..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أحلام الناس البسطاء

سامح عوده

(1)

مساحة من البياض ليس الا، موج كموج البحر الهادئ، في بلادنا التي يحيط بها الدم، أو ظلم الظالمين، أو الاسلاك الشائكة التي فُصّلت قيوداً للبسطاء، ولا زال البسطاء لديهم متسعاً من الوقت كي يحلمون برغيف خبز .. أو بجرعة ماءٍ نظيفة..!!

في بلادنا ..  أنات أوجاع مشردين على أرصفة الطرقات في بلاد تعاني التخلف والانحطاط .. وحكم الطغاة الذين ما انفكوا يسرقون  أحلامهم البريئة..!! يبترون ساق الحلم الذي ترعرع في أذهانهم ..

هذا هو وباختصار حال البسطاء في بلاد العرب دون تسويف  ..!!

اللهم  أن البسطاء فيها ليسوا إلا " كومبرس " ممثلون غير فاعلين في المشهد

و " كومبرس " الكلمة التي لم أجد لها معنىً في اللغة .

لله درهم .. مع تلك الطيبة الممزوجة بعبق الارض إلا أنهم آثروا الصمت طويلاً، فصمتهم الغليظ لم يكن مبرراً رغم ما يحاولون من تبرير له أو الاكتفاء باللامبالاة، أحياناً أحسدهم هذه الخصلة وان كانت سلبية إلا أنها تكسبهم مزيداً من الدافعية للحياة ..

ان سكاكين القدر الموغلة وتقلبات الدهر لم تنل من طهارتهم شيئاً، ولم تنل من عذوبتهم لحظة..

 فهم الطوابير الطويلة اللاهثون خلف رغيف ألخبز، والمتمسكون بنمط من البراءة قَلَّ أن تجد له مثيلاً..

تجدني سارحاً مبحراً مع خيالاتهم ألبريئة، أبحر مع حبات العرق للعاملين تحت الشمس للمزارعين في مزارعهم، للأمهات في بيوتهن .. فأيقن أن الكون لا زال بخير ..!!

سامح عوده


التعليقات




5000