هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من وراء الرسام الدماركي ؟؟

حسين الشبح

ثمة مقولة لأحد رجالات البيت الأبيض السابقين وهو يقول ( لنذهب إلى الجزيرة العربية لإصلاح خطأ الرب ) .. لانستغرب ولا تصيبنا الدهشة عندما نتلقى مثل هذه العبارات لاسيما من كائنات لاتؤمن بوجود الرب وبوجود الرسائل والكتب والإشارات السماوية السمحاء .. حقاً إن الوجوديين الذين يؤمنون بالطبيعة والتكوين التلقائي والماورائيات هم الشخوص الذين يديرون رحة هذه المعمورة البسيطة ... مؤامرات كبرى وعقول خفية هي من تدير وتدبر السيناريوهات وهي من تحرك جنود الشطرنج في البيت الأبيض من حيث يشعرون أو لايشعرون .. فليس بالضرورة أن تكون القيادات والرموز بالمقدمة .. فغالبا ما نرى أو نصل إلى مرحلة تكاد تشتبك علينا المفاهيم والأمور من حيث تفسيرها وهذا بفضل عدم الوصول إلى رمزية أصحاب الكرة الأرضية ومالكيها حسب التعبير الدنيوي لان الملك لله وحده .. فنجد وفقا لمؤسسي الدراما السياسية .. أن أميركا هي العنصر الذي يمثل القوة في الهيمنة على ممتلكات البلاد والعباد .. هذا على مستوى الحكومات في البيت الأبيض ولكن على مستوى الشارع نلمس إن المواطن الأمريكي مُسير لاسبيل له إلا أن ينساق تلقائيا حتى بعواطفه تجاه ممثليه في السلطة .. وفقا للدعايات والنفايات الإعلامية والشعارات الطنانة والرنانة في نفس الوقت بحيث لا اختيار له سوى أن يعيش الديمقراطية المتأمركة التي تنحصر بمجموعة من الإيديولوجيات والمفاهيم التي تُشبع بطنه وفرجه من دون النظر الى الاعتبارات الروحية الأخرى كالتأمل في تغيير منهجية التسلطية والاستكبار العالمي ... وبالتالي يكون المواطن الأمريكي مع كل مميزات الحرية التي تتوفر له هي حرية مشوهة في التعبير فيبقى المواطن غير قادر على أن يغير مسار حياته المحكومة سلفا بقوانين كالماكينة الرعناء التي تنتج من دون شعور وعندما تتعطل أما ان ترمى في المقالع أو الأماكن المخصصة لذلك أو يتم تصليحها وبيعها الى أبناء العالم الثالث .. ولا أعرف من هم أهل العالم الثالث ... هل هم أصحاب محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ( ص ) أم أبناء الأفارقة الذين يولدون على مخلفات الدول العظمى التي تحركها القيادات التي قلنا عنها إنها تعيش في الظل ولا أعرف ما الدافع من كونها تعيش في الظل وليس في الضوء ...ومع ما تقدم فان الحديث شاق ربما سنتطرق به الى صاحب الرسوم الدنماركي .. وهنا يأتي السؤال للرسام ولكل من يؤمن بما قام به هذا الرسام .. نقول خذ حريتك في التعبير ولكن ما الذي جعلك تتجاوز التقاليد والأعراف الإنسانية لتوجه الإساءة إلى شخص محمد بن عبد الله وهو رجل لم يقدم الى الإنسانية سوى العطاء والرحمة والإنسانية .... طبعا فيما لو أراد الرسام الدنماركي أن يجيبني على هذا السؤال فهو سيتحجج بتوافه الأمور كأحداث سبتمبر الأمريكية والتطرق إلى أصحاب العنف في العالم والذين ينتمون إلى الإسلام ... وحجج أخرى ربما ستصدر منه لإشباع هذا الموضوع .. ولكنني أحاول أن أجيبه .. وبعجالة مفرطة : نسمع نحن المسلمين من أزمنة سابقة وبتواريخ عديدة .. ان الكثير من الجرائم الإنسانية قام بها أناس من غير المسلمين كالمسيح واليهود وال بوذا وغيرها من الأديان ... لكننا لم نحّمل تبعة هؤلاء الى المسيح بن مريم عليه السلام ولم نشر الى موسى عليه السلام بشيء لان التصرفات الشخصية عادة لا يتحملها الآخرون (وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ) ... مع ذلك أحاول أن أصحح ما يدور في خلجات هذا الرسام الدنماركي .. لأبين له انه اذا ما تأمل قليلا مع نفسه فسيجد انه مُسيَّر بفعل فاعل وانه قد أرتكب هذه الحماقة التي هي في نهاية المطاف لاتصب في مصلحته هو شخصيا ولا مصلحة الأرض التي ينتمي إليها .. وليعلم الدنماركي هذا ان ريشته التي أخذته إلى شيطان نفسه سوف تكّلفه وبلاده ثمنا باهظا .. لاسيما وان العالم مقبل على حرب الاقتصاد والتنمية والثروات . ربما الحسنة الوحيدة التي أصابت هذا الرسام نتيجة فعله .. هي ردة الفعل الإسلامية التي تبين مقدار كرامة النبي وحبه في قلوب الناس ...

 

حسين الشبح


التعليقات

الاسم: محمدهاشم المدرس
التاريخ: 2009-03-28 17:43:57
يجب على كل عربي شريف ومسلم يؤمن باللة سبحانه ان يدافع عن الاسلام ولوبكلمة حق حتى لوانه لم ينتمي الى تلك الارض

الاسم: bassem
التاريخ: 2008-04-30 15:34:56
ان من بين حسنات الظلام هو ان يشرق النور ولولا الظلام ما عرف النور .
ان مقالة الاستاذ حسين ورده على الرسام الدنماركي دخلت السرور في القلب وجميل جدا ات تظهر كتابات بهذا المستوى من مثقفين يشعرون بمعانات الامة ولشدما اعجبني صياغة المقالة واحث الاستاذ حسين على الاستمرار لرد وكشف الاسرار .
وانا عتقد سوف يزداد حجم الهجمة على المقدسات الاسلامية وانهم لا يستطيعون ان يطفئوا نور الله بافواهم
ويأبى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون




5000