..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جسدكِ المسجى بين كفن التراب وكفي

رشا فاضل

وجع العراء يفترش مداد الظل  
وثمة أنتِ في الطرف الآخر من الجرح 

تمكثين في النوم منذ ستة أعوام  .. 
ستة جراح  

تشتعل كل يوم في رماد القلب..
 وفي روحي المصلوبة بحنانكِ البصري
 الذي لاتجيده كل أمهات الكون ..

وجع العراء يحملني من سرير الصحو 
ويطوف بي بين الوجوه الغريبة ..

الجسد غواية الأسئلة وغايتها .. 

والصبح حلم راعف فوق كفكِ الغائبة
حد اللعنات ..

حد الإنكفاء في رائحة قماط
 يحمل دفء ضمادة ..

كبرالجسد .. معمّدا بلعاب النهارات الزائفة ...

وبقي القلب موشوما برائحة شاي معتّق
 تعلّله يداكِ وهي تنثر الهال في سواد أيامه

لترقي الذاكرة من النسيان ..

وفي مرايا الليل يشرق وجه الإنكسارات الكبيرة ..

هنالك حيث تغمر وجه القمرالشاخص
 نحوكِ لعله يوصل رعشة النداء ..
مازلت أتدفأ ببقايا شيبكِ العالق في مشطي الصغير ..

وأتلو تعاويذ الرحيل
 فوق جسدك المسجى بين كفن التراب .. وكفي

اغفري لي اني اجترح الحياة بعدك بكل هذا النزق
..واني لم ازركِ في مملكة الرمال حتى اليوم ..

بيني وبين البصره ..

ينتصب الرصاص الملثم
ليقتنص بهجة عناقنا المؤجل حتى موت اخر ..

افسحي لي مكانا قرب رائحة عرقكِ
اتدفأ بها فالعراء بارد هذه الليلة..

لن ازعجك بصوت انفاسي التي اضاعت الدرب للهواء ..

كلانا عانقنا كمامات الاوكسجين وابر الكورتيزون ...

كان المرض صديقا حميما لكلينا

 لكنه في نهاية اللعبة فضلك علي لتكوني صديقته الاجمل

 ولأكون صديقة الهواء الفاسد ..

الهواء اختناق مؤجل ..

وبقايا انفاسك ترسم كفني الاخر باناقة ممدة فوق سرير الهزيمة ..

اقول لكِ ان الرصاصة اكثر حنانا من الاختناق او الموت صمتا !

لكنك تصرين وانت تطرقين باب احلامي الراعفة :

 لماذا لم تشربِ دواءكِ هذا المساء ؟

اقول لك ان الهواء عار من الصحة ..

وان وجهي لم يعد لي ..

وان الأطفال الذين تركتيهم صغارا

كبروا الان

واني عدت اصغر بكثير مما تركتني

اقول لك ان العراء يرتديني

 كلما توسدت صورتك المعلقة بين الهدب والهدب ..

واقول لك فيما اطلق من هذيانات ..

ان الليل طويل ..وقاس..

وان الوطن ناء مثلك .. فقد انتبذ هو الاخر قصرا في الرمال ..

وانني وحيدة..وحيدة ..

وان النجمة العالقة في اذيال السماء انطفاء مؤجل ..

اقول ان الريح تصفر في جسدي العاوي

 مثل فزاعة تنتصب في قلب العدم ..

كان هنالك جسد ..

 وكانت يدك التي تهدهد وجعه وتلم شعثه وتهندم حزنه

  

كان هنالك انتِ

 تعبّدين الدرب بالياسمين

 وتعفّرين الارصفة بالادعية

 لتحفظ خطواتي وهي تمرعليها

 لئلا يخدشها الهواء العابر ..

وكنت لا اهاب غضب الموج

 لانني ارى ابتسامتك تقف خلف الاعاصير

 ووجه السماء الملبد بالمجهول ..

غابة من الصبّير تنمو فوق عصب الانتظار ..

صبح العناق بعيد ..

والمحطة يعلوها غبارالعابرين بلا خرائط..

ووجهكِ في الافق يلوح لي الاّ عناق بين الرمل والهواء ..

وصوتي يتسامى في ليل الوحشة والخوف :... اغلقوا النوافذ ..

اطفئوا الشموع.... حتى النور يجرحني بغيابها العسير .

 

رشا فاضل


التعليقات

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 04/09/2010 22:30:51
الى وريث الياسمين
كفى بالكلمة وطنا وملاذا ومرآة ترسم ظلالنا الآفلة
الم يظللنا قباني تحت خيمته وهو يزعم غيابه الذي يتفاقم حضورا بيننا وفي نصوصنا وشاشات وجودنا ّ!


سلمت وسلم مرورك الدائم

الاسم: وريث نزار قباني من دمشق
التاريخ: 04/09/2010 19:54:19
آنستي ..
أترغبين بإيقاف عقلي عن العمل وأن تجعليه كهلاً على عكازةٍ يمشي كالغزالِ الأعرج من كلماتك !!.
مذهول بك وكلما قرأت أردت المزيد ..
هل بإمكاني أن أقف على حائطٍ يمكنني من رؤيتك ..
هل بإمكاني أن أتعرف على إنسانة نادرة كما أنتِ ؟
أتمنى أن توافقي قبل أن يطير صوابي مع الحمامات الواقفة على كتفي ..

الاسم: عادل مثنى خلف
التاريخ: 04/05/2009 15:20:20
الى سيدتي ... رشا فاضل...اقف اليوم امام نصك عاجز عن التعبير عنه..انتِِ من يدفع فاتورة الكلمات وانا من يتجرع السير فوق اشواكها المدببه...منكِ..واليك..اضع بين يديك هذا الموقد من الكلمات..

واخيراً اقول لماذا كلما اجد لي وطن يسرقه الاخرين ؟ هل كتب علي ان اعيش بلا وطن...؟

مع تحياتي.../

عادل مثنى خلف

جامعة تكريت

كلية التربية..

الاسم: ضياء الجبيلي
التاريخ: 29/07/2008 08:48:53
مختلف وجميل ..
شكراً على هذا العطاء

الاسم: حسين الهاشمي
التاريخ: 09/05/2008 10:53:25
الجسد غواية الأسئلة وغايتها ..

والصبح حلم راعف فوق كفكِ الغائبة
حد اللعنات ..

حد الإنكفاء في رائحة قماط
يحمل دفء ضمادة ..

كبرالجسد .. معمّدا بلعاب النهارات الزائفة ...

وبقي القلب موشوما برائحة شاي معتّق
تعلّله يداكِ وهي تنثر الهال في سواد أيامه

لترقي الذاكرة من النسيان ..

وفي مرايا الليل يشرق وجه الإنكسارات الكبيرة ..

هنالك حيث تغمر وجه القمرالشاخص
نحوكِ لعله يوصل رعشة النداء ..
مازلت أتدفأ ببقايا شيبكِ العالق في مشطي الصغير ..

وأتلو تعاويذ الرحيل
فوق جسدك المسجى بين كفن التراب .. وكفي


أي كلام بعد هذا الانسياب الوجداني في شعرية خاصة بك وحدك

وأية صورة بعد هذه :

مازلت أتدفأ ببقايا شيبكِ العالق في مشطي الصغير

أو هذه :

افسحي لي مكانا قرب رائحة عرقكِ
اتدفأ بها فالعراء بارد هذه الليلة..


أو :

اطفئوا الشموع.... حتى النور يجرحني بغيابها العسير


حين قرأت هذا النص لأول مرة
ادركت انني كنت بانتظار الشعر حقا

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 05/05/2008 21:58:14
الشاعر المبدع نمر سعدي
اسعدني كثيرا مرورك بكلماتي
دمت شاعرا مبدعا يضيء الظلمة بوهج القصائد .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 05/05/2008 21:54:27
الاخ ضياء كامل

شكرا لرأيك وكلماتك التي اسععدتني وشحنتني برغبة مضاعفة في الكتابة والمضي نحو الكلمة الملاذ دوما

دمت بخير .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 05/05/2008 21:26:25
حبيبتي المبدعة بلقيس
مشتاقة جدا لك
اسعدتني وروردك
ولنا لقاء قريب بأذن الله

الاسم: بلقيس الملحم/ السعودية
التاريخ: 05/05/2008 16:28:57
كثيرا ما قتلتني قصائدك لكن كلمتك هذه ذبحتني ألف مرة:
وتهندم حزنه!
لا حرمني الله من مدادك
انتظر ورودك متخفية على الماسنجر ولو بعد حين يا غالية.

الاسم: نمر سعدي
التاريخ: 05/05/2008 16:11:59
أفكار ومعان وأشعار مفتوحة على المطلق لا أروع ولا أجمل
تحيتي ومودتي

الاسم: عبدالرزاق الربيعي
التاريخ: 05/05/2008 08:08:46
لغة مشعة
صور طازجة
نص مكتنز يدخل صاحبته متاهات القصيدة بثقة بعد إبحار في عالم السرد
مزيدا من الإبداع
والتركيز على الكتابة الشعرية فهي الأقرب الى إشتغالاتك من المسرح والقصة

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 05/05/2008 01:25:53
تحية عذبة
يدفعني نصك الرائع هذا الى تلقي وتذوق المزيد من ابداعك في الشعر.
نصوص في الكتابة مثل نص(جسدك المسجى بين كفن التراب وكفي) يميز صاحبه عن الاخرين..
اتمنى لك وفرة الجهد والعافية للابحار في بحر المعرفة الادبية لتخرجي الينا بلالئ شعرية تزين ذاكرتنا.
التوفيق والاعتزاز لك..

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 04/05/2008 22:27:19
الاخ ميثم
شكرا لمرورك الكريم الذي اثرى النص
واسعد حروفي

نلتقي على الابداع دوما

دمت بألف خير .

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/05/2008 22:15:01
لغة وفطنة عالية جدا...
رشا فاضل ..
جميل جدا ما ألقيت هنا .. فهذا شعر خالص
ألف تحية

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 04/05/2008 22:03:41
المبدعة د هناء القاضي
شكرا لذائقتك الشعرية
وللكلمة الملاذ التي تمنحنا هذه المعرفة الرائعة بوجوه مبدعة لها حضورها البهي فوق السطوح البيضاء ..
شكرا لعطرك .. ودمت مبدعة .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 04/05/2008 21:59:04
كم ابهجتني اطلالتك ايتها الغالية الغالية ميسون
انطق اسمك بلا القاب ذلك لأنك القريبة الى روحي دوما ..
وجودك في بيتنا هذا يمنحني الكثير من الطمأنينة ويمنح اجنحتي فضاءا عامرا بالزرقة لأن المحبة هي امتداد لأبجدية بيضاء .. زرعتها تلك المرأة البصراوية التي منحتني الامومة دون ان تلدني ..
وها انتِِِِ تمنحيني اخوة طافحة بمحبة اربكت حروفي .. لفرط ما احمله لك من محبة يشهد الله عليها وحتى قبل ان اسعد بلقاءك ايتها الغالية الغالية .. دمت شاعرة وانسانة تحمل من النبل مايعجز قلمي عن رسمه .

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 04/05/2008 18:39:48
الى الكاتبة والشاعرة والرائعة رشا فاضل
الى التي تجاوزت مديات الرقة والعذوبة بسنين ...
مازلت اتدفا ببقايا شيبك العالق في مشطي الصغير....اه يارشا كم من الدفيء تحملين ...وكم من الدفيء تحتاجين ياعصفورة الادب النسوي ....
كلما توسدت صورتك المعلقة بين الهدب والهدب...
كم شفيفة ورشيقة تلك الصورة...قراتك في كتابات مرتين وهاانذي اقراك في النور مرات ولم ارتوي بعد من عذوبة كلماتك ايتها العصفورة المزقزقة بانشودة الحب والسلام والمحلقة بجناحي فراتين الذين جعلا تحليقك مثقل بالجراح
حماك الله وادام لنا زقزقتك يابنة سر من راى مدينة الشمم
لك مني اخلص دعائي ...واطيب المنى

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 04/05/2008 18:12:43
وبقي القلب موشوما برائحة شاي معتّق
تعلّله يداكِ وهي تنثر الهال في سواد أيامه

تتخلل نصك مساحات تمس عمق الفؤاد وتيقظ شجن معتق بعطر الوطن.....تحياتي




5000