..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وزارة النفط ..... تحية وتقدير

صبيح الكعبي

لم تشهد الصناعة النفطية العراقية في زمن مضى اي تطور يذكر في مجالات الحفر والتنقيب والاستخراج والتصدير وبقى يراوح بآلاته القديمة وانابيبه المتهرئة التي لايمكن ان تكون بمستوى الطموح المطلوب برفع الانتاج وتطوير الصناعة النفطية التي كانت تعاني من مشاكل لاحصر لها وتعرض اكثرانابيبها لاعمال التخريب والارهاب بعد عام 2003 مما شل حركة انتاجه وتطور عمله و اثر بشكل كبير على حاجات المواطن اليومية من المشتقات النفطية, مما دفع الدولة للاسراع بتدارك الامر وتوفير النقص الحاصل بمنتوجاتها النفطية لاستيرادها من الاسواق العالمية كحل مؤقت للتغلب على ازمة الطاقة الموجودة فيه وكان لزاما على الوزارة ان تخطو خطوات جريئة بخطة ستراتيجية بعيدة المدى لتجاوز هذه العقبة والارتقاء بالمنتوج والصناعة المحلية لتكون طفرة نوعية تعم بالخير والرفاه على الشعب بالمستوى المنظور والابعد ولذك عمدت الى جملة منجزات من شأنها ان ترتقي بالعمل وتطور امكانياته من خلال :-

01 جولة التراخيص الخمسة للابار المنتجة والذي ساعد في زيادة الانتاج .

02 اصلاح الانابيب المعطوبة والمتهرئة واستبدالها باخرى اكثر فعالية ليتلائم والطفرة النوعية في الانتاج .

03اتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية الانانبيب النفطية وخاصة الانبوب العراقي التركي الذي تعرض لضربات موجعة ومتكرره اثر بشكل كبير على وصول النفط لميناء جيهان .

04عمليات التطوير في التنقيب والحفر والتصفية والتصدير .

05زيادة الانتاج ليصل الى ثلاثة ملايين و416 الف برميل يوميا بعدما كان مليوني 228الف برميل .

06 السيطرة التامة على الانتاج وبناء المصافي الكبيرة ومعرفة المنتوج والوقوف على متابعة انتاج الحقول وتطويرها كحقل القرنه في البصره و ديمه /1 في ميسان .

07تشغيل العوامه التصديريه الثانيه باستخدام انبوبين بحريين في المنفذ الجنوبي .

08التوقيع على عقد لاستكشاف الرقعة الاستكشافية التاسعة ,

09توقيع مذكرة تفاهم مع الجانب الايراني لتصدير الغاز وانشاء مصفى للمشتقات النفطية ونقل الغاز من طهران لبغداد

010توقيع مذكرة تفاهم مع الجانب الهندي للتعاون المشترك فيما يتعلق بتفعيل وتعديل عقد الرقعة الثامنة التي تم توقيعها عام 2000والمتضمنه تأهيل وبناء وتجهيز النفط الخام وغيرها من الامور الاخرى .

011فتح الابار النفطية بالتدريج في حقل الغراف بمحافظة ذي قار للتهيأ للمباشرة بعلميات استخراج النفط الخام والبدء بالانتاج الاولي بواقع 35 الف برميل يوميا

012 بدء ضخ حقل مجنون .

013تاسيس شركة الخدمات النفطية والخطوط والانابيب وخطوط نقل الغاز .

014 تثبيت ونصب منصة العدادات المركزية الخاصة بمنصات التصدير الاربعة العائمة في موانىء البصرة .

015 نقل المنصة العملاقة من على ظهر الناقلة وتثبيتها في الموقع المخصص لها .

016افتتاح مركز المحاكاة مرئي ثلاثي الابعاد في قسم الدراسات الجيولوجية ضمن هيئة الحقول في موقع البرجسيه الذي يتيح المجال لاستعراض الدراسات الجيولوجية والمكمنية والجيوفيزيائية بدقة متناهية من خلال عرض موديلاتها بشكل تفصيلي وكما يوفر للشركات النفطية الاخرى لاقامة ورش العمل والمؤتمرات التي تتطلب اجهزة ذات تقنية عالية لعرض موديلاتها الجيولوجية .

017 بناء مصافي عملاقه لتكرير النفط في كربلاء .

لانستغرب بعد هذا العرض ما تحقق على ايدي العراقيين طالما ان هناك عقول عراقية تفكر وعيون تتابع وسواعد تبني وقلوب تعشق وتسعى لخير البلاد والعباد وانها تحمل بين حناياها حب البلد اولا والرغبة بالعمل والابداع ثانيا ونسجل كلمة تقدير واحترام لوزيرها الاستاذ عبد الكريم لعيبي ولمعيته على فعل المستحيل بزمن تداخلت فيه الالوان واختلطت فيه الاوراق مع بعضها لتشكل ضبابا لايستدل منه على الرؤيا الا انه استطاع ان يختزل الطريق للابداع والتميز بالحرص والعمل الدؤوب والتفاني والتواضع والشفافية. نسجل له وقوفه كالسيف بوجه التطلعات غير المشروعة للاخوة في كردستان باستغلال نفطهم وتهديد الجانب التركي بعدم شرعية اتفاقهم مع كردستان بتصدير نفطها عن طريقهم وكذلك الشركات الاجنبية العاملة فيها وتنظيم العمل مع الاخوة في الاردن لتصدير النفط العراقي لهم . ان العمل والابداع يرتبط بالرغبة والاخلاص الذي رأيناه متجسدا بشخصية الوزير ومعيته .

 

صبيح الكعبي


التعليقات




5000