..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإنتقام يتصدر أفلام مهرجان غراتس .. أبواب العالم تُطرق عبر صالات وأفلام متنوعة

بدل رفو المزوري

غراتس  


اسدل الستار مؤخرا علي مهرجان الفيلم النمساوي الحادي عشرلعام 2008 والذي يعد من المهرجانات السنوية والتي تقام في ربيع شتامايارك حيث تغدو مدينة غراتس في ايام المهرجان ابهي واجمل من الربيع نفسه وتزين اعلام المهرجان الشوارع والابنية الكبيرة ،توزعت عروض المهرجان السينمائية مابين سبع صالات سينمائية واختصت بعض الصالات بعرض الافلام الطويلة والاخري بالوثائقية لان الافلام تنوعت بين قصصية ، تجريبية ،افلام قصيرة ،افلام وثائقية ومن الافلام القصصية : عزرا ، موزارت في الصين، الابنة، المزيف،الاسد الاسود،الانتقام ،في انتظار القمر ، ... وكماعرضت عددا كبيرا من الافلام الوثائقية منها :الطريق الي مكة ،نصف حياة،ولادة في الغربة ، العودة الي افريقيا ،انتباه حدود الدولة، ومن افلام متحف الافلام النمساوي :الضيف ،صندوق النمسا رقم 2،صندوق النمسا رقم 1،ابن الجندي، وافلام اخري .. كالعادة فقد كان المهرجان برئاسة اوليفر تستوت وادارة بريجيت فلوس وقد عقدا مؤتمرا صحفياً بشأن المهرجان والافلام والضيوف وكل الظروف المتاحة لاقامة هذا المهرجان في مدينة غراتس وقد ساعدت جهات كثيرة علي اقامته وكان مقر المهرجان قصر الفن في غراتس ..افتتح المهرجان في قاعة هلموت ليس بفلم العودة الي افريقيا للمخرج اوتمار شميدر ،بحضور كبار الفنانين والساسة والصحفيين وضيوف النمسا من الخارج ..وتوزعت الصالات السينمائية كالاتي : كايدورف ( صالتان)، اوكاردن ، شوبارت (صالتان )،اوسي انن هوف (صالتان ).
تنوعت افلام المهرجان بين الاسلام والارهاب والغربة والانتقام وافريقيا وقوة الارادة والموسيقي بين الوطن الام والوطن الثاني والنمسا في التاريخ القديم عبر الافلام الوثائقية ، وكذلك للنجاح الكبير الذي حققه في فلم المزيف تم عرضه ثانية في المهرجان ...وشهد البرنامج حفل توزيع الجوائز علي الافلام الفائزة والفنانين وقد قام د.كورت فليكر (نائب حاكم مقاطعة شتايامارك) بتوزيع الجوائز...حيث كانت جائزة المهرجان الكبيرة للمخرج كوتز شبيلمان عن فلمه القصصي (الانتقام)وكذلك جائزة المهرجان الكبيرة الثانية لاحسن فلم وثائقي للمخرج ماركو دورينكرعن فلمه نصف حياة وكذلك تم توزيع جوائز اخري علي الممثلين والمخرجين والفنانين ومن افلام المهرجان فيلم (الطريق الي مكة ...محمد اسد ...فكر يفتخر به الاسلام وتاريخ مؤرخ) من اخراج جورج ميليش واستغرق 92 دقيقة .
ومحمد اسد (1900ـ1992) ـ ليوبولد فايس اليهودي النمساوي والمولود في بولونيا خريج جامعة فينا ،قسم الصحافة ،اليهودي الكاهن الذي عشق الدين الاسلامي ووجد فيه مالم يكتشفة المسلمون وبذلك اعتنق الاسلام وعاش في الجزيرة العربية وصار من اصدقاء الاسرة المالكة وعد الجزيرةبانها موطنه ،ناضل من اجل الاسلام ،شارك في الجهاد وسافر الي الباكستان من اجله حيث حصل علي جنسيتها وعمل مندوبا لها في الامم المتحدة ،نشر الراحل محمد اسد كتبا كثيرة بشأن الاسلام واخيرا يدفن في مقبرة للمسلمين في غرناطة في الاندلس.
المخرج الشاب النمساوي يتنقل في دول كثيرة في العالم من اجل طرح قضية من خدم الاسلام وعشقه لهذه الديانة التي كرس لها الراحل حياته من اجلها وانطلق الي اوكرانيا حيث مناظرة تلفزيونية مابين يهودي ومسلم بشأن محمد اسد والتطرف اليهودي بشأنه وبعدها الي النمسا حيث يدشن احدي شوارع فينا باسمه ويتحدث الراوي احد نواب النمسا بالدور الكبير الذي لعبه اسد في خدمة الاسلام وفي السعودية حيث شهادة المختصين من الادباء والصحفيين ورجال الدين بالراحل وبعدها الي فلسطين والمغرب واسبانيا والي نيويورك حيث يروي ابن الراحل طلال اسد بشأن والده والي باكستان حيث شعبية اسد تطغو علي كل السياسيين هناك واخر المطاف ذلك الموقف الحزين والمؤثر مقبرة المسلمين المهملة والتي يدخل اليها عبر ثقوب في السياج لتنظيف قبر ذلك الاسد في تاريخ الاسلام. اما فيلم (العودة الي افريقيا) للمخرج اوتمار شميدر وهو من انتاج نمساوي ـ الماني واستغرق 98 دقيقة فقد تمتع الجمهور النمساوي به عبر بالتعرف علي موسيقي وحضارة القارة السمراء الفنية من خلال مرافقة المخرج لمجموعة من الفنانين الافريقيين والذين يعملون في اوربا في اشهر السيركات الاوربية والفرق المشهورة بغية التعرف عليهم في اوطانهم وهناك يتلقي المخرج الكرم الكبير والحياة الاجتماعية البسيطة التي يعيشها الفنانون والفلم وثائقي عبارة عن سيرة حياة فنانين من افريقيا وقد تمكن المخرج ان يخرج فلمه في هذه الدول :غانا،غامبيا،ساحل العاج،السنغال، الكونغو...اغني لافريقيا هكذا كانوا يرددونها.
ويعرض فيلم (ولادة في الغربة) من اخراج كنعان كليج ومن انتاج النمساوي التركي الاصل والمولود في اسطنبول عام 1962 ويعيش في النمسا منذ عام 1981 ،يعمل في هذه المجالات ممثل وموسيقي وكاتب ومخرج ،فكرة تتمحور في مرافقة اوائل الاتراك الذين قدموا الي النمسا بداية الستينات وسرد حكاياتهم لكونهم الجيل الاول الذي غادر تركيا الي النمسا بعد الحرب العالمية الثانية لبناء ما دمرته الحرب ،يرافق الفلم هذه الذكريات من الماضي ولغاية الحاضر ...فالكثير من الذين قدموا الي النمسا لم يتمكنوا من الاندماج في ثقافة وحضارة هذه الدولة وفقط كان هدفهم جمع المال وبناء مستقبل لهم ولاولادهم في الوطن الام وبالرغم فقد صاروا جزءاًمن المجتمع النمساوي،لكنهم كانوا بعيدين عن الاضواء والاعلام للسياسة . وفجر أسم فرانس فوكس في فيلم وطني للمخرج اليزابيث شارانك ، تمثيل الفنان كارل ماركوفيج ، وانتاج النمسا عام 2007 ،
قنبلة في هز عرش السياسة والدولة النمساية عام 1993 بارساله رسائل مليئة بالمتفجرات واوقعت الكثير من الضحايا ...خلال ايام في النمسا عاش الشعب النمساوي والحكومة في رعب شديد واول ضحية سقطت كانت عام 1993 ،ولقد قتلت رسائلة 4 اشخاص و 15 جريحا وكانت هذه الضربة اقسي الضربات تلقتها الجمهورية الثانية في تاريخ النمسا ... اربع سنوات من الرعب والارهاب والجري للبوليس السري وراء مرسل الرسائل لحين القبض عليه ومازال مركز النقد لحين هذه اللحظة ، فقد تم القبض عليه ولكنه ينتحر في سجنه ليسجل سابقة خطيرة في تاريخ النمسا ... الفنان كارل ماركوفيج ابدع في دوره كما تعوّد عليه الجمهور النمساوي وحاز فيلم (المزيف) من اخراج شتيفان روزوفيتسكي ، وتمثيل كارل ماركوفيج ،وانتاج نمساوي والماني حاز هذا الفلم علي جوائز كثيرة وعرض في المهرجان السابق ولقوته واهميته عرض في هذا العام ايضا ويعرض الفلم حياة اكبر مزور في التاريخ وعلي مر الزمان سالومون سوروفيتش فقد زوّر وطبع اكثر من 130 مليون باون بريطاني ويعد سالومون ملك التزوير لزمن مضي وقد نال جوائزا كثيرة .
وادهش فيلم (عزرا) للمخرج النيجيري نيوتو نادواكا، وانتاج نمساوي ونيجيري وفرنسي... الذي تحدث قصته يوميا ليس في افريقيا فقط بل في دول العالم الثالث...قصة الشاب عزرا وهو يحكي قصته كدفاع عن النفس امام القاضي في احدي محاكم افريقيا متهما بارتكاب جرائم في حق المدنيين وهجومه علي ثلاث قري ومن ضمنها قريته ويقتل والديه وتغتصب اخته وتقطع لسانها كي لا تشهد امام المحاكم ،فالقصة هي بان الشاب عزرا يختطف مع مجموعة من الاطفال من المدرسة من قبل العصابات بحجة انهم بحاجة الي خدماتهم في سبيل حرية وطنهم وتبدا المجموعة بتدريب الاطفال علي السلاح وغسل ادمغتهم وحين يكبرون تعطيهم العصابة المخدرات ليتناولونها حتي لا يتذكرون الجرائم التي يقومون بها.
يشار ان هذا المهرجان لم يقتصر فقط علي الفيلم النمساوي بل طرق هذه المرة ابواب العالم من خلال المخرجين والافلام والكتاب وليبرز من جديد صورة السينما النمساوية وكذلك مدينة الامبراطورية النمساوية وعاصمة اوربا الثقافية لعام 2003غراتس وجمالها

 

بدل رفو المزوري


التعليقات




5000