..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صوتوا ياشعبنا للتحالف المدني الديمقراطي (232)هم العمل والأمل ...

ذياب آل غلآم

صوتوا ياشعبنا للتحالف المدني الديمقراطي (232)هم العمل والأمل ...

 فالمجرب لا يجرب ؟

الروحانية، وليس الدين، هي لبّ الفكر الماركسي العلماني الانساني!؟.
تسعى تلك الفلسفة الماركسيه العلمانية للسمو بالنفس فوق مستوى الأديان والتحليق بها روحانيّا حتى تتحد مع الكون المطلق وتصبح جزءا لا يتجزأ منه. فالأنسان هو العقل وخليفة الخالق في الارض والأنسان صانع مصيره؟
ثلاث صفات يجب أن يتحلى بها الإنسان كي يكون قادرا على أن يسمو بنفسه روحانيّا إلى ذلك المستوى. أولها الصدق وثانيها الشفقة وثالثها قبول الآخر .
أين تلك الصفات من المتأسلمين في القوائم التي تدعي انها تنتمي الى الإسلام؟
إن من أكبر الأمور في هذه القوائم؟؟التي ساهمت في تجريد المسلم من روحانيته هي موقفه من الآخر. لا يستطيع إنسان أن يتوحّد مع خالقه طالما يحمل ذرة غلّ في نفسه ضد أخيه الإنسان.
عندما يعيش الإنسان في صراع مع غيره يخسر روحانيته. ولذلك هم يخسرون الوطن والهوية الوطنية بشعارات طائفيه،دينيه مقيته فعندهم التأسلم قبل الانسان والوطن وهذه المأساة!؟ ياشعبنا
تصوروا انسانا يقف في لحظة صفاء روحي أمام القوة العليا التي ينشد التوحد فيها، فيتضرع إليها متوسلا: " فانصرنا على القوم الكافرين"؟!! وعلى العلمانيين؟ وسابقا افتوا على الشيوعيين؟وعلى ثورة تموز وزعيمها الشهيدعبد الكريم قاسم وكل منجزات لثورة من اجل الكادحين وعموم الشعب وخاصة الفقراء؟ واليوم وفي الانتخابات يعيدون هذه الاصطوانه المشخوطة... ان الله مع الكافر العادل وينصره لكونه يعمل بالاصول ويلعن المسلم الجائر الدجال، الكذاب، الفاسق، السارق،مأكل السحت الحرام والمال العام،حتى لو كان من المصلين وحجاج بيته العتيق،سختجيه؟سبحه،ومحبس، ولحيه،ونص دشداشه،وخشبه بفمه(مسواك) وعمامه ؟ هل هذا مرشحكم؟
أيّ نصر ذاك الذي ينشده؟!! هذا المتأسلم...؟ وهل الشعب وصل الى هذا الحد؟ويلدغ منه مرتين؟؟
إنّ أشرف المعارك تلك التي يخوضها الإنسان ضد نوازع الشر في نفسه وليس في نفس غيره. فلو أصلح كلّ انسان نفسه وآخى غيره لكانت البشريّة بألف خير .وهذه قائمة مدنيون(232) منها العمل والامل والتآخي وهذه قائمة ( الشيوعيون ،العلمانيون ،الديمقراطيون ،الوطنيون ) اهل المأثر والبطولات فأنتخبوا تيار الشعب المدني الديمقراطي تيار كل الشعب وقائمته( 232) اليد البيضاء والقلب النضيف والتي ستقف ضد ثالوث التخلف... المرض والفقر والأمية . ومن اجل عراق تعددي حر موحد وشعب يرفل بالسعادة وليعيد للعراق امجادة ... فالدين لله والوطن للجميع ، ولا يجرب المجرب ... انتخبوهم يا شعبنا فهم صمام الأمان لعراق مدني ديمقراطي ( التيار المدني الديمقراطي  232 ) .... قرنفلاتي

 

ذياب آل غلآم


التعليقات




5000