هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المالكي ... سوبرمان العصر المدهش

نوري خزعل صبري الدهلكي

هل هو غباء ام نفاذ صبر ام اليأس الذي يعتريه لتيقنه بعدم الفوزبولاية ثالثة
والمصير الاسود الذ ي سينتظره جراء ذلك 

صراع مع منافسيه داخل حزبه
و صراع مع منافسيه داخل الائتلاف الشيعي
صراع مع الكرد
صراع مع السنة
جبهات فتحت ضد البعث وداعش وماعش 
ضد الانبار وديالى ونينوى 
ضد الحكيم والصدر والنجيفي وعلاوي وبرزاني 
ضد كل مناوئيه مرة واحدة 
فهل ياترى يتمتع بكل هذه القوة الخارقة لمواجهة الجميع عشية انتخابات لم يبق منها الا ايام 
نحن نعرف ان رئيس الوزراء يعين بالتوافق السني الشيعي الكردي العربي 
وبحساب بسيط نجد ان كل الاطراف التي فتح المالكي جبهات حربه ضدها لا تؤهله لنيل الولاية الثالثة
فكيف يريد المالكي ان يفوز بولاية ثالثة وكل هذه الاطراف ضده
بالتاكيد هو حسبها جيدا ووعى مخاطرها وعرف انه خاسر لا محالة
لكنه خاضها بقوة
ليس لانه سيسحق الجميع ويفوز بها عنوة 
بل هي الطريق لخلط الاوراق وايصال الحال في العراق الى فوضى وحروب واقتتال ليلجأ بعدها الى حل البرلمان وتاجيل الانتخابات والتمديد لنفسه من خلال الاحكام العرفية وقوانين الطواريء والتي ستجر البلاد لاحقا الى اقتتال طائفي وحرب اهليه وليتنعم بعدها بكرسي الرئاسة ما دامت هذه الحرب مستمرة

خسارةالمالكي للانتخابات تعني مواجهة ملفات فساد عديدة جرت في فترة حكمه واموال اختفت ولا يعرف احد سبل انفاقها ودماء عراقية سالت سيسأل عنها وليس امامه غير هذه اللعبة التي خطط لها ليضمن البقاء في الحكم للتخلص من الملاحقات اولا وللتنعم بملذات الحكم التي بات لايقوى على فراقها

لماذا كنا نعيب على صدام تمسكه بالحكم وقد جاء بعده من هو اشد طمعا وتمسكا بالحكم

نوري خزعل صبري الدهلكي


التعليقات

الاسم: احمد الثامري
التاريخ: 2014-03-25 03:05:52
لم اجد تعليقي حول مقال السيد نوري خزعل , ارجو من النور التي تفضلت علينا بسعة الصفحات وسعة القلب , تعجيل نشر التعليقات واتاحتها للقارىء الكريم , ان تاخيرها النسبي يجعلها مخصصه للكاتب فقط وربما لايتكلف البحث عنها بعد خروج المقال من الصفحه الرئيسيه , فهل يحق لنا اعادة المقال للصفحه الرئيسيه لمجرد نشر التعليق ؟

مع فائق الشكر والتقدير للسيدة مديرة التحرير .

الاسم: احمد الثامري
التاريخ: 2014-03-24 09:12:49
السيد نوري صبري الدهلكي المحترم , من حيث المبداء فان غاية الاعلام هو اعلام الناس بماهم عنه غافلين , اما استغفالهم فهو تسييس الاعلام للمصالح والدعايات التجاريه والسياسيه, ويصعب اليوم فصل السياسه عن التجارة , لكثرة الاحزاب التجاريه المساهمه والمختلطه بين العراق والجوار وعبر البحار ,

ان التلاميذ اليوم وهم في المدارس الابتدائيه يستهجنون المعلم اذا نعتهم بالغباء .

وان الانسان في صراع دائم حتى في بيته , انه صراع الاخ مع اخيه , انصر اخاك .

ان الصراع بين المكونات والقوميات طبيعي وقائم قبل ولادة المسيح ولم ياتي بعد ولادة المالكي ولاينتهي مع المالكي .

اما صراع المالكي مع السنه فلاوجود له على ارض الواقع واحسبه من بنات افكارك او من اعلام قناةالرافدين ,ملايين السنة المحترمين المعززين المكرمين من البصرة الى الموصل يعيشون في سلام ووئام مع الشيعه, اذهب للزبير او ابو الخصيب واصدق فيما ترى , ان حبل الكذب قصير .

ان الصراع مع البعث وداعش وماعش , حتميه تاريخيه , انه الصراع في سبيل البقاء , ان الوهابيه لاسنيه ولاشيعيه انها مجرد فناء وحالة ذئبيه تفتك بالجميع , انهم يقتلون الاطفال والنساء والموظفين والعاطلين والاغنياء والفقراء وكل الابرياء, دون هويه ويقتلون معهم الانتحاري ايضا,وهو منهم ,
لايمكن اعتبارهم سنة او شيعة , يقتلون بعض الشيعة على انفراد و يقتلون بعض السنة على انفراد للايقاع بينهم , وفي اعلامهم يتحدثون باسم السنة غالبا , والسنة منهم براء ,ولاتنطلي خدعتهم الا على انفسهم .
وكثيرا ما فعلو الشىء نفسه واستاجروا بعض الفقراء والمغفلين من الشيعه لزرع الفتنه في ارضهم المالحه , لكنها عصيه على الكافرين .
كان بوسع الامريكان التخلص من صدام بصاروخ واحد او طائرة واحده , لكن الهدف هو العراق فلاتتحدث عن رجل واحد عندما تهدف لكل العراق , لن نلدغ من جحر مرتين , العبرة قد عبرت علينا ,واعتبرنا بها ونحن مؤمنين .

ان المالكي لايهدف لايصال العراق الى حالة حرب , الحرب قائمة علينا منذ قتل النبي محمد من خلال اولاده واطفالهم الابرياء , انها حرب لم تنتهي بعد , وربما تنتهي بمعركة اخيرة شاء لها الله ان تكون في الفلوجه ,خاتمة خير للمؤمنين .
انك ياخي الكريم لاترى في حروب صدام سببا لما نحن عليه, ولاتعلم ربما بحجم المخطط الذي اراده صدام لابادة الشيعه وتعليق الفاس برقاب ابناء الانبار الغافلين , لكنهم اليوم يتذكرون تنظيمهم لهذا الغرض بعد احداث الانتفاضه الشعبانيه, يوم صبغهم صدام باللون الابيض , لكن هذا البنتلايت لايلتصق بالخيرين , والعراق اليوم يتفائل بثقافة السيد محافظ الانبار ,
ان العراق دولة واحدة لكل العراقيين , والحاكم في عقد معلوم لاربعة سنين , والحق بيد الناخبين .
ولن يفلح الظالم,والديمقراطيه تسمح باستبدال المالكي وكل من ياتي بعده ايضا, من خلال الانتخابات , لكنها لاتسلم البلاد للظواهري او القطري , وحدث العاقل بما يعقل اولا .

مع بالغ احترامي للراي الاخر من السيد نوري خزعل , تحياتي




5000