..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجلة (هاي لايت) اللبنانية تحاور فوزي الاتروشي وكيل وزارة الثقافة

فوزي الاتروشي

أربيل 15 شباط/ فبراير (PNA)- تطل عليه في مكتبه فيلاقيك بوجهه الباسم وبكل الاتجاهات الثقافية مرة واحدة، هو تسونامي ثقافة وكتب: شعر وادب وسياسة, شخصية غنية جدا ًاغترفت من العراق بكل ما فيه من تراث متنوع, ومن الاغتراب, حيث سافر الى معظم البلدان العربية والاوروبية وامريكا الشمالية والجنوبية, بالاضافة الى اغترافه من بحور اللغات, حيث يتقن اكثر من خمس لغات هي: الاسبانية والالمانية والانكليزية والبلغارية وغيرها, فكل لغة تنفتح على ثقافة بأكملها .


هو من الشخصيـــــات القليلة التي مازالت تؤمن في عصرنا هذا بأهمية التنوع الثقافي, ويرفض رفضا ً قاطعا ً انطواء الثقافة على لون واحد او دين واحد او عرق واحد. وهذا ما ابرزه في مشروع (بغداد عاصمة الثقافة العربية للعام 2013) حيث سعى الى اشراك جميع الاطراف في هذا الانجار الكبير والراقي .
انه الاديب والشاعر والسياسي ووكيل وزارة الثقافة العراقية (فوزي الاتروشي) الذي التقيناه في قلب الوزارة في بغداد، وكان معه هذا الحوار الشيّق، فإلى المجريات     * سنبدأ من لبنان.. افتتحتم (مركز ثقافي عراقي) في بيروت, ما دوره ولماذا تأخرتم حتى اليوم كي تفتتحوه؟
-    وزارة الثقافة في عهد النظام السابق كانت مهمشّة وتابعة لوزارة الاعلام، وكانت الثقافة جزءا ً من الاعلام الفوضوي. بعد 2003 اصبحت وزارة الثقافة مستقلة قائمة بذاتها, والغيت وزارة الاعلام باعتبارنا نعيش في دولة ديمقراطية وليس في دولة شمولية اي ان الاهل هم من يصنعون الاعلام بالتالي واجهت هذه الادارة تحديات كبيرة اولها اعادة اللحمة الى نسيج الهوية الوطنية العراقية. ثانيا ً ان نعكس ثقافة بكل الوان العراق, اي ثقافة عربية كوردية تركمانية سريانية وصابئية, وليست ثقافة العراق الواحد او الدين الواحد او الطائفة الواحدة او اللون الواحد او اللغة الواحدة . اضافة الى ان وزارة الثقافة لم تكن منتشرة لا في المحافظات ولا خارج العراق .لذلك اقدمنا على مشروعين اساسيين هما اولا ً فتح بيوت ثقافية في كل محافظات الوطن العراق. ثانيا ً فتح مراكز ثقافية عراقية في الخارج مموّلة بالكامل من وزارة الثقافة, وتكون مختلفة عن الملحقيات التي تعنى بشؤون الطلبة وغير ذلك. لذا انشأنا (مركز ثقافي في بيروت) واخر في لندن, وايضا في دول اخرى مثل باريس, والنية تتجه الى انشاء مراكز في برلين ودبي وطهران وفي دول عديدة اخرى. والهدف هو اعادة الوهج الى المشهد الثقافي العراقي الجديد, والتعريف بثقافة العراق في العالم بعد ان انطوى على ذاته وانكفأ وانعزل طويلا ً. ايضا ً العمل على اعادة احياء الاتفاقيات الثقافية مع العديد من البلدان. وقد شاركت في اغلب وفود الوزارة الى البلدان الاوروبية والعربية, حيث اعدنا الروح الى العديد من بنود التعاون الثقافي. اضافة الى اننا لجأنا الى اسلوب اقامة الايام الثقافية والاسابيع الثقافية، في بلغاريا واليونان والصين والامارات وطهران وصربيا وفي اغلب البلدان، وقدمنا فيها ثقافة وطنية عراقية دون التسويق لخطاب سياسي او ايديولوجي، بل نعتبر انفسنا ممثلين لثقافة كل الوان العراق.

*  بغداد عاصمة الثقافة العربية لهذا العام.. ماذا عنها ؟؟
-    مشروع (بغداد عاصمة ثقافية) كانت له اهداف اساسية . اولا ً اعادة التلاحم الثقافي بين العراق والبلدان العربية , مثلما اعاد مؤتمر القمة التواصل السياسي. ثانيا ً التعريف بثقافة العراق الجديد ممثلة كل مكونات المجتمع العربي دون تغليب مكون على مكون اخر, ففي الثقافة ليست هناك اقليات, انما الجميع يكون الهوية الوطنية الثقافية هذا ما اردنا ان نوصله للوفود القادمة, ثالثا ًاردنا الغاء الصورة النمطية عن العراق, فالمشهد من الخارج يبدي ان كل شئ بيد الارهابيين, نحن نريد ان نظهر بان الارهاب ظاهرة غريبة وشاذة عن العراق وهو ليس ماركة مسجلة عراقية , انما الارهابيون قادمون من خلف الحدود ولديهم اجندات . وبرأينا من خلال الثقافة نستطيع ان نتحدى وان نوسع قاعدة التضامن الجماهيري والعالمي والاقليمي والعربي مع الشعب العراقي . 

·    رغم كل ذلك نجد بأن فكرة الارهاب للاسف هي المسيطرة ؟

- المشهد الامني مازال بحاجة الى الكثير من العمل , لكن لابد ان نشغل حياتنا وان نبني , ولايمكن ان نخضع . لذلك هذا المشروع كان له جانبان اساسيان ، جانب ثقافي وجانب استثماري . الجانب الاستثماري يشمل اعادة احياء البنية التحتية لثقافة العراق من دار اوبرا , الى بعض الكنائس , ترميم الاثار، فتح بعض المراكز الثقافية, محاولة فتح بعض دور السينما وما الى ذلك من المشاريع الاخرى التي تشكل البنى التحتية للثقافة , من قاعات ومقاعد وغيرها .
-    الجانب الاخر كان يشمل الفن التشكيلي , الموسيقي والسينما, الكتب ومشاريع منظمات المجتمع المدني العامله في الحقل الثقافي العراقي . على مستوى المعارض التشكيلية اقمنا حتى الان في قاعات الوزارة وفي القاعات  الاخرى في بغداد اكثر من 85 معرضا" تشكيليا" لفنانين رواد وللشباب ايضا" وافقت على 52 البوما" موسيقيا" وغنائيا" , وذلك يشكل انعطافا" في الانتشار الموسيقي العراقي بعد فترة من الانعزال , اذ ان هناك 52 مطربا" ومطربة وملحن وملحنة استفادوا من هذه الالبومات الموسيقية . ايضا" هناكموافقة على 20 فيلما" سينمائيا" دراميا" وقصيرا" وتسجيليا" . هناك ايضا" اكثر من 500 كتاب اعطينا موافقة لطبعها ضمن المشروع, قسم سيطبع ضمن القطاع العام ممثلا" بدار الشؤون الثقافية العامة التابعة للوزارة والقسم الاخر احيل الى المطابع ودور النشر الاهلية بتقنيات عالية , قسم في بغداد وقسم اخر في بيروت ودول اخرى. هناك ايضا" مئات الكتب مازالت تنتظر الاحالة والاجراءات لطبعها دون ان يكون هناك رقابة على التعبير او على حق التعبير . القيد الوحيد الذي نتمسك به هو الا يكون المستوى الادبي ركيكا" لغويا" لدرجة لا تسمح بطبعه ونشره , والا يكون تحريضيا" على الطائفية يمس بالنسيج الوطني العراقي ما عاد ذلك واردا كل شي بدون رقابة , وانا تعمدت ان لا يكون في الوزارة اي دائرة تمارس الرقابة على حق التعبير , لدينا لجنة تراخيص لكنني مصر في الوقت الحالي على ان يكون دورها شكليا" , وللمساعدة في عمل احصاءات واستبيانات على الكم او حجم المنتج الادبي او الثقافي , فالعملية ستكون اجرائية صرفة تسهل عمل المبدع ولا تقمعه .
* على صعيد الموازنة هل هناك سقف معين لايسمح للوزارة بان تتخطاه ؟
- وزارة الثقافة عادة هي وزارة تتمتع بميزانية متواضعة , لكن بما ان بغداد اصبحت عاصمة الثقافة العربية عام 2013 مما يعني تخصيص مالي باكثر من 600 مليار دينار مقسم على الجانب الاستثماري والثقافي , اي وضعت ميزانية تكفي للمشاريع التشغيلية , الاستثمارية ولدوائر فعاليات الوزارة . النقطة التي لا بد من ذكرها هي اننا حاولنا قدر المستطاع الا يكون مشروعا" حصريا" لوزارة الثقافة , بل ان يكون مشروعا" عراقيا" بامتياز . لذا عملت كثيرا" على ان يكون هناك تواصل وتفاعل بين وزارة الثقافة ووزارة التربية والتعليم العالي والوقف السني والوقف الشيعي وامانة بغدادومحافظة بغداد وايضا" الجامعات العراقية , خاصة جامعتي بغداد والمستنصرية. ومن خلال هذا التشارك استطعنا ان نصل الى رؤيا اوضح حول كيفية تنفيذ المشاريع , مثلا" فيما يخص مشاريع الاربعين مسرحا" ومكتبة مدرسية تعاونا مع وزارة التربية , وهناك مؤتمر عالمي اثاري خصصته ميزانية المشروع سيتم بالتعاون مع وزارة السياحة والاثار . فيما يخص الجامعة سلمنا لهم المحور الفكري , اي ان هناك اكثر من عشرة مشاريع فكرية اكاديمية ضمن المشروع , قمنا بتمويلها لصالح جامعتي بغداد والمستنصرية , هذه الندوات تشمل البعد التاريخي والحضاري واحوال بغداد في العهود المختلفة , وتتناول مواضيع مختلفة وشيقة اغنتنا ثقافيا" واضافت الكثير الى ما نعرفة عن بغداد . فيما يخص منظمات المجتمع المدني كان ذلك بابا" واسعا" لاول مرة يفتح امام منظمات معينة بالشان الثقافي سواء فيما يخص الازياء او التشكيل او الغناء او الاستعراض . كان لدينا توجه انا وزملائي هو ان نشرك الجميع في هذا المشروع , لذا اقمنا مهرجان الثقافة الكردية في بغداد واخر للثقافة التركمانية واخر للثقافة السريانية واخر لثقلفة الديانة اليزيدية والشبكية والكاكائية والخ , لاننا نشعر بان بغداد للجميع ولابد ان يفرح الجميع بها ويتمتع بهذه الميزانية المتوفرة للمشروع .

 

·    الفنانان كاظم الساهر وماجد المهندس كانا خير ممثلين للعراق في الخارج واعطيا اجمل صورة عنه بالاضافة الى شذى الحسون وغيرهم، كيف تتعاونون معهم؟

- برأيي كاظم الساهر وماجد المهندس وشذى الحسون ايضا" هم نجوم الفن العراقي. هم منعوا ان يكون الغناء العراقي محليا" واعطوه بعدا" عالميا" وهذا امر يشكرون عليه لانهم نجوم بحق والباب مفتوح امامهم من خلال دائرة الفنون الموسيقية لدعوتهم الى بغداد من اجل اقامة حفلات . واعتقد ان اذاعة الفنون الموسيقية لديها برنامج خاص بهذا الموضوع وسيدعى عدد من الفنانين لاقامة حفلات في بغداد . والامر يعتمد على اجراءات معينة وعلى امور امنية ايضا" ...
كل الاسماء التي ذكرتها مطروحة ، ولدينا ايضا" فنانون اخرون مثل الفنانة الكبيرة فريدة , والفنانون ياس خضر , فاضل عواد , حميد منصور , امل خضير , المرحوم صلاح عبد الغفور وحاتم المقداد . كل هؤلاء شملوا بحملة اعادة احياء تراثهم الغنائي من خلال تمويل البومات موسيقية لهم جميعا" .

 

·    برأيي انجح مشروع هو باحضار الفنانين كاظم الساهر وماجد المهندس محاطين بالاعلام العربي .. الا توافقني الراي ؟

- انا شخصيا" من المعجبين بفن كاظم الساهر وماجد المهندس واعتبرهما سفيرين للغناء العراقي في البلدان العربية , وفي العالم ايضا" , كل حسب نوعه الغنائي , واعتبر ان الدائرة الموسيقية والوزارة لن تقصر في هذا الشأن .

 

*  تجمع بين اتجاهات ثقافية عدة .. ماذا عنها ؟
- انا كوكيل وزارة اساسا" , لدي 8 دواوين شعرية واحد باللغة الكردية والبقية باللغة العربية . وكتبت اربعة كتب تعنى بالشؤون السياسية والثقافية اثناء عملنا في المعارضة , وايضا" هنا في بغداد . صدر عني لغاية الان رسالة ماجستير من جامعة صلاح الدين في اربيل للباحثة سوزان كمال شمس الدين , وايضا" صدر عني كتاب اخر بعنوان : ( على ضفاف الامل) لكاتبة سورية كردية , وصدر عني ايضا" كتاب للباحث احمد ناصر الفيلي , وكتاب الفه الدكتور جمال الجنابي عن (الاسلوب واللغة في قصائد فوزي الاتروشي ). واخر ما صدر لي هو مجموعة الاعمال الشعرية الكاملة .

·    بمن من الشعراء تأثرت اكثر ؟

انا مطلع بالكامل على الشعر الكلاسيكي العربي والكردي . اضافة الى قراءاتي باللغة الالمانية والاسبانية والبلغارية والانكليزية . وانا اساسا" خريج كلية القانون جامعة بغداد , وايضا" لدي ماجستير من جامعة صوفيا , امضيت اكثر من 30 سنة في بلدان الاغتراب في اغلب الدول العربية والاوربية واميركا الشمالية واللاتينية لكن اقامتي الاساسية كانت في المانيا . كنت دائما" اقود الحزب الديمقراطي الكردستاني في اوربا .. والاسماء الثقافية الكبيرة التي عشت معها اقامة دائمة هي نزار قباني , محمود درويش , سميح القاسم وبلند الحيدري وعبد الوهاب البياتي ونازك الملائكة، انا اتجه الى الشعر الواضح (الصورة) ولا اؤمن بالشعر المقعر والغامض . وايضا" لا ارى ان من وظيفة الشعر ان يقدم الفائدة , بل يقدم المتعة والذوق . فالفائدة تقدم في فنون اخرى مثل الاقتصاد , الطب والاجتماع .. انما الشعر معنى بالجمالية والتذوق , لكن لابد من ان يكون مدهشا" , لابد من ان يكون فيه عنصر القلق والتوتر , ان يكون تكراره جميلا" . لذا انا اؤمن بان رسالتي ان لم تصل الى المتلقي يقع الذنب علي وليس عليه . وليس هناك شيء يسمى المعنى في قلب الشاعر , يجب ان يكون الاسلوب سهلا" وواضحا" , ودائما" افضل الاسلوب السهل الممتنع . خاصة هنا في العراق الناس يحتاجون الى ان نرفع له الدائرة الجمالية والا نجعلهم يبتعدون عن الشعر هذه نقطة اساسية , وايضا" الشعر ليس وظيفته فقط معالجة المواضيع الكبيرة , فقد يعالج الشاعر موضوعا" كبيرا" لكن باسلوب ركيك , وقد يعالج الشاعر اي موضوع بسيط او دقيق ولكن باسلوب مدهش يجذب القارىء بقراءة الشعر اكثر من مرة . ودواوين شعر نزار القباني هي خير دليل على ذلك وشعراء كثيرين اخرين .

 

·    كيف كنت تنسق بين دورك كقائد الحزب الديمقراطي الكردستاني والبحث عن الثقافة .. الاثنان يحتاجان الى تفرغ تام ووقت ؟

- منذ بداياتي كنت موزعا" بين الدراسة وقراءة المجاميع الشعرية العربية والكردية , فهناك توزع في الاهتمامات . وفي الخارج ازداد هذا الوهج في ظل النضال وفي ظل الامتزاج بثقافات اوربا . فكل لغة هي بوابة الى ثقافة اخرى تغني العقل وتعمق انسانية الانسان . انا الان لا اؤمن باي شروط او سدود تفرق بين البشر , واؤمن بان اي مثقف ينطوي على ذاته او عرقه او حزبه او لونه او دينه مهما كان , هو ناقص . اشهر المثقفين دائما" هم المثقفون الانسانيون . الثقافة انتاج يدعوك للحب .

 

·    البصرة عاصمة الجنوب وتذكرنا بتاريخ ثقافي وفلسفي وعلمي عريق .. ماذا تعني لك هذه المدينة ؟

- دائما" حين اشاهد مسرحيات في المربد وايضا" المناسبات الاخرى في البصرة تشدني هذه المدينة , هي دائما" غنية بالتراث الشعري والفكري والثقافي وتتمتع بتنوع ثقافي مميز , وفيها عراك ثقافي وتمرد بالمعنى الايجابي للكلمة , فالمثقف لا يمكن ان يشبع , وطموحه لا يمكن ان ينتهي .. انا اسمي البصرة  )ثغر العراق الباسم) كما انها العاصمة الاقتصادية للعراق , فهي مدينة غنية جدا" فيما يخص الادب والشعر والفلسفة وغيرها من العلوم ..

 

·    مظفر النواب من فترة في بيروت .. ماذا تقدمون لشاعر كبير مثله ؟

- اعتبر ان مظفر النواب اكبر قامة شعرية في العراق ما زالت على قيد الحياة وهو دائما" مرحب به في العراق وفي وزارة الثقافة , وقد اتى الى بغداد من مدة قصيرة وكان هناك ترحيب واسع جدا" به , ان كان من رئيس الجمهورية او رئيس الوزراء وجميع المثقفين . فهو يعتبر العنوان العراقي الثقافي الادبي الاكبر , ويجمع عليه العراقيون . ومن خلال مجلتكم اقول له هذا بلدك , اهلا" بك , ومكانك في العقل وفي القلب .

 

·    ماهو اقرب مشروع ستنجزونه ؟

- انجزت قبل ايام فعالية ثقافية للاطفال جمعت الاطفال من اكثر من عشر بلدان عربية للتعارف واكتشاف المواهب . ومشاريع اخرى مستمرة , واظن انه سيقام قريبا" مهرجان موسيقي يجمع العراقيين واهل العرب .

 

·    هل من كلمة اخيرة ؟

- مرحبا" بكم وانا اشكر مجلتكم على هذا اللقاء , وادعو مجددا" الى تلاحم اكبر وتلاقي اكبر مع الدول , واكرر اعتزازي بكل المثقفين اللبنانيين الذين يتوافدون الى اربيل والى بغداد واقول له : ((ياضيفنا لوزرتنا لوجدتنا((

 

انهينا اللقاء متمنين لو انه لم ينته مع هذا الزخم والشلال الثقافي المضمخ بالانسانية الخالصة التي لا يضاهيها شي اخر , وابى الا ان يهديني الكتاب الذي احبه ( هكذا تكلم زرادشت ) والذي ارسل من يشتريه خصيصا" من شارع المتنبي الغني والمليء بكل انواع الكتب ... فوزي الاتروشي شكرا لك
اجرت الحوار/ سليمى حميدان

 

فوزي الاتروشي


التعليقات




5000