..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصيدة حديث مع الطيــــر

جميل حسين الساعدي

 مـــا ســرُّ هــــذا الصمت مــا الأمــرُ

                                 لِم َ قـــــدْ هجــــرتَ البحــــرَ يا طيـــرُ

     وجلســــتَ فوقَ الرمْــلِ مُعتكفـــــــا ً

                                 ونسيــــــتَ أنّــــك َ طائـــــرٌ حُــــــــرُّ

     يـا طيــرُ أفصــحْ عنْ شجـــاكَ فكــمْ

                                 آذى وآلــمَ فــــي الهـــــوى ستْـــــــــرُ

     لا تُخـــــــفِ أشيـــــاء ً وتكتمهـــــــا

                                 فغـــــــدا ً تُــذاعُ ويُعـــــرَفُ السـرُّ(1)

     العشـــقُ يغلبنـــــا فيظهــــرُ فـــــي

                                 نظـــــــراتنا ويبثّــــــــهُ الثغْـــــــــــرُ

     كنْ صاحبي يا طيـــــرُ فــي سَفَري

                                   بُـحْ لـــي بمــا قدْ ضمّــــهُ الصْــدرُ

     فلعلنــــا نلقـــــى الخلاصَ معــــــا ً

                                   فأنــــا أسيـــــرٌ طالَ بـــــي الأسْـرُ

     بحـــــرُ مــن  الآلامِ يحمُلنـــــــــي

                                 مَــــدٌّ مُعـــــــاناتــي ولا جَــــــــــزْرُ

    ليـــــلٌ من الأحـــــزانِ يصحبنـــي

                                 ليـــــــلٌ طــــــويلٌ مــــا لــهُ فَجْــــرُ

     عنـــــدي حكـــــاياتٌ مُحيّــــــرةٌ

                                 سطّــــــرتُها بالدمْــعِ يــــــا طيْـــــرُ

     معــــــروفـةٌ للبحْــــــرِ خُــطّ لـها

                                 فــــــي كـلّ صفحــةِ موجــةٍ سَطْـرُ

     رحَــــــلَ الحبيــبُ فمـــا لـهُ أثـرٌ

                                 فالعيــشُ بعـــــدَ غيــابهِ مُـــــــــــرُّ

     أنـــــا مُنْــــذُ أعــوامٍ تؤرّقنــــي

                                 ذكـــراهُ يسعـــــــرُ في دمي الجمْرُ

     سكــــــران من ألم ٍ ومــنْ نـــدم ٍ

                                   سكــــــران لا كأسٌ ولا خمـــــرُ

     الدارُ لمّــــــا غــابَ مظلمــــــة ٌ

                                 مِـــــنْ وحشــــــة ٍ وكأنّــها قبْــــرُ

     فدفـــاتري في كلّ زاويـــــــــة ٍ

                                 قدْ بُعثـــرتْ وتشتّـــتَ الفكْــــــــرُ

     كانت تشـــعُّ ببهجــةٍ فَغَــــــدتْ

                                 يبكـــي علــى صفحــاتها الشعْــرُ

     والمزهريّــــــاتُ التي عَبَقَــــتْ

                                 بالعطْــــرِ فـارقَ زهْــرها العطْرُ

     حزنـي كعشقي لا يُحيــــط ُ بــهِ

                                   أفــقٌ ولا بحْــــــرٌ ولا بَــــــــرُ

     أنــا ها هنــا يا طيرُ من زمن ٍ

                                    إسـألْ يُجبْك َ الرملُ والصخْـرُ

     غنيّتُ لحْـــــنَ العاشقيــن ومَنْ

                                   هجــروا الديــارَ ومن هنا مَرّوا

 

    لحــــنٌ صــــــداهُ الــموجُ ردّدهُ

                               فإذا الشواطـــئُ حالــــــها سُكْــــرُ

     سأظلُّ أنّـــــــى سرتُ أنشـــدهُ

                               مـــا عشتُ حتّـــى ينقضي العمْـرُ

     حــانَ الرحيـلُ فهـلْ تُرافقنـي

                               يــــــا طيْـــرُ إنَّ الموعــــدَ الفجْرُ

    إنْ كُنتَ هــذا البحرَ تعشقــــهُ

                               فلتبقَ حيـثُ المـــــــوجُ والبحْــرُ

 

    (1) لم أجزم الفعل الثاني (تكتم) , الوارد في صدر البيت والسبب

    هو أن الواو هي واو المعية, حرف مبني على الفتح لا محل له من

   الإعراب, والفعل تكتم فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا بعد

   واو المعية وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على أخره , وقد ورد في

    الشعر العربي القديم , ما هو على هذه الشاكلة, كالبيت المشهور:

   لا تنهَ عنْ خلقٍ وتأتي مثله               عارٌ عليكَ إذا فعلتَ عظيمُ 

    حيث لم يجزم الفعل الثاني(تأتي) بل نصب .

    كتبت هذه القصيدة هذا العام غي جزيرة(سلت) , العائمة في بحر

     الشمال, والباعث على كتابة هذه القصيدة, هو أنني أبصرت في

   الصبأح الباكر طائرا , ترك البحر, وجلس عى الرمل, وكأنه عابد

    معتكف, أثار انتباهي مشهد الطائر, فاقتربت منه حتى أصبحت

    قريبا جدا منه, لكنه استمر في جلسته ولم يتحرك, أو يطرْ, وكأنني

   غير موجود, فاستغربت مما رأيت, أخرجت الكاميرا والتقطت له هذه

  الصورة, الماثلة أمامكم, ثم ابتعدت , تاركا الطير في تأملهِ وهدوئه,

    وشرعت بكتابة الأبيات  الثلاثة الأولى من القصيدة , وذلك في صباح

    يوم العاشر من شباط هذا العام, وأكملتها  بعد أسبوع في مطعم

    للأسماك , ملحق به مقهى, يدعى (كوش)  Couch, الواقع  في ضاحية

    من الجزيرة تدعى لِست List  والمطعم  صمم بديكور فني رائع, وكأنه

    قطعة من عالم الأساطير. وهذه هي صورتي في المطعم, التقطها لي

   أحد العاملين هناك , وهو يقول لي باللغة الألمانية مازحا: لقد تناولت

   وجبة شعر وليس وجبة أسماك !!

 

 

 

 


 

 

 

 

جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعددي
التاريخ: 26/03/2014 07:45:26
الشاعر والمخرج الرائع فكري اليافعي
سررت جدا لمرورك الكريم ولكلماتك الرائقة العذبة, التي
أضافت إلى القصيدة ألقا جديدا
اعتزازي بذائقتكم الشعرية والفنية الراقية
تمنياتي لكم بالتوفيق والسعادة
عاطر التحايا مع الشكر

الاسم: فكري اليافعي
التاريخ: 26/03/2014 02:55:42
شاعر الحب والجمال/ جميل حسين الساعدي،
مَلكُ الحرف، عَذبُ الكلمة، سَلسُ العبارة، عميق الفكرة، صادق المشاعر ومرهف الحس،
نشكرك على هذه الكلمات الرائعة والخيالية، ودام لنا نبعك السلسبيلي،

ولا أقول لك إلّا كما قال المتنبي:

خُذْ مِنْ ثَنَايَ عَلَيْكَ ما أسْطِيعُهُ
لا تُلْزِمَنّي في الثّناءِ الواجِبَا

فلَقَدْ دَهِشْتُ لِما "كَتَبْتَ" ودونَهُ
ما يُدهِشُ المَلَكَ الحَفيظَ الكاتِبَا

أرجو أن تتقبل مروري
مع خالص ودّي واحترامي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 23/03/2014 22:51:29
سامي العامري .. أيها الشاعر البهي, حتى الطيور تفقدتني ولم تتفقدوني أنتم يا أهل العراق .. فما أقساكم .., !!
محبتي رغم أني زعلان

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 23/03/2014 03:08:19
الشاعرة الرائعة ذات الأسلوب الشفاف إلهام زكي خابط
كم كنت واضحة وصادقة في تعبيرك,أعتز بكل كلمة خطها قلمك الرهيف

ما أروعك , وما أروع ما تكتبين

عاطر التحايا مع المودة

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 23/03/2014 03:01:06
الشاعر البهي حسن البصام كل مرور لك, وله ما له من العطر الفائح من كلماتك الوردية
عاطر التحايا مع التقدير

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 23/03/2014 00:24:24
كنْ صاحبي يا طيـــــرُ فــي سَفَري

بُـحْ لـــي بمــا قدْ ضمّــــهُ الصْــدرُ

فلعلنــــا نلقـــــى الخلاصَ معــــــا ً

فأنــــا أسيـــــرٌ طالَ بـــــي الأسْـرُ

ــــــــــ
رائع هذا القصيد مع اللقطات الشائقة
وعذراً فقد تأخرتُ عليك

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 22/03/2014 17:36:33
الشاعر العذب جميل الساعدي
أحاسيسك المرهفة والجياشة هي التي تدفعك لكل هذا الجمال والعذوبة فالأمس كنت تحدث البحر بأعذب الكلام واليوم انت مع الطير بوصف رقيق ممزوج بآهات ومواجع النفس ، ترى ماذا في جعبتك غدا ؟
مع كل الود والتقدير
إلهام

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 22/03/2014 17:33:52
الشاعر الكبير الاستاذ جميل حسين الساعدي
احسبها من القصائد التي لها حضورا كالعطر في الذاكرة لانها تنضح بشعريتها التي اعتدنا عليها من شاعر كبير مقتدر وكذلك للعاطفة الجميلة التي توفرت فيها
تحياتي لشاعرنا البهي وتقديري واحترامي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 22/03/2014 14:00:14
الأستاذ الفاضل البشير النحلي
أعتذر عن خطأ طباعي حدث سهوا
الصحيح هو:تمنياتي لك بكل ما هو مفرح

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 22/03/2014 08:49:57
الشاعر المتميز والأديب الموسوعي الصديق العزيز كريم مرزة الأسدي
تعليق جميل , والأجمل مافيه ظرافتك,, لا أدري وأنا أكتب إليك الرد, تذكرت بيتا لأبي نؤاس:
لي سكرتان وللندمانِ واحدةٌ
شئٌ خصصتُ به من بينهم وحدي
احترامي ومحبتي

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 22/03/2014 08:14:57
الأستاذ الفاضل الأديب والناقد الراقي البشير النحلي
أشكر لك هذه الزيارة المشرفة لمتصفحي, ونثر هذه الزهور الجميلة على قصيدتي.
تمنياتي لك بل ما هو مفرح
عاطر التحايا مع التقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 22/03/2014 08:10:28
الأستاذ الفاضل الناقد الرائع د.خضير درويش
أشكرك على زيارتك الكريمة لمتصفحي , وتعطيره بأريج كلماتك الجميلة
دمت بخير
امتناني مع أجمل التحيات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 22/03/2014 07:57:02
الشاعر الرائع الأستاذ الفاضل كوثر الحكيم, سررت لكلماتك الجميلة العذبة
امتناني وشكري لمرورك الكريم
عاطر التحايا مع التقدير

الاسم: البشير النحلي
التاريخ: 21/03/2014 20:31:59
لم "أر" من قبل سكرا كسكرك:
زال عنك إلى أعدائك الألم والندم.

محبتي الخالصة.

الاسم: د.خضيردرويش
التاريخ: 21/03/2014 17:53:16
جميل ياأستاذ جميل شعرك هذا فأجمل الشعر ماجادت به نفس مرهفة ووجدان منفعل فاسمح لي نيابة عنك ان أشكر هذا الطير الجميل.. لك محبتي..

الاسم: كوثر الحكيم
التاريخ: 21/03/2014 16:17:25
صديقي الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي
تحية عطرة

قصيدة رائعة مصورة وإلقاء جميل. سماعي لصوتك نقلني إلى تلك البقاع العاشقة. شكراً لك.

أخوكم المحب
كوثر الحكيم

الاسم: كريم مرزة الأسدي
التاريخ: 21/03/2014 15:39:41
الشاعر الرائع الأستاذ جميل الساعدي المحترم
السلام عليكم والرحمة
قصيدة رائعة ، مرهفة الحس والشعور ، رقيقة هادئة وإن كانت تبدو سريعة ، طبعا هي من الكامل امضمر وليس من السريع الأصلم وإن تكرر البحران ، ولكن وجود تفعيلة واحدة من متفاعلن يكفي لأن ترمى على الكامل وقافيتها متواترة متعقلة هادئة على ما يبدو نظمتها بعد العودة من البلاج ههههههههههههه
فــــــي كـلّ صفحــةِ موجــةٍ سَطْـرُ

رحَــــــلَ الحبيــبُ فمـــا لـهُ أثـرٌ

فالعيــشُ بعـــــدَ غيــابهِ مُـــــــــــرُّ

أنـــــا مُنْــــذُ أعــوامٍ تؤرّقنــــي

ذكـــراهُ يسعـــــــرُ في دمي الجمْرُ

سكــــــران من ألم ٍ ومــنْ نـــدم ٍ

سكــــــران لا كأسٌ ولا خمـــــرُ

أنا معك بالمر ، ولست معك في الجمر ، لان طبيعتك هادئة ورزنة ، ولا داعي لتقول لنا لا كأس ولا خمر !!! الشاهد منها بيها ، احتراماتي ومحبتي لصديقي العزيز

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 21/03/2014 09:54:53
بك يا عطا يتألقُ الشعر
فبحورهُ قد ضمّهــا بحرُ
أنا بالقوافي مغرمٌ أبداَ
وأنابرغمِ قيودها حــرُ
إني أحسّ إذا شدوتَ كما
لو أنني من نشــوةٍ طيرُ
الشاعر الرائع المتميز الحاج عطا الحاج يوسف منصور
تحية الشعر لك أيها الغريد, أيها البحر
في البيت الأول وصفتك بالبحر, تنا غما مع القول المأثور
ذاك ينحت من صخر, وهذا يغرف من بحر
تحياتي العطرة مع خالص الود والتقدير

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 20/03/2014 23:21:37
إلىأأخي جمال مصطفى الشاعر المتألق والناقد البارع, ولو أنه لا يرتضي هذه التسمية ( ناقد).. تواضعا , أو مصداقية, لأنه تذرع بحجة أنه لم ينشر كتابا نقديا, وحسب اعتقادي هذا ليس مانعا أو عائقا, طالما أنه ينقد , وعلى مستوى رفيع من النقد. لقد أثار جمال مصطفى نقطة مهمة, إنه إنتبه إلى أن هذه القصيدة هي قصة ـنثر ـ ولكنها في نفس الوقت شعر موزون ومقفى. من هنا يبقى الشعر شعرا , ولا قيمة وأهمية للأشكال. لأن الفكرة المبدعة, هي التي تتحكم بالشكل ,وليس العكس,, والشكل في كل الأحوال هونتيجة وليس سببا
إعتزازي بجمال مع كل الود والإعجاب

الاسم: الحاج عطا الحاج يوسف منصور
التاريخ: 20/03/2014 20:35:41
أخي الشاعر الجميل جميل الساعدي

أجميلُ إنَّ الحُبَّ لا يحلو
إنْ لم يكنْ في طعمه مُرُّ

فعذابُهُ يا صاحِ مجمرةٌ
وبخورها في ضوعهِ الشعرُ

[إنْ كُنتَ هذا البحرُ تعشقهُ ]
فأنا الغريقُ وشاهدي البدرُ

تحياتي لكَ أيها العاشق البحر مع أطيب تمنياتي والى رائعه من روائعكَ ، وتصبح
على خير مع باقة ورد .

الحاج عطا

الاسم: جمال مصطفى
التاريخ: 20/03/2014 19:45:48
الساعدي العذب الجميل

ودا ودا

قصيدتك هذه لا أدري كيف اصفها, سأختصر : انها فستق

مقشر .

هذا هو السهل الممتنع بأجمل صياغة ممكنة .

قصيدة كهذه لا يكتبها إلا شاعر طويل المراس , خبر

اللغة وموسيقى الوزن حتى غدت أسهل عنده من النثر .

مشكور هو البحر فقد عاد منه الشاعر بصيد لؤلؤي .




الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 20/03/2014 19:24:37
الرائع الشاعر المبدع عبدالوهاب المطلبي, أبهجني مرورك, والكلمات العذبة, التي توجت بها القصيدة

شكري وامتناني
مخ خالص الود والتقدير والإعتزاز

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 20/03/2014 18:06:23
الشاعر المبدع جميل حسين الساعدي
أرق التحايا اليك
أحسنت بهذه الرائعة:
كنْ صاحبي يا طيـــــرُ فــي سَفَري

بُـحْ لـــي بمــا قدْ ضمّــــهُ الصْــدرُ

فلعلنــــا نلقـــــى الخلاصَ معــــــا ً

فأنــــا أسيـــــرٌ طالَ بـــــي الأسْـرُ
مودتي وتقديري




5000