..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقتدى الصدر يلوي عنق التاريخ

حسن علي خلف

 عندما تتصدى بالمسؤولية وانت ذو تاريخ وخاصة اذا كان ذلك التاريخ مجيد فان هذه المسولية التي ستضطلع بها تكون مضاعفة قطعا . وهذه التضاعيف تترتب عليها  اشياء منها : انك ينبغي ان تحافظ على هذه المسؤولية التي انت بصددها على الوجه الاكمل .. ومن ثم تختط لها مسارا سواء استندت به الى تاريخك ام لم تستند فانك قطعا علم لانك ذو تاريخ .. وليس بالغرب عليك او الجديد ان تتصدى وبشجاعة لاية مسؤولية مهما كبر حجمها او صغر .

والشق الثاني من التضاعيف انك ينبغي عليك وبكل دقة ان تحمي تاريخك . وتاريخ اهلك واجدادك وسلالتك . وامجادهم .. وتنصف تضحياتهم .. وبطولاتهم .. ولا تعرضها للثلم  ، او الاعتداء او الطمس او السرقة او الالتفاف .. والسيد مقتدى الصدر عندما تصدى للمسؤولية في بدايات التغيير اختط في منهجه وفق فهمي القاصر استكمال رسالة ابائه ، الذين اصبحوا منارات يهدتدي بضوئها كل من يريد ان يجعل من السياسة مهنة .. او انه سياسي حقا . فكثير من الاحزاب السياسية الان  في الساحة تدعي الانتماء الى الشهيد الصدر الاول ، وتدعي انها تسير بهديه وتطبق بمناهجه وتروم التقرب اليه بحمله شعار واتخاذه دثار ..

ومقتدى الصدر لم نره في يوم من الايام ان منع احدا ان ينتمي سياسيا الى افكار اهله ... ولكنه على ما يبدو بدأ يشعر بالحرج عندما راحت تلك الطبقات السياسية او الفئات السياسية تأخذ من ال الصدر وليجة لتحقيق مآرب خارج الاطار المألوف . او خارج الاطار الذي اختطه ال الصدر ، وهذه الحقيقة كان كما نسمع من اعوانه واتباعه يشعره بالحزن ولكنه يسكت على مضض .

ونحن كمراقبين نرى ان كل الاحزاب السياسية في الساحة ترفع شعارات ال الصدر ولكن الشعارات شيء والتطبيق شيء اخر ، سيما وقد اصبحت الدولة بل والحكومة نهبا بين رياح ( صرصر) .. وليس (صر) فقط .وكذلك المذهب كل يدعي بأنه مسؤول عن المذهب ،  الدعوة التي تشضت الى جهات عديدة ( المقر العام ، العراق ، الداخل ، وهنالك تسمية اسمها الاساس ، ) يدعون انهم مسؤولون عن المذهب . لذلك المجاهدون الاوائل تركوا العمل وجلسوا في بيوتهم صابرين محتسبين على الالتفاف الذي لحق بمبادئهم ... والمجلس الاعلى هو الاخر تشرذم واصبح ( كتلة مواطن ، وكتلة بدر ) وربما سيتطور مستقبلا .. والتيار الصدري ايضا هو الاخر تمزف فاصبح احرار وعصائب وغيرها .. وربما سيصبح غيرها .

 كل واحد من هؤلاء يدعي انه مسؤول عن المذهب . اما الفضيلة وحزبهم فهم يعتقدون اعتقادا جازم بانهم هم المسؤولون عن المذهب , وجهات اخرى يطول تعدادها ونحن كمواطنين نسخر تارة ونضحك اخرى ونستهجن مرة ونصبر ونراقب الى اين سيؤول الوضع ... الى ان جاء الفرج واطلقها السيد مقتدى الصدر ذلك البطل الشجاع الهمام الصنديد الذي قال كلمة الرفض لكل المنحرفين وكل الادعياء وكل الطارئين على السياسة وكل المتزلفين والمتحذلقين واشباه الرجال .. بأن قال لهم قفوا ..!! نحن ال الصدر لا احد يلتف علينا او يخرب مبادئنا ..

فكانت صفعة في وجه كل من يعمل في السياسة وساكت عن الفساد وراض فيه ... بل واحيانا مستفيدا منه فقال لا لكل من يحاول ان يلوث هذه المسيرة العطرة المجاهدة وهو ونحن نراقب ايضا ان كل الاحداث والويلات الجسام التي جرت في العراق لم نرى احدا من السياسيين انخلع من الحكم احتجاجا او قدم استقالته او احتج بمقال ليعبر على الاقل انتمائه للمذهب او للعراق او لمبادئه ... بل على العكس ما ان مسكوا الكرسي حتى تصمغوا فيه وثبتوا انفسهم بمسامير يعتقدون انها لا تخلع ..

ولكن من اول صرخة بسيطة من مقتدى الصدر ذلك الشجاع تخلخلت تلك الكراسي واهتزت العروش وتداعت بعض الاركان والقادم من الايام الحبلى سيرينا ماذا سيفعل هذا الصنديد لاننا نرى فيه مستقبل العراق .

رغم كل تقاطعنا معه في المجال السياسي . والحمد لله رب العالمين  

 

حسن علي خلف


التعليقات

الاسم: حسن علي خلف
التاريخ: 26/02/2014 05:44:38
شكرا لكم لاعادة نشر المقال ايها الطيبون في مركز النور الموقر

الاسم: حسن علي خلف
التاريخ: 25/02/2014 11:30:53
اخي سعيد العذاري شكرا لك ولمداخلتك - ولكن الموضوع مبتورا - لم يصل الى المركز بشكل كامل على ما يبدو - لذلك ارسلنا لهم رساله على امل اعادة نشره كاملا حيث قمنا بارساله لهم مجداا - تحياتي لك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 25/02/2014 04:15:57
الاديب الواعي حسن علي خلف
تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق
موضوع رائع وقيم وتحليل منطقي منصف
بارك الله بحهودك




5000