..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحرب الاهلية اللبنانية 1975-1990 ..... الحرب الفريدة والنادرة

ايفان علي عثمان

صفحات التأريخ هي منبر الحقيقة فهي تدون الماضي والحاضر والمستقبل للأجيال فالمحررون لهم صفحاتهم والطغاة لهم صفحاتهم والرجال لهم صفحاتهم والفلاسفة والعباقرة والشعراء وحاملوا الاوسكار واباطرة الكرة كل هؤلاء لديهم صفحات تنقل الحدث بكل تفاصيله الدقيقة الى الاجيال فالتأريخ يصف اللحظة الانسانية والثورية والفلسفية في ادق صورها فيحظى الانسان الباحث عن الحرية ببقعة ضوء خالية من الثقوب السوداء تروي مسار الاحداث لكي يزركش مفردات ذاكرته بالمعرفة والفكر والفلسفة ؟

ولكن لصفحات التأريخ خفايا واسرار .....

فالتأريخ يملك الكثير من الاسرار والخفايا التي لم يعلن عن احداثها ووقائعها كاملة بل قدمت مفردات وسطور ميتافيزيقية مليئة بعلامات الاستفهام تجعل الانسان يخوض معركة خاسرة مع العقل والمنطق والفلسفة فبرغم توفر كل وسائل المعرفة والثقافة في هذا العصر ولكن تبقى هنالك بصمة لا يمكن اقتفاء اثرها والسبب يعود ان صفحات التأريخ لم تعلن عن الاحداث التي حصلت خلف الكواليس فهنالك علامة بارزة ظهرت على الساحة العالمية ولكن تجاهل التأريخ سرد وقائعها بصورة دقيقة وفضل على ذلك السرية والكتمان فكانت فصولها ومشاهدها تعاني الغموض والشحة في تقديم الصورة الكاملة لكي تروي عطش الباحث في العثور على الحقيقة في سطر التأريخ ؟

فالحرب الاهلية اللبنانية التي انطلقت شرارتها عام 1975 تعتبر احدى الاحداث المحاطة بكم هائل من الالغاز فلقد كان يطلق على لبنان سويسرا الشرق وكانت بيروت عاصمة وجامعة للفن والثقافة والفكروالفلسفة فتحولت في متاهات وتضاريس الحضارة البشرية الى بؤرة للحرب والعنف والتدمير في لحظة فارقة لا تنتمي الى الزمن ؟

فالأطراف والفصائل المتحاربة في لبنان كانت عبارة عن مجموعة من المكونات الاساسية لكي تتشكل فصول الحرب فالحركة الوطنية اللبنانية كانت مظلة لمجموعة من المجاميع القتالية والجبهة اللبنانية كانت كذلك اضافة الى الدور الغامض الذي ادته فصائل منظمة التحرير الفلسطينية .....

فالقتال الدموي ادى الى تجزئة لبنان الى مقاطعات ومناطق تسيطر عليها ميليشيات الاحزاب اللبنانية كالقوات اللبنانية والكتائب اللبنانية والوطنيين الاحرار وحراس الارز وحركة امل والحزب الشيوعي اللبناني والمقاومة الفلسطينية المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية والحزب التقدمي الاشتراكي والحزب السوري القومي الاجتماعي وتيار المردة وغيرهم .....

وبين ضفاف الايام انشطرت بيروت الى شرقية وغريبة واصبحت مدينة تسكنها الاشباح فلبنان كانت سيد التطور والتقدم والتمدن في السبعينيات وكان يشار الى اليه كمركز تجاري وثقافي وسياحي فالطبيعة الخلابة والحرية الفردية وانفتاح القطاع الخاص ادى الى ان يستحوذ لبنان على قلوب الملايين من البشر فهو كان يمثل التنوع والاختلاف والانفراد نحو تطبيق المنهج المثالي لطريقة العيش والحياة ولكن ما الذي ادى الى نشوب هكذا حرب دامية احرقت هذه الارض الجميلة فهنالك عدة اسباب منها ان لبنان يحتضن عشرات الطوائف من السنة والشيعة والموارنة والارثذوكس والكاثوليك والارمن والدروز فهذا كان احدى اسباب الحرب فكل طائفة من هذه الطوائف ارادت لبنانا خاصا بها وفق شريعته وقوانينه ومبادئه اضافة الى التشكيلات العديدة من الاحزاب اللبنانية التي كان لكل منها ميلشيا خاصة بها تقودها زعيم حرب ولكن هذه الاسباب لم تكن كافية لأندلاع شرارة الحرب الاهلية بل ان عمليات الاغتيال والتفجيرات والتدخلات الخارجية الدولية ادت الى تفاقم حدة النزاعات حول ملكية لبنان.....

كل هذا ادى الى انهيار لبنان فلقد تحولت المباني الشاهقة والفنادق الضخمة ومؤسسات الدولة الى ثكنات عسكرية تحتلها مجاميع قتالية تابعة لحزب اومنظمة او زعيم حرب واندلعت الاشتباكات في ما يسمى بقتال الشوارع وبات القناصون يقتلون المارة واصبح القتل على الهوية لعبة يمارسها كل المتحاربون بحجة المحافظة على العرق والدين والطائفة ومن يتتبع خيوط هذا اللغز الدامي سيلاحظ ان مجمل الاعمال السينمائية اللبنانية اعلنت نفسها على اساس انها سينما حرب وهذا يتوضح في الكثير من الافلام اللبنانية كفيلم زوزو وفيلم بيروت الغربية وفيلم نهلة حتى بعد توقف الحرب بعد اتفاق الطائف كانت الحرب مسيطرة على مجمل الاعمال السينمائية كفيلم تحت القصف وفيلم هلأ لوين والبوسطة.....

فلبنان عبر مرحلة صعبة في تأريخه منذ انطلاق الرصاصة الاولى وصولا الى الاجتياح الاسرائيلي لبيروت 1982 واصبح سياسيوه مثل كمال جنبلاط وبيار الجميل وكميل شمعون وسليمان فرنجية وبشير الجميل وسمير جعجع وامين الجميل ونبيه بري وموسى الصدر وميشال عون ووليد جنبلاط وغيرهم يمثلون كومة من الالغاز التي لم تفك شيفراتها في هذا العصر فتراكمت علامات الاستفهام حول مفهوم هذه الحرب الفريدة والنادرة من نوعها وبقيت شواهد الحرب كالمباني المدمرة والشوارع المكتظة بالحجارة تحكي قصص واساطير حول ما حصل في سنوات الحرب من قتل وتدمير وسفك لدماء اللبنانيين لذا ستبقى الحرب الاهلية اللبنانية حربا ذات طابع خاص تحوم حولها الكثير من الغموض والتعقيدات ويوما ما سيسرد التأريخ الوقائع الحقيقية لما حصل في لبنان ولن تبقى ملفات هذه الحرب عالقة تكسوها الاتربة والرمال لأن العالم بحاجة لمعرفة ادق المعطيات والاسباب التي ادت لهذه الكارثة الانسانية فالحرب الاهلية اللبنانية تمثل تجربة حقيقية حصلت بفعل المؤامرات والدسائس الداخلية والخارجية فكان للطوائف والاحزاب وزعماء الحرب الكلمة العليا فوق جثمان مؤسسة الدولة اللبنانية ؟

 

 

باحث ومهتم ومتابع لوقائع ومجريات واحداث تأريخ الحرب الاهلية اللبنانية 1975 الى 1991

 

ايفان علي عثمان


التعليقات




5000