..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جــــراد !!!

سعدي عبد الكريم

أي جيل من الجراد هذا ؟!

الذي يتسلق ُ جدران المخافر

وينهب ألأسرار المخبوءة في المقابر

يفتش ُ في دروب الفقراء

يفك ُ شفرات  الشعراء

أي جراد هذا ؟!

الذي يفتك ُ سرا ً

يبتدئ بالقادمين إليه

ثم ينهي جولته

بالوافدين الى المقبرة

  

***

  

هذا الجراد !!!

يسكن حجم الولادة

يفترش العشب الأخضر

تحت قدمي

يؤد ُ الحلم الأبيض في ذاكرتي

يترنح فرقا  لموتي

السماء ...

ترفض أبناءها

تقيم قداسا

وطقوسا للموت

.. امسك ُ لون الدم

أحسبه ُ يلامس وجهي

يلامس كفني

يلامس صوت الريح

صعبة هي الريح

وصعبٌ هو المراس

آه من الجراد !!!

  

***

  

أتطاولُ شاعرا ً

في وجه النار

فثمة فراشة بيضاء

تطير حول معصمي

تحط على قلبي

تغازل أحلام الفقراء  

وأشرعة السفن

وخبب الخيل

وما وراء النسق

وهول النزع

أي جيل من الجراد هذا ؟!

الذي يطارد أشباح الآتين

ويضرم نار الحرب

على موائد الماضين

أوراق تلعب في الريح

وريح أخرى تلعب بالأوراق

أظن بان القيامة آتية

وإنها قائمة لا ريب

  

***

  

ثمة شاعر يختبأ خلف الستار

أو يقف فوق رابية عالية

تعتليه الدهشة

تستوطنه الحيرة

مجبول بالذكريات العتيقة

والذكريات المريرة

ومشاهد هذا الجراد المريبة

وألوان الموت المقيتة

يصرخ الشاعر من أعلى القمة

اقتلوا هذا الجراد

فلن تسلم من فتكه

حتى بيادر الحنطة !!!

سعدي عبد الكريم


التعليقات




5000