..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سوزان بويل و عامر توفيق

عدنان يعقوب القره غولي

العام 2009 والبرنامج هو برنامج المواهب البريطانية Britain's got Talent  والمتسابقة كانت بالرقم 1432 ، امرأة من الريف الاسكتلندي  ( من بلاكبيرن بالتحديد)  تلك كانت  سوزان بويل  امرأة في ال (47 )  من عمرها  تلكأت بالتعريف بمنطقة سكناها امام اللجنة لاصابتها بعوق ذهني يتمثل بنقص الاوكسجين عند الولادة وبدت تصرفاتها نتيجة لذلك غريبة  بشدة  .

   حين سألها عضو اللجنة سيمون كاويل  Simon Cowell عن حلمها اجابت بانها تحاول ان تصبح مطربة محترفة فسخرالكثير من الحضور منها  وهنا بادرها سيمون بسؤال اخر :

- ولماذا لم تحققي ذلك من قبل وقد بلغت هذا السن ؟

اجابت  :  لم  احض بالفرصـــة لكنــّي في هذا البرنامج ساحاول  ،انها الفرصة لتحقيق حلمي . وان مثلها الاعلى هي الين بيج ( مطربة  وممثلة مسرح انجليزية  شهيرة ولدت عام 1948) .

 وهنا  عاد الاستهزاء بها مرة اخرى .

•-         ماذا ستغنين الليلة ؟

•-         (( انا احلم حلم I dreamed a dream )) من مسرحية البؤساء .

- انها اغنية صعبة  . ( قال سيمون ) وضحك بيرس موركان Piers Morgan عضو اللجنة الآخر .

 ما ان  انطلقت الموسيقى وما هي الا ثوان لينطلق صوت سوزان بويل يصدح في القاعة بطبقته السبرانو العذبة  ليذهل الجميع وليضحك موركان مرة اخرى لكن هذه المرة ساخراً من نفسه وسوء تقديره وليقف لها الجمهور بعد اقل من نصف دقيقة من انطلاقتها والذهول يطبق على الجميع .  ثم يعود  الجمهور ليقف من جديد قبل ان تختم وصلتها بل وقـفت لها              ((امانداهولدن))  ( عضوة لجنة التحكيم ) مرتين  و بيرس موركان حين اتمت وصلتها . غاب الجميع بسحر ذلك الصوت ، كل من في القاعة ومن تابع عبر التلفاز  وكل من تابع التسجيل المرئي بعد ذلك .

 اول المعتذرين لها كان موركان ، قال لها بعد اتمام وصلتها  :

•-         سخرنا لكونك كنت تحلمين ان تصبحي كالين بيج ولكن  ليس بقدور امرئ ان يسخـر منك بعد ان  سمعك.

 اماندا هولدن اعتذرت هي الاخرى ((اعلم ان الجميع كان ضدك حين كنت تتكلمين لكن اعترف الان اننا كنا سطحيين )) . حتى سيمون الذي يتميز بانتقادته اللاذعة اخرسه صوت سوزان بويل وبدا عليه الذهول منذ ان نطقت اولى صدحاتها  واعلن  في النهاية  يا سوزان (( عودي الى قريتك مرفوعة الرأس مع ثلاث ترشحات )) .

لم تفز سوزان في تلك المسابقة بالمركز الاول الا انها بلغت المرحلة النهائية لتحل ثانية بعد فرقة الرقص Diversity  لكنها خرجت باكبر من هذا المركز . فقد علّمت الجميع واولهم اللجنة بان الانسان لو كان له طموح حقيقي  وموهبة حقيقية لا يحتاج الا الى الفرصة  ليثبت مقدرته .

  اليوم اصبحت  سوزان بويل نجمة بريطانيا كلها ويكفيها فخراً ان غنت امام الملكة اليزابيث الثانية في قصر وندسور بمناسبة اليوبيل الماسي لتتويج الملكة ، هذا الشرف الذي لم يحض به الا القليلين في تاريخ بريطانيا.

  ومثلما ظهرت سوزان واذهلت العالم ظهرمتباري اخر في برنامج الصوت الاجمــــــــــــــــل (( The Voice  ))  في نسخته العربية الثانية  هو المطرب العراقي الملتزم بالغناء الاصيل  (( عامر توفيق )) ليذهل الجميع  رغم سنواته التي تجاوزت الستين باربع  بعد ان نال فرصته بهذا العمر وحين  دخل حياته التقاعدية اثر خدمته الطويلة في المؤسسات الموسيقية . ظهر عامر واذهل الجميع ونال الدرجة الكاملة وادهش الجمهور واللجنة وحظي بالثناء  حين غني للعراق ولبنان  فوقف له الجمهور مشجعا ومسانداً وليخرج بالبرنامج - ومشابهته من برامج اخرى - من نمطيته اللا مبالية  بقضايا الانسان وهواجسه والتي ليس لها غاية الا التطريب والغناء والالهاء . وقف عامر ليعلن ان ناقوسه قد قرع  وفرصته قد اتت بعد وقت طويل .. لكنها في النهاية قد اتت .

كان لي الشرف ان التقية نهاية شهر اب من العام الماضي مصطحباً اله العود لأتعرف عليه في طائرة اقلتنا سوية الى لبنان حيث تجاورنا المقاعد ، انا في رحلة عمل وهو للتقديم لبرنامج  ( ذا فويس  ) بعد ان رشحته لجنة قابلها في اربيل لنشترك في حديث عن الفن والغناء  ومسيرته الغنائية واعلمني بانه كان زميلاً للاستاذ كاظم الساهر  في المسرح العسكري  وانهم لم يلتقوا منذ  ثلاثة عشر عاماً ، سألته يومها :

•-         هل سيميز كاظم  صوتك حين يكون  في وضع الاستدارة وعدم مواجههته منصة المسرح ؟ .

اجاب بثقة بانه  ((سيمز صوتي ولن ينساه )) لكن الذي حدث ان كاظم كان قد نسى صوته وتفاجئ بان عامر امامه .

 استمعت له في الطائرة  ..عامر ابن  محلة باب الشيخ ببغداد  ، الدارس لاصول المقام العراقي  والتجويد منذ صغره  . . نعم التجويد  ، حيث سيذهل الجميع لو استمعوا له كيف يجوّد  واستغرب انه ترك التجويد الذي يبرع فيه اكثر من الغناء كما ظهر لي  .

قلت له :-  اراك تتبع مدرسة  ابو العينين الشعيشع ؟

•-         قال بل الشعشاعي .

 

 لقد خرج من تلك البيئة البغدادية  التي  تكرّس للتدريب والمواظبة قبل الظهور .

 

      عامر لم يحظَ بفرصة الظهور الحقيقية هذه كون مجتمعنا يركز على الشكل قبل الجوهر ..  وسامة الفنان قبل صوته والتي يتجاوزها هذا البرنامج بالتركيز على الصوت فقط .

 

    غرقنى-  والطائرة تسبح في السماء - في نقاش حول فيروز ونجاة الصغيرة وياسمين الخيام وماجدة الرومي  ومائدة نزهت ثم غنى لي اغنية ونحن نحلق فوق جبال البقاع ليته لو يغنيها ثانية  في هذا البرنامج  بكلمات صاغها شاعر عراقي - لا يحظرني اسمه -  تتخاطب  فيها محلات بغداد وطوائفها وحب هذه الطوائف لبعضها لتصنع كلمة الوحدة البغدادية .. الوحدة العراقية  ا..لوحدة لبلد هو في اشد الحاجة اليها  ..الوحدة لبلد يطمع الطامعين في تمزيقه لكن الكلمة .. الصوت .. الفعل .. من الجميع هو الكفيل لاعادة اللٌحمة الى عراقنا الجميل الذي  غنى له عامر.

 

عامر الذي كتب لي هاتفه قبل الوداع كي نتقابل لاحقاً في بغداد بعد عودتنا  تفاجأت بعد عودتي بان رقم الهاتف تنقصه  - نمرة -  واحدة  وتعذّر لقائنا . اعذرك  يا عامر حقا (( كبرنا وللعمر حوبة )) كما يقول المثل العراقي وانك لتبقى في القلب عزيزاً بصوتك والتزامّك ..

عامر توفيق ابن العراق الذي نال الفرصة اخيراً يستحق دعمنا

 

ورغم المشاركة العراقية الواسعة وعدد المتأهلين من بلدنا اظل متعصباً  له  لتقديمه تجربة مميزة بصبرها ومعاناتها والتزامها  .. تجربة انموذج مميز.

 

 ودعمنا له يعني دعما للفن الناضج الملتزم

 

 فصوتوا لعامر   .. صوتوا للعراق .

 

 

22-2-2014

 

 

 

عدنان يعقوب القره غولي


التعليقات

الاسم: رواء السامرائي
التاريخ: 25/02/2014 13:00:00
سلمت يداك كلام جميل

الاسم: ايمان عزاوي كاظم
التاريخ: 25/02/2014 06:34:47
عاش العراق وعاشت اليد التي كتبت وتذوقة وعاش وتالق عامر على مسرح ذفويز اكتب لنا اكثر واكثر فكتاباتك جميله ولذيذه




5000