم عدنان الشاطي 2006

مع أختي العزيزة نرجس الشاطي -1982


- كيف هيّأت نفسك للسفر الى كردستان؟
وصلت الى الناصرية مساء ذلك اليوم ووجدت أمي المرحومة كعادتها جالسة عند الشباك في نهاية الشهر تنتظر وصول أحد أولادها الثلاثة, على الأقل. بقيت في البيت طوال اليوم التالي مع والديّ وأخواتي الثلاثة, وفي اليوم التالي قلت لهم سأذهب الى بغداد لزيارة بيت خالي ابي غالب. وخلال اليوم الذي قضيته في البيت قمت بعدة تحريات عن طريقة السفر. وكانت مهمة تجاوز نقاط السيطرة في داخل وخارج المدن هي من أصعب المهمات. ومادمت عازم على السفر الى خارج العراق, كان لزاماً عليّ أن لا أفكر بأي خط رجعة. ومن أجل أن يتم هذا عليّ أن أهيئ للآتي:

1- أجازة عسكرية نا فذة المفعول لمدة أسبوع - لكي أتمكن من إجتياز السيطرات العسكرية والأمنية بسلام.
2- جلب وثائق مدرسية جاهزة للترجمة في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي- لاستخدامها للتمويه في بغداد .
3- جلبت وثيقة / أو رسالة موقعة من معسكرالزبير، حصلت عليها من نائب الضابط عبدالرحمن خريبط تقول بأني في مهمة سفر للحصول على قطعة أرض في كركوك!! - تستخدم في حالة إعتقالي في كركوك.
4- جمع معلومات عن الوحدات العسكرية في السليمانية وارقامها العسكرية وأسماء آمريها إن أمكن - لأستخدامها للبحث عن أخي سالم، وهذا تمويه آخر في حال إعتقالي في السليمانية.
5- التمرن على بعض المفردات الكردية كالتحية والبيع والشراء وكتابتها بالكردية. مثل ( به خير بى حياتم..!!)
6- جلب حقيبة رياضية صغيرة معي كنت قد اشتريتها من ساحة الرصافي ببغداد ، وفتح قطعة الكارتون بالنصف وحفر مكانا بقدر حجم جواز سفري العراقي في منتصفها، وإعادة إلصاق قطعة الكارتون المستطيلة، ثم إعادة وضعها أسفل الحقيبة مع نسخة اخرى من وثيقة مدرسية.
7- ترك رسالة مع صديقي العزيز ستار جبار لوالدي المرحوم، فيها ارشادات له للذهاب الى معسكر الزبيربعد رحيلي بأسبوع ويسأل عني. وهذه الفكرة جاءت من إهمال الدولة لشهداء الحرب وضحايا فرق الأعدام. لأنهم يموتون دون حساب ولا يهتم بهم أحد. وكما يقولون - موتانا بلا حساب أو كتاب. كما هي الحال في الوقت الحاضر بعد زوال حكومة البعث الفاشية.

- ماذا ترى الآن بعد سقوط نظام البعث الفاشي؟

-أرى عجباً هذه الأيام وبعد خمس سنوات من الأحتلال وتردي الحال بسبب وضع عناصرالمليشيات والارهابيون العصي في عجلة البناء وبسط الأمن في العراق المنكوب، وأتساءل: هل تقرأ مرجعياتنا الدينية صحف البلاد وما يحدث فيها؟!وأين كانت هذه الجحافل من المقاومين الشرفاء أيام صدام؟!! وكيف يصبح صبيّاً من الحوزة ذا سطوة كبيرة مفاجئة لدرجة إعلان أجهزة الأمن والمخابرات البعثية التوبة على يديه! وهل منح ً صكوك الغفران أيضاً، دون إن يعترض أحد؟! وما علاقة مقاومة المحتل بسرقة نفط العراقيين الصابرين الجياع وتكديس الأسلحة والأستيلاء على ممتلكات الناس والدولة؟ وهل تحوّلت المدارس الدينية الى مراكز تأهيل لمجرمي البعث وجلاوزتهم من السفاحين والمنتفعين؟ ولو كانت هذه الجحافل حقاً مخلصة للعراق وشعبه بيننا قبل عشرين عاماً, لما حصل بالبلاد هذا الدمار ولما تجرأت جيوش الغرب والشرق أن تـُدنس أرض الرافدين.

إن فرص تحرير الشعوب والانعتاق من الظلم لاتأتي كل يوم, فبالأمس وقف ابن الشعب البار الشهيد عبدالكريم قاسم وحيداً أعزلاً يتحدى بصدره رصاص الفاشية في مبنى الأذاعة وقبله الأمام علي ابن ابي طالب يقع صريعاً بسيف مارق في محراب مسجد الكوفة. واليوم فرصة أخرى وفرتها "قوات الشيطان الأكبر" لشعب الرافدين لكي ينهض ويبني لمستقبل أفضل من الماضي والحاضر. ولكن كيف ومليشيات الفاشية الجديدة تحاول إجهاض فرصة ذهبية أخرى لشعب كان مسلوب الأرادة. ولوتمكنوا من إجهاضها هذه المرّة - لاسمح الله - كما حصل في 8 شباط الأسود، ورجعت فاشية البعث تحت أسماء ومسميات جديدة، فإقرأ على العراق السلام!!


مع أولاد وبنات خالتي الأعزاء في الحلة ، ويظهر في الصورة الى يميني الشاعر والكاتب سليم رسول وهو في سن العاشرة من العمر

جدتي المرحومة حُسِن الدخيل وهي في الثمانين من عمرها

( صور )
صورة تذكارية لخالي العزيز عناد وولده البكر الشهيد غالب. لقد فقد خالي ولدين في حرب أيران والثالث قتله أفراد الجيش الشعبي في الأهوار أثناء الحصار، وسقط خالي الطيب في الشارع بسكتة قلبية أودت بحياته أثناء الحصار الأقتصادي على العراق.

أخواتي العزيزات سندس ونرجي الشاطي -1971


- ماذا فعلت بعد وصولك الى الناصرية؟

-في اليوم التالي من وصولي الى الناصرية، ودعت والديّ وأخواتي واعطيت والدتي 50 ديناراً لسد إحتياجاتها الخاصة. وأخذت معي 40 ديناراً فقط . وودعت اصدقائي المقربين الشهيد رياض طارش وستار جبار وأعطيته الرسالة , ومشيت الى كراج سيارات الشطرة. ثم الى بغداد. قضيت تلك الليلة مع اولاد خالي وفي اليوم التالي ذهبت الى الباب الشرقي في طريقي الى كراج سيارات النهضة - كراج العسكر!! وكانت مفاجأتي أن يتوقف الباص قبل حديقة الأمة في غير مكانه الأعتيادي. وكانت سيطرة للجيش الشعبي، وصعد الى الباص اربعة مسلحين يدققون في هويات الركاب. وفتشوا هويتي العسكرية وإجازتي الاصولية ونزلوا.

أبناء وبنات خالي ابي غالب - من اليسار الشهيد محمد ونرجس الشاطي
وابتسام وحسين وصادق وأحلام وسهام.

إبن خالي العزيز الشهيد طارق


نزلت في حديقة الأمة وجلست على أحد المصاطب أمام أشجار الآس لأسترد أنفاسي والتفكير في الخطوة التالية قبل الذهاب الى كراج النهضة. ولكن هذا لم يحصل، إذ وقف أمامي شخص مدني بملابس أنيقة وخلفه زميل أعتقد بأنه كان يحمل مسدساً تحت سترته وفي حالة تأهب. حاولت جاهداً وبسرعة كبيرة أن لا ابدي أي إهتمام لوجودهم، فبادرني الأول بلهجة ليست بغدادية:
- هويتك أخي؟ انت من وين؟
- من الناصرية!
- عسكري؟
- نعم..أنا في معسكر الزبير..وهذه إجازتي.
- شتسوي في بغداد ؟
- رايح الى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي..
- ليش رايح للوزارة؟
- عندي وثيقة أريد أترجمها..؟
- شتسوي بالوثيقة؟
- سمعت أكو دورات خاصة للحزبيين...يمكن يقدمون لها!!
-......هه
-.......
- تفضل هويتك..واجازتك...لتبقى هوايه هنا!!!

وقذفني الآخر بنظرة عدوانية، وكأنه لا يصدق أن يتركني صاحبه وشأني! فتركت حديقة الأمة مباشرة وبهدوء بإتجاه متحف الفن الحديث. ثم الى كراج النهضة. وتوقفت عدة مرات عند الدكاكين التي في طريقي لكي أراقب الشارع من خلفي. ولم يتبعني أحد. دخلت الى كراج النهضة ، واشتريت علك ابو السهم وعلبة سيكائر سومر من صبي عند البوابة، رغم أني لم أكن أدخن حينها. وكانت هذه الوقفة سبباً لكي ألتفت من حولي, وارى اين باصات كركوك وتجمع افراد الأنضباط العسكري، فلا مجال للخطأ في هذا الوقت، إذ بقي من إجازتي خمسة أيام وأنا لازلت في بغداد.
أخرجت سيكارة سومرية طويلة من علبة سومرالزرقاء واشعلتها ومضيت الى آخر باص وكان جاهز للسفر، ولكن بحاجة الى أربعة ركاب فقط. فلم أصعد، وفضلت الانتظار خارج الباص مع سيكارتي. فصعد أثنان من الركاب وصعدت بعدهم مباشرة. وقرر سائق الباص عدم الأنتظار أكثر من ذلك، وسار بنا بإتجاه كركوك.

هذا آخر دينار عراقي بقي عندي أحتفظت به في قاموس جلبته معي من العراق ،
ولا أعرف أين ذهب نصفه الآخر!
والدتي المرحومة مع نرحس وعلي الشاطي- الناصرية 1981

تجاوزت كل السيطرات بسلام الى كركوك ثم ركبت باصاً آخر الى السليمانية. وعند دخولي السليمانية تذكرت نصيحة كاك علي وهي أن لا أذهب الى السوق بل اتبع شارع المحيط، ففعلت، واضفت الى ذلك بأن لا انظر الى وجوه الناس كثيراً، وانشغل بأمور تخصني كالجنطة والحذاء والبحث عن شيءٍ ما في جيوبي لتحاشي التعرف على أحد!!

وصلت الى بيت كاك علي عصراً وطرقت الباب، ففتح الباب شيخ وقور جميل المظهر. فقلت له بعد السلام : أنا عدنـ.... فسحبني الشيخ من يدي الى البيت بقوة وهو يقول: أعرف..أعرف من أنت!!! ولم أعترض على ذلك، بل شعرت بالأمان خلف تلك الجدران وحديقة أشجارالتين الصغيرة وشجرتا عنب ورمّان تغطي شباك غرفة الضيوف.

دخلت الى غرفة الضيوف وكان في استقبالي كمال الدين ، أخو علي الأصغر وأمه وصافحتهم وجلست معهم على الأرض. وشعرت بالاطمئنان بينهم. وتحدثنا كثيراً عني وعن علي في معسكر الزبير، وشربنا الشاي واكلنا كعكاً. ثم جاء العشاء والشاي مرة أخرى، ولم يتطرق أحد لمشروع سفري! وبدأت الشكوك تساورني فليس لدي وقت كثير للأسترخاء دون معرفة الخطة التي تقودني الى خارج العراق. وحاولت أن أتحدث عن الموضوع مع كمال الدين، ولكنه ربت على كتفي مطمئناًً: مو مشكلة..لتدير بال!! كنت أصدقه، ولكن السؤال " كيف؟ " لازال في رأسي. وانتهى اليوم دون معرفة ماسيحدث في اليوم التالي، ونمت في غرفة الضيوف ولكن لازال عندي أمل أن ألتحق بالأنصار أوالبيشمركة في كل الأحوال، رغم علمي بظروف كردستان التي كانت في حصار خانق من كل الجبهات.

أيقضني الحاج محمد رستم مبكراً في صباح اليوم التالي وصلى بنا صلاة الفجر. وجاء كمال الدين بالفطور والشاي وبزي كردي وقال بهمس مبتسماً: إلبس.. كاك عه دنان! اليوم نروح سوى! وطبعاً لم أعترض على فكرته وابتسامته المطمئنة..حتى لو إنتهى بي الأمر الى الاعدام! وتذكرت كيف يموت المناضلون على المشانق بفخر أمام رفاقهم. وكنت حينها أفكر أنه لمن دواعي الفخر أن أموت في كردستان وليس جبهات حرب إيران. كانت هذه مجرد أفكار تراودني، لأني لم أكن مستعداً للموت بعد، فلديّ أشياء كثيرة تنتظر التنفيذ وليس لدي وقت للتفكير بالموت الآن.

ودعت الحاج محمد رستم وأم علي وكمال الدين وتبعت كمال الدين الى سيارة بيكب خارج البيت. كان الوقت لازال مبكراً، وكنا على عجل. كان سائق في البيكب لا أعرفه وجلس كمال الدين بجانبه وانا في الكرسي الصغير خلفهم. وقال كمال : نحن في طريقنا الى القرى مع سيارات الفواكه والخضار التي كانت تنتظر المرور عبر سيطرة الجيش العراقي. ولأن السيارات كثيرة في هذا الوقت المبكرمن الصباح ،فإن الأنضباط العسكري لا يفتش بدقة. وما عليك إلا أن تتظاهر بالنوم ولا تكلّم أحدا, وحتى لو رآك أحدهم فإنك تبدو كردياً في كل الأحوال.فحمدت الله على أنفي المعقوف، فهذا إستخدام مفيد غير متوقع قد ينجيني من الاعتقال!!

توقفت سيارتنا عند السيطرة وألقى أحد أفراد الأنضباط العسكري بنظرة عابرة داخل السيارة، وتظاهرت عندها بالنوم. ثم أشار لنا بالأستمرار بالسير، واجتزنا السيطرة بسلام. وبعد ساعة أو أكثر من السير شمالاً, نزلت مع كمال الدين الى يسار الطريق وبقي السائق بالأنتظار. دخلت مع كمال الديم بيتاً مهدماً لا سقف فيه، ولكنه ستار جيّد. ووقف كمال الدين خلف الجدار وقال: كاك عدنان، آني بعد ما أكَدر اروح وياك أكثر. شوف - ونظرنا الى وادٍ منبسط أمامنا- هاي كلهت أراضي محرّرة، وفيها بيشمركَه. انت الان وصلت بسلام.

ولم أعرف كيف أشكر كمال الدين، فقلت: كاك كمال الدين..آني هوايه ممنون منك. ولكن ماعندي فلوس اعطيك، ولكن أريدك تأخذ ساعتي الشبه- ذهبية. ونزعت ساعتي واعطيتها له. ورفض أن يأخذ شيئاً مني. ولكني قلت له بإلحاح: أرجو أن تحتفظ بها لي ، وقد ارجع في يوم ما وآخذها منك!! فأخذها، وودعته ورجع الى السيارة التي كانت تنتظره.

خرجت من البيت المهدم، ووجدت مجموعة من الشباب والنساء مجتمعين حول سيارة جيب وركبت معهم الى معسكر البيشمركَه. وبعد مسيرة دقائق أوقفتنا سيطرة كردية في الأراضي المحرّرة. وطبعاً عرف البيشمركَة من هيئتي ونظراتي الزائغة من أني لست كردياً. وطلب مني أحد المسلحين بأدب أن أرافقه الى المعسكر. وفي أثناء نزولي من سيارة الجيب، وضعت إمرأة عجوز يدها على كتفي مطمئنة وقالت: لاتخاف ماما.

مشيت مع أثنين من البيشمركة المسلحين بإتجاه قاعات وغرف عديدة من بلوك الاسمنت. وقادني أحدهم الى أول غرفة في القاعة الأولى. ودخلت وسلمت على ثلاثة من البيشمركة المسلحين الشباب، ويبدو وكأنهم من مسؤولي المعسكر. ورحبوا بي وقدموا لي كوباً من الشاي، وكان الكوب عبارة عن زجاجة معلبات تستخدم بدلاً عن أقداح الشاي.

وسألني أحدهم عن إسمي، ومدينتي الناصرية، ثم سألني: أين ذاهب؟ فقلت: الى إيران ثم الى ايطاليا. فقال هل أنت طالب في مدينة فلورنسا -إيطاليا؟ فقلت: نعم. فأومأ إلى أحد الواقفين عند الباب، وطلب مني أن أشرب الشاي. ولكني لم أفهم شيئاً من إيماءته, وشربت الشاي بهدوء، واستمر بحديثه مع ضيوفه، أو أصحابه.
وبعد دقائق دخل أحدهم وجلس بجنبي وسلّم عليّ بالعربية بعد حديثه بالكردية مع المسؤول الذي كان يوجه لي الأسئلة، ثم التفت اليّ وقال: من تعرف من الأكراد في فلورنسا؟ فقلت: دلشاد وسردار و... ثم بادرني: ماذا يعمل دلشاد؟ فقلت: عازف كمان ورسام تشكيلي. فآلتفت الى المسؤول مبتسماً دون أن يقول شيئاً. ثم سال: وماذا يعمل سردار، وأين هو الآن؟ فقلت: سردار رسام تشكيلي وآخر مرة رأيته كان قد تزوج من فتاة سويسرية وذهب معها الى سويسرا . ولا اعرف أين هو الآن. فالتفت الى المسؤول. واعتقد إن ماقال له هو : نعم أستاذ، إنه يقول الصدق!

ولم يعقب المسؤول على اللقاء، واستمر بحديثه مع الضيوف بعد جملتين أو ثلاثة مع أحد البيشمركه عند الباب. وماهي الاّ دقائق حتى حضر شخص آخر ووقف عند الباب. فنهض المسؤول وقال لي: إنت راح تروح للخارج، بس عندي طلب واحد ..أرجو أن لا تنس قضيتنا! فقلت: كيف أنسى ذلك، ان قضيتكم قضيتي، ولكن كادت قواي أن تخونني في هذه اللحظة، وأحسست بأن دمعة كبيرة على وشك السقوط من عيني، فأسرعت نحو الباب بعد توديع من في الغرفة.

خرج معي أحد الحراس وقال: تعرف أنت الآن عندك عدم تعرّض من هنا حتى تدخل في إيران! فقلت له شكراً لكم. وتابع: ولكن إحنه لازم نروح الى مسؤول المقر خلف الجبل- وأشار الى مكان بعيد نوعاً ما، وكان يبدو وكأنه قرية عن بعد. ركبنا سيارة جيب أخرى وسرنا بإتجاه المقر. نزلنا من السيارة، واقتربنا من المسؤول الذي كان منهمكاً بالحديث مع شخص آخر. فقرر صاحبي الأنتظار.

ألقيت نظرة من حولي، وعرفت بأن هذا المكان معسكراً للبيشمركَة وليس قرية. وقد بنيت غرفاً ودكاكيناً من الحجر خلف جبل وعرٍ شديد الأنحدار، فعرفت الحكمة من ذلك وهي تفادي القصف المدفعي للجيش العراقي! ومشينا قليلاً فسمعت أحدهم يقول بلهجة بصراوية جميلة: ها ابو الشباب..تعال حبوبي ..تعال اشربلك جاي! والتفت نحوه واقتربت من الدكان وسلمت عليه. فقال بأن إسمه محمد ويعمل مع البيشمركَة لسنوات. كان محمد شاباً أسمراً وكثير الأبتسام وسريع البديهية. وطلب مني أن ابقى معه، وان ذهابي الى إيران لافائدة منه! إستمتعت كثيراً بالحديث مع محمد البصراوي والجاي المهيّل. فشكرته وودعته رغم قناعتي بكلامه ولو بصمت.

وأخيراً قابلت مسؤول المقر. وكان شاباً وسيماً حسن الهيئة وواثق من نفسه. سلمت عليه وقرأ كتابي من سيطرة البيشمركة، ووقعه على الفور، وقال إنتظرجماعة آخرين سيرافقونك في السفر.

ولم أعرف لحد الآن أي إتجاه سأسلك ومع من. أنا أعرف أن الأوضاع غير طبيعية في كل مكان من العراق، ولا أريد أن أشعرهم بقلقي، فحافظت على هدوئي وإطمئناني. ومادمت في كردستان، فموتي هنا مفخرة لي.

وبعد إنتظار دام حوالي الساعتين، وصل إثنان من أكراد كركوك وسلّموا عليّ بعد أن قابلوا مسؤول المقر أو القاطع. وقال لي أحدهم بأنهم جاءوا مع عوائلهم، إلاّ أن العوائل مع الأطفال سيصلون غداً في سيارة تسلك طريق الجيش العراقي في سلسلة الجبال شرقي مكاننا. وأشار الآخر الى ربية بعيدة قريبة من سلاسل الجبال في الأفق وقال: هل ترى تلك الربيّة؟ فقلت: نعم. فقال: هذه آخر ربية للبيشمركة، ومنها نذهب الى سفرة. فنظرت الى الربيّة وحاولت أن أقيس المسافة التي تفصلنا، ثم عدلت عن الفكرة، إذ كان من الصعب عليّ أن أخمن المسفة في هذا اسهل الأخضر. وفكرت في سفرة بدلاً من ذلك، سفرة القرية أو المدينة التي سنكون فيها غداً.

أكلت بيضاً مع الخبز والشاي عند محمد البصراوي والتحقت بصاحبيّ وسرنا في حوالي الساعة الرابعة مساءً عصر ذلك اليوم. وكان مسيرنا سريعاً وطويلاً، وكأن الربيّة تبتعد عنّا ولا تقترب. كنا نمشي سريعاً ونتحدث قليلاً وقال صاحبي الطويل الذي كان يبدو وكأنه قد سلك هذا الطريق من قبل.: دير بالك باوع بالأرض يجوز أكو الغام! ونظرت الى التلال التي كانت تطوى أمامنا بسرعة وكأنها امواج، ولم آخذ ماقاله صاحبي عن الألغام محمل الجد. ولكني كنت أسير على أثر أصحابي، وأتحاشى الصخور والأحجار.

وأخيراً وصلنا آخر ربية كردية بسلام. واحسست بأن لن سيطول بقاء حذائي الجلدي معي، أذ وجدت ثقباً في الحذاء الأيسر وفتقاً جانبياً في الأيمن. صعدنا الى الربية فوجدنا ثلاثة من البيشمركَة. ولكني فوجئت بأواني وقدور الجيش العراقي في الربية فيها رز ولحم وصمون عسكري!! فقلت نفسي: ألآن أصبحت جحشاً حقيقياً!! ولم أصبر أكثر من ذلك، فسألت أحده البيشمركة، كيف تأتيكم الارزاق هنا؟ فقال: لدينا إتفاق مع الجيش العراقي بتزويدنا بحصة يومية مقابل تامين وصول ارزاقهم! ولم أفهم ذلك، فسألت كيف؟ فقال: بإستطاعتنا قطع الطريق عليهم ولم يصلهم شيء، أو تأمين وصول الارزاق لهم بشرط أن يتركوا لنا ما يكفينا من الطعام!! فآبتسمت وقلت: والله هذا طلب عادل ومعقول!

كنا متعبين جداً ذلك المساء. وأكلنا بعض الرز وصمون الجيش ونمت بأسرع وقت. أيقظنا الحرس في اليوم التالي وشربنا الشاء مع صمون الجيش، وجلسنا على الطريق ننتظر وصول العوائل. وأخيراً وصلت سيارة جيب وفيها إمرأتان وثلاثة أطفال -كما اذكر. فشكرنا حراس آخر ربية للبيشمركة، وركبنا مع العائلتين واستمرت السيارة في المسير لثلاث ساعات أو اكثر في طريق جبلي غير مبلط. ووصلنا سفرة. وإذا بها محطة للتهريب ولم تكن مدينة أو قرية كردية كما كنت أعتقد!!

عرفت فيما بعد بأن سفرة هي أقرب مدخل الى إيران عبر شق طويل في الجبل وفيه ساقية وأشجار وصخور وعرة جداً تكاد من الصعب إجتيازها بدون استئجار أحد البغال. وتيقنت بأن البغال ذكية جداً ولا تخطئ أين تضع اقدامها بين الصخور. ويؤدي الطريق الوعر هذا الى الزاب أو أحد فروعه. وبعد فحص للبضائع في سفرة عرفت بأنها نفس البضائع التي كنت أراها في شوارع مدن كردستان وحتى في بغداد وبعض مدن الجنوب. فرأيت نفس الملابس والاحذية ومسجلات الصوت وصور المغنية الأيرانية الحسناء كوكوش!! وأشياء كثيرة أخرى تباع في كردستان.

جلست مع أحد أصحابي تحت كشك ومصطبات خشبية لاتكاد تقوى على الوقوف طويلاً. وأكلنا تكة لحم وخبز حار وشاي. والتفت إلي صاحبي وهو يشير الى البغال في الجانب الآخر من سفرة وقال: هل عندك فلوس؟ فقلت لماذا؟ فقال: أنت لاتستطيع عبور الشق في الجبل لوعورته، والأفضل أن تؤجر أحد البغال لكي يجتاز بك الشق بسلام! فسألته وكم يكلف أجور البغل؟ فقال: عشرة دنانير! فقلت: طيب، سأدفع لصاحب البغل 10 دنانير، ويبقى عندي أقل من 20 ديناراً.

ركبنا البغال وإتجهنا شمالاً خلال الشق في الجبل. ومشينا ببطء كبير بسبب وعورة الطريق لكثرة الصخور فيه. وكنت أراقب أقدام البغل طول الطريق، ولم أره يخطيء في وضع قدمه مرة واحدة ودون أن ينظر الى الطريق. لم أكلم أحداً طوال هذه المسيرة. وأخيراً خرجنا من النفق الطويل هذا وانفتح الجو على نهر شديد للجريان.ورأيت سلكاً حديدياً ضخماً يتصل بمحرك يعمل بالبنزين يساعد المسافرين وماشيتهم من الأغنام والماعز في العبور من جهة الى أخرى.

ونزلنا من على ظهور البغال وجاء أحد الأكراد وأخذ البغال الى جهة محددة وقدم لهم الماء والطعام. إقترب مني صاحبي الكردي من أهالي كركوك وقال: هذه آخر محطة على الحدود العراقية والاراضي الأيرانية في تبدأ في الجانب الآخر من النهر. فتوقفت قليلاً وأنا أنظر الى الجانب الأيراني وقلت في نفسي: ها هي المحطة الأخيرة، وعليّ أن أستمر بدون خط رجعة. وانتابني شعور بالحزن عند وصولي الى هذا الحد من المجازفة والمخاطر الكثيرة. وسألت نفسي، لماذا فعلتُ كل هذا؟ لماذا لايوجد متسعاً في وطني لمواطن مثلي يحب وطنه وشعبه؟ والى متى نستمر بالهروب من الوطن نحو المجهول؟!

ولكني وجدت عذراً للتهرب من الأجابة على هذه الأسئلة الملحة، ومواساة كبيرة في ترديدي لأبيات الأمام الشافعي التالية:

مــا في المقام لذي عقلٍ وذي أدبٍ...من راحةٍ، فدع الأوطــان وآغتربِ
سافرْ تجد عِوَضاً عمّن تفارقه ُ ..... وآنصَب فإنّ لذيذ العيش في النّصَبِ
إنّي وجدتُ وقوفَ الماء يُفسِده ُ .. إنْ ســاحَ طاب وإنْ لم يسِحْ لمْ يطِب ِ

يتبع........
____


* الرسوم من مجموعة " تخطيطات من الذاكرة" - رسم عدنان الشاطي
_______


* الجـــزء الأول
*الجــــزء الثــاني
* الجــزء الثالث
*لقراءة تعليقات القراءيرجى مراجعة صفحات موقع أنكيدو الثقافية الحرة على اللنك التالي:
http://m.ankido.us/news.php?action=view&id=1690&start=20&page=3

 

رحيم الغالبي


التعليقات




5000