..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملاحظات حول مشروع قانون الانتخابات التونسي

سعد الراوي

بدءاً اهنئكم على تخطي رحلة مهمة من مراحل التحول الديمقراطي و الوصول الى صيغه ترضي الاغلبيه. وهنا وددت طرح بعض الملاحظات عند قرائتي لمشروع قانون الانتخابات التونسي متمنياً  لكم دوام التألق والنجاح وان تكون تونس نموذج يحتذى به من قبل باقي البلدان العربية وأسمحوا لي أن ابدي الملاحظات التاليه:-

•1- القانون مختصر جداً و هذا ما نراه في معظم قوانين الانتخابات العربية فقانون الانتخابات الجزائري لا يتجاوز 30 صفحة والعراقي لم يتجاوز 20 صفحة بينما قانون الانتخابات الاسترالي 522 صفحة فيه كل تفاصيل العملية الانتخابية. بحيث تصبح الجهة المنفذة للانتخابات تنفيذية للقانون فتصبح اجتهادها واكمال تفاصيل القانون يسيرة جدا أو معروفة.

•2- يحتاج الى فصل خاص عن سجل الناخبين وكيفية توزيع مراكز لتسجيل الناخب و الجهة التي تؤخذ منها هذه البيانات فسجل الناخبين يعتبر ركيزه  اساسية من ركائز نزاهة الانتخابات ويعتبر نزاهة سجل الناخبين وثقه الاحزاب والمتابعين له هام جداً.

•3-  الحاجة الى ان تكون محكمة أنتخابية متخصصة وممكن ان تكون لفترة الانتخابات فقط الى ان تنتهي الشكاوى والطعون الانتخابية واعلان النتائج النهائية وتكون هذه المحكمة هي من يبت بكل القضايا الانتخابية وتصادق على النتائج النهائية للانتخابات وقد تكون المصادقة الاخيرة من المحكمة الدستورية او اي محكمة عليا.

•4-  في الفصل 21 لا يسمح للكثير من موظفي الدولة للترشيح الا بعد الاستقالة  ولكن كيف يستقيل وهو لا يزال مرشح وليس عضوا فاعتقد تكون الاستقالة بعد الفوز في الانتخابات.

•5-   هناك تشدد كثير على اجراءات مطالب الترشيح.

•6-   في الفصل  27  تبت الهيئة... الخ اعتقد يحتاج الى تعليل الرفض ويفصّل ذلك بلائحة ويجب الطعن في هذا القرار امام محكمة مختصة افضل. وفي كل مايشابه هذه الفقرة تحتاج الى تفاصيل ادق وتوضيح ودائما نقول بان الهيئة جهة تنفيذية اكثر مما هي جهة قضائية او تشريعية.

•7-  الفرع الربع (الاعلان عن المترشحين المقبولين ) تحتاج الى تفاصيل أدق سواءا بقبول المترشح او عدم قبوله وتعلل الاسباب وتعلن والسماح للطعن من قبل المترشحين.

•8-  مسألة الدوائر وتوزيع المقاعد يحتاج الى الكثير الكثير من التفاصيل وتوضيح ذلك بشكل جليّ (الجهة التي تبت بعدد الدوائر .. ومن اي جهة تؤخذ الاعداد للسكان وهل هناك احصاء سكاني يجري في تونس.. الخ) ففي ماليزيا هناك دوائر متعددة بحيث كل دائرة انتخابية مقعد واحد وهناك تفاصيل عن كيفية احتساب الدائرة الانتخابية فقد كانت عام  2010م   192 دائرة انتخابية اي 192 مقعد.

•9-   في الفصل  72  الذي تتولى فيه الهيئة  تعيين رؤساء واعضاء مكاتب الاقتراع... يحتاج الى تفاصيل دقيقة جدا ولا يترك الامر هكذا سطرين او ثلاث.. فمن اسباب نجاح الهيئة وقبول عملها هو وجود شفافية ووضوح في التعيينات وهؤلاء الموظفون هم عصب عمل الهيئة فيجب ان يكون اختيارهم فيه اعلان وشروط ومتابعة.. و.. و ، بحيث ترضى كل الاطراف المتنافسة على سعي الهيئة في اختيار موظفين اكفاء وحياديين.

 

10- بالنسبة للممثلين الذين يراقبون عن المترشحين او الاحزاب  لم توضح الية اختيارهم ولا أعدادهم فهذه مسألة مهمة وهي من تعطي قبول للاحزاب والمرشحين بالاطمانان على نتائج الانتخابات.

 

11-  الدعاية الانتخابية والانفاق الانتخابية والعقوبات الانتخابية تفصل تفصيل كبير فهذه مهمة جدا.

 

12-  يجب ان تكون في مراكز الاقتراع أوراق مخصصة للشكوى والطعن في اي خرق يرونه سواءا المراقبين او غيرهم وتفصل اجراءات التشكي والطعن والبت فيه.

 

13- المعلقات والدعايات الانتخابية يفضل ان تكون البلديات هي من تحددها في الاماكن والشوارع وتنظم وتفصل مع البلديات .  ولماذا يمنع استعمال وسائل الاعلام غير الوطنية ففي كثير من البلدان العربية تستخدم دعايات في قنوات غير وطنية وقد تكون دولية.

 

14- مسألة الصرف المالي يحتاج الى تفصيل ادق وتوضيح اشمل بالكيفية ووسائل المنع للقوائم من المشاركات القادمة.

 

15- عند العد والفرز نحتاج الى تحديد النسب المقبولة  في عدم التطابق هل هي 1% ام  5% ام 20%  ام كم ؟؟؟ فارى ان تكون النسبة اقل من 3% مقبولة واذا تجاوت الى 15% فاكثر نحتاج الى تحقيق في هذه المسالة او ان يكون تفصيل كما ترتئي الجهة المشرعة لقانون الانتخابات.

 

16-  في الفصل  143 يفضل ان يكون محظر  عملية الفرز باربع نسخ ونسخة منه تعلق في محطة الاقتراع ونسخة تصل الى الهيئة ونسخة يحتفظ فيها مدير المحطة واخرى في الدائرة الانتخابية كل ذلك لاجل الرجوع اليها في حال وجود طعون او شكوى. ويفضل اعطاء نتائج الفرز للمراقبين ليكون العمل اكثر شفافية واكثر قبول.

 

17- في الفصل  145 هذا قرار خطير ان تلغي نتائج الانتخابات او الاستفتاء او اعادة العملية برمتها  يجب تفصيل  ذلك وتوضيح وان يلغى فقط المحطة التي حدثت فيها اي تزوير او اي خلل يستوجب ذلك واعادة الانتخابات لدائرة معينة ليس بالشئ اليسير  فلذلك هذا الموضوع يحتاج الى معلومات وافرة في الرفض واوفر في اعادة الانتخابات برمتها في دائرة او عدة دوائر . ويفضل ان يكون القضاء هو من يبت بذلك في حال وجود طعون  لهذا الاجراء .

 

18-  في الفصل  162 العقوبة هي نفسها لمن اعتدى على حرية اقتراع ناخب او 500 ناخب فهل هذا انصاف ؟؟؟  فاكرر طلبي بوجود تفاصيل لكل العقوبات وتوضيح اكثر .  وكذلك  في الفصل 163 العقوبة نفسها لمن دلس ورقة واحدة او مائة ورقة اقتراع .. عموما نحتاج لتفاصل كثيرة ودقيقة .

 

19- هناك أمور كثيرة لم يذكرها القانون او لم يفصلها ويشرحها باسهاب منها ( الدورة الانتخابية وتفاصيلها / الاستبدال / تفاصيل الانفاق الحملة الانتخابية للمرشح او للحزب /تفاصيل الدوائر الانتخابية وتحديدها / تفاصيل اكثر عن سجل الناخبين وكيفية تحديثه وزيادة الناخبين المتوقعة  / النظام الانتخابي وتفصيلاته في توزيع المقاعد وفوز المرشحين  ... الخ )

 

مع كل ماذكرت وقد تكون هناك ملاحظات اخرى لم انتبه اليها .. ولكن اشهد بانه قانون جيد ومقبول وممكن تحديثة وتوضيح كثير من الاشكالات التي تحدث اثناء التطبيق فالامر عادي جدا وفي معظم الدول تجدد وتغير في بنود وفقرات قانونها الانتخابي ومرحلة الالف ميل تبدأ بخطوة.. تقبلوا اسمى اعتباري مع خالص دعائي.


سعد الراوي


التعليقات




5000