..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المال والبنون والإصبع البنفسجي

احمد شرار

قال تعالى {المال والبنون زينة الحياة الدنيا....} صدق سبحانه، فالمال والبنون زينة وهدف ومسعى، لا اعتراض على حكمه ولا مشيئته، تلخيص دقيق واضحلرغبات النفس البشرية على مر العصور أن صرح بها أو حاول البعض طمسها، أصبحت هذه الآية الكريمة، أكثر من واضحة لدي حينما كبرت وعملت، فمن على بنعمتهورزقت بأطفالي.
لكن، هل يجوز لي الاعتراض على نعمه، لم وكيف؟ وللرد على هذا التساؤل الذي يبدوا لامنطقي سادتي الأفاضل سأعرج على جزء من حياة وواقع المواطن العراقي كنموذج رجل مسلم، عانا ما عاناه في هذه الأرض المباركة.
فهذا المواطن لا يسلم على روحة ونفسه كلما يخرج من بيته، بل لا يسلم على عائلته ونفسه كونه عراقي ويعيش في العراق، فكلنا نعلم الخطر المحدق به، أن كان اعتقالا عشوائيا أو إرهابا ظاهرا أو مستترا بشتى الدلالات والمسميات.
كما أن ما قدمته الحكومة من ضمانات أمنية أو معيشية لا يتعدى تنفيذها سوى حروف وأرقام وتصريحات لا تغني ولا تشبع، فأصبحت تلك الوعود عبارة عن رماد يذر في أعين من عاش في العراق، لا يخفي حقيقة الوضع هذا الوضع قدر ما يتسبب في ألم وغصة في نفس مواطنيه على ما وجدوا أنفسه فيه من خيبة أمل للديمقراطية الجديدة، كما أشير لها.
ولا يقتصر الوضع المزري على هذا جانب أو ذك، بل يتعدى ليصل إلى مسؤولية رب الأسرة في الحفاظ على أبنائه، فهنا نجد التقصير المادي الاقتصادي، الذي بعث بظلاله على الأسرة وربها، والذي أصبح منسحبا من بعض مسؤولياته، مضطرا، ليعمل بساعات أكثر, أن وجد عملا أول الأمر كي يحقق بعض من التوازن المفقود بين دخله ومسؤولياته تجاه أبنائه، ليوفر لهم بعض ما يستطيع من طعام وملبس أو كرسي في مدرسة خاصة وفداحة أقساطها، بعد أن فشلت وزارة التربية في بناء مدارس حديثة أو مقبولة للدارسة فيها ,إذ أن الكثير من مدارسنا لازلت مدارس طينية لا سقف لها ولا تتمتع بأبسط شروط مفهوم المدارس حتى أن قارناها بأفقر دول العالم الثالث.
فقد أصبح المواطن العراقي ورب الأسرة خاصة، مطاردا أينما حل بتلك الصور لأطفال يتسولون عند ناصية السيطرات والشوارع، وتلك الأسر التي تفترش العراء، لا تجد سقف يحميها بعد أن فقدت رب أسرتها أو أكبر الأبناء من كان معيلا لها، بل قد ينجوا من أحداث إرهابية أطفالها فقط، لا عائل أو بيت وأسرة ينتمون لها، سوى رحمته.
بعد كل هذه الوقائع التي يراها المواطن العراقي، ترى ما هو مصير أسرته أن فقدته وهو في حكم الوارد، لا ضمانات مالية توفرها الحكومة ولا أمانلأبنائه.
مصير مظلم وخوف من المجهول، لذا أصبح التغيير ضروريا لأزاحه ما سبق، ولأعاده التوازن المفقود في المجتمع العراقي، عبر تغيير حكومته، بدأ بنواة المجتمع، الأسرة ولاسترداد حقوق الأبوة ومكانتها، ولغد أفضل لأبنائنا على الأقل.
من هنا أصبح للأصبع البنفسجي، دور مقدس في التغيير وللحفاظ على النعم التي أسبغها برحمته علينا مسبقا، نعم المال والبنون من عنده سبحانه والأصبع البنفسجي من لدنا.

 

 

احمد شرار


التعليقات




5000