..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق .. وخواص الماء

زوزان صالح اليوسفي

قرأنا عن خواص الماء ونحن في مراحلنا الأولى من الدراسة وهو أن الماء لا لون له ولا طعم ولا رائحة ثم علمنا بعد ذلك وعبر مطالعتنا الخارجية أيضا عن الماء انه سائل لا يلمه وعاء معين وان فيضه دمارا وشحته جفافا.

والوضع في العراق كان ومازال يشبه الماء في خواصه فمنذ عهود والعراق تسير على غير هدى تقذف بها الرياح يمينا وشمالا في جو مكفهر بالغيوم, في الماضي تلاطمت بها الأمواج العاتية والأعاصير المدمرة حتى أنها تعودت عليها.. وفي الحاضر تتلاعب بها الأمواج يمينا وشمالا دون هدف وتهزها الأعاصير من كل جانب, وتطغي عليها علامات الاستفهام.. أما المستقبل فمجهول تماما.

إن المصلحة الوطنية وحاجة البلاد الملحة إلى الاستقرار وحاجة الشعب إلى الأمان الاطمئنان يتوجب من السلطة والحكم القائم على توضيح هويته أكثر وبشكل أدق وبيان أهدافه بصورة واضحة وتثبيت مسيرتها بإجراءات وتشريعات وقوانين ثابتة المعالم واتخاذ كافة القرارات لإزالة العوائق التي وقفت سابقا وتقف الآن أمام مسيرة ونهضة واستقرار البلاد.

إن التيارات السياسية المتعددة في العراق تواجه عدة احتمالات.. أما أن ينطوي ويتكور كل تيار على نفسه ويعمل على تحقيق أهدافه ومأربه الشخصية فقط .. وهذا ما سوف يؤدي بلا شك إلى صراع مستمر فيما بينها ويستمر العراق في التحول من سيء إلى أسوأ وبذلك سوف تضيع على جميع الأطراف ما تصبو لتحقيقه ..؟

وأما أن تعلن هذه التيارات فيما بينها تعايشا سلميا, رغم أن هذا الأمل ضعيف في التحقيق ولكنه ليس مستحيلا.. إن وجدت مبادرات خيرة وقلوب تسعى إلى خير وسلام ومحبة هذا البلد..وان آمنت واستبعدت التيارات التنازع فيما بينها للوصول إلى السلطة إلا بإرادة الشعب واختياره .

يجب.. بل لابد أن تجتمع التيارات الوطنية كافة في جبهة وطنية واحدة متآلفة لها منطلق واحد وهدف مشترك بحيث يستطيع كل طرف التعبير عن وجوده بلغة تفهمها الأطراف الأخرى والاتفاق إلى تحقيق الهدف المشترك معا إلى النهاية .

فلا مخرج لهذا الوضع الذي يعرض العراق إلى الأخطار والكوارث غير الجبهة الوطنية من كل فئات الشعب لتكون قادرة على مواجهة المشاكل ومعالجتها ..

وهنا سوف تكتمل المعادلة لو أنشئنا جبهة وطنية موحدة فنضع لها ميثاقا ونظاما وقيادة موحدة وخططا لتحقيق الأهداف المشتركة .

وبعد تحقيق ما نصبو إليه سيكون العراق قادرا على إثبات خواصه وحينها نستطيع أن نقول أن بلادنا له خواصه الخاصة من لون وطعم ورائحة وهناك حدود تلمه وان فيضه خير وبركة وشحته لا سبيل له إلينا ..

 

 

 

زوزان صالح اليوسفي


التعليقات

الاسم: زوزان صالح اليوسفي
التاريخ: 27/08/2015 12:45:53
مرحبا نور البياتي وآسفة عن تأخير الرد حيث لم يصلني الماسج عبر الإيميل، واليوم مررت من خلال الصفحة بالصدفة.. فأرجو قبول أعتذاري

الاسم: نور البياتي
التاريخ: 22/03/2015 18:53:33
مرحبا ست زوزان

الاسم: زوزان صالح اليوسفي
التاريخ: 06/03/2014 19:25:23
شكرا أخي الفاضل الأستاذ حسين لمرورك الكريم وكلنا أمل ورغبة فعلية أن تكتمل المعادلة بالوجه الصحيح ليستقر البلد ونعيش الحياة بسلام وأمان، وإن شاء الله سيتحقق بجهودكم وكتاباتكم النيرة مع الشكر والتقدير

الاسم: حسين احمد حبيب
التاريخ: 06/03/2014 11:31:20
وهنا سوف تكتمل المعادلة لو أنشئنا جبهة وطنية موحدة فنضع لها ميثاقا ونظاما وقيادة موحدة وخططا لتحقيق الأهداف المشتركة
===============
وهذه هي امنيات الشعب العراقي أن يعيش حياة هادءة حياة تحفظ فيها كرامة الانسان العراقي...تسلمين يا اخت(زوزان)
على افكارك الانسانية والحضارية*

الاسم: زوزان صالح اليوسفي
التاريخ: 01/03/2014 19:56:55
الأستاذ الفاضل سعيد العذاري
إنه لفخر كبير لي بمرورك الكريم وتعليقك على مقالتي وكلماتك المعبرة الصادقة راجين من الله القدير أن يلهمنا من الكلمات الصادقة ما نستطيع به أن نروي ضمأ هذا الشعب للحياة السعيدة الآمنة المستقرة وننير بصيصاً من الأمل للمحبة والسلام، كما يطرز به قلمك المعبر في العديد من مقالتك النيرة تمنياتي لك بالتوفيق وشكرا لمرورك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 27/02/2014 12:23:14
الاديبة الواعية زوزان اليوسفي
تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق
موضوع رائع وقيم
بارك الله بحهودك
ابداع وننتظر المزيد من الابداع


وهنا سوف تكتمل المعادلة لو أنشئنا جبهة وطنية موحدة فنضع لها ميثاقا ونظاما وقيادة موحدة وخططا لتحقيق الأهداف المشتركة
---- راي جميل ولكن اذا كانت الضمائر نفسها فستتحول الجبهة الى جبهة غير مؤهلة فلابد من اصلاح الذات




5000