..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اربيل عاصمة للسياحة العربية 2014

عدنان يعقوب القره غولي

(( متحف اربيل الحضاري ))

مع اختيار احدى مدن العراق عاصمة للسياحة العربية ولشدة انجذابي للاثار وفنونها والحقب التاريخية البعيدة والكتابة عنها لم اجد نفسي الا وقد شدتني زيارتي لمدينه اربيل للبحث عن متحفها الحضاري الذي يقع الى جنوب قلعتها الشهيرة بحوالي كيلو متراً واحداً والذي انشا عام 1989ليضم اثارا عراقية تعود الى مختلف الحقب التاريخية ، منها ما عثر عليه ضمن اراضي اقليم كردستان ومنها ما عثر عليه في مختلف ارجاءالعراق الاخرى . فالمتحف ضم م اغنته به مديرية الاثار العامة وقت انشائه وتطور بما عثر عليه لاحقاً من الاثار المكتشفة حديثاُ في اقليم كردستان.وقد اختير موقع المتحف ليكون ملاصقاً للتنقيبات الاثرية التي بدأت عام في1966 في تل قالينج اغا - (( اي القلعة الصغيرة )) مقارنة بالقلعة الكبيرة وهي قلعة اربيل - وقد اثبتت التنقيبات الاثرية في هذا التل بعد موسمين من مواسم التحري في الكشف عام 1968 وما تلاه على يد الاثاري بهنام ابو الصوف رحمــــــــه الله ( 1931-2012 ) من ان هذا التل كان مؤهولاً منذعصر حلف والعبيد والوركاء (أي قبل حوالي 5000 و4100 و3850 ق م ) ويعتبر هذا الموقع من اقدم المواقع التاريخية التي اكتشفت بها الحلي الذهبية مما يشير الى وعي الانسان منذ تلك الحقب باهمية هذا المعدن النفيس ويمكن لزائر المتحف ان يتجول ضمن البقايا الاثرية لهذا التل ، وقد اخبرنا السيد قدوري علي عبد الله معاون مدير متحف اثار اربيل بانه في النية تطوير الشكل السياحي لهذا التل واعادة بناء واظهار الشكل الذي ظهر به في التنقيبات الاولى حيث يضم الموقع مصطبة ( المصطبة تمثل البوادر الاولى لبناء الزقورات في العراق القديم ) وهذا التطوير يتأتى منسجماً مع زيادة زوار المتحف حيث تضاعف العدد عام 2013 الى 12000 زائر سنوياً بعد ان كان يقدر ب6000 زائر عام 2012.

عند مدخل المتحف تطالعك نسختان جبسيتان للاله (( آيا )) اله الانهار والبحار والامطار لدى الآشوريين لتدخل بهواً تتمحور حوله ثلاث قاعات صغيرة نسبياً تغطي كل منها حقب طويلة من التاريخ. وبالرغم من مرور المتحف بعدة تحديثات كان اخرها عام 2011 فانه لا يزال متحفاً صغيراً وخزانات عرضه منتجة محلياً والمتحف منذ افتتاحه تديره كوادر محلية .

القاعة الاولى تضم الاثار التي تعود الى العصور الحجرية بمختلف فتراتها وحتى الفترة السومرية وتضم قطع معدودة للفترة الاكدية والبابلية . كما هو معروف فان منطقة كردستان وبالضبط في منطقة جبل برادوست في كهف شاندر المكتشف في خمسينيات القرن الماضي من قبل رالف سوليكي وفريقه من جامعة كولومبيا عثر هناكعلى اثار انسان النايدرتال وقد عرضت مقاشط كان يستخدمها الانسان القديم في حياته اليومية . كما نجد في ذات القاعة اثار فخارية لعصر حلف تعود الى الفترة (4700-4900 ق . م ) وجرار فخارية تعود الى الفترة ( 3500-3100 ق .م )عثر عليها في تل قالينج واهم الجرار التي عثر عليها في هذا التل تحكي لنا طريقة دفن الاطفال دون الخامسة من العمر فقد كان يوضع الموتى منهم في هذه الجرار بوضع الجنين في بطن امه ويدفنوا تحت ارضيات الغرف السكنية واتجاه الدفن كان شمالي شرقي او جنوبي غربي ( راجع مجلة سومر - مديرية الاثار العامة - وزارة الاعلام - المجلد السابـــــع 1971 ).

هذه القاعة تحّدث الان باللقى الاثرية التي عثر عليها في تل اثري اطلق عليه اسم ((تل نادر)) تيمننا بالاستاذ نادر بابكر محمد مدير اثار اربيل الذي اكتشف التل الذي يبعد حوالي خمسة كيلومترات عن مركز اربيل شرقاً (في منطقة حصاروك).فقد عثر فيه على المئات من القطع الاثرية ويستمر التنقيب ضمن برنامج تعاون مشترك مع جامعة اثينا. التل سكن في الالف السابع والسادس قبل الميلاد وحتى بداية الالف الثالث الميلادي مما سيكشف النقاب عن حقبة عميقة الغور في تاريخ السكن والقرى الزراعية الاولى . كما تضم القاعة العديد من الاثار السومرية كبطة الوزن التي كانت تستخدم كعيار وزني في العصر السومري وكذلك فؤوس معدنية تعود الى الالف الثالث قبل الميلاد وتماثيل سومرية مختلفة وبعض القطع من العصر الاكدي والبابلي .

ولعل القطعة الاثرية السومرية المهمة في هذه القاعة هي اناء من الحجر الاسود ذو غطاء مزين حول محيطه برسوم وكتابة مسمارية تبين مدى المقدرة الفنية للصانع ومهارته في الحفر وتزيين الحجر ويكاد يكون قطعة فريدة لم تنل الشهرة التي تستحقها .

القاعة الثانية هي التي تغطّي العصور الاشورية وما تلاها من حقب تاريخية حتى العصر الاسلامي . فهنا نجد اثار حورية تعود الى الالف الثاني للميلاد.

ونجد لقى فخارية عثر عليها في احياء مدينة اربيل تعود الى القرن السادس الى الثامن قبل الميلاد وعدد من عاجيات النمرود وتمثال صغير للملك الاشوري سنحاريب ( 705-681 ق.م ) وبعض القطع من مدينة الحضر لعل اهم ما معروض منها هو تمثال كبير للملك سنطرق الاول وتمثال للاله المراسل هرمز .

ومن العصر السلوقي ( 312-139 ق. م ) توجد لقى اثرية لكاسات مكتوب في باطنها بشكل دوائر متحدة المركزعبارات باللغة العبرية. كما تعُرض لقى اثرية مسيحية تعود الى القرون الاولى لانتشار الديانة المسيحية في العراق ، وجدت في منطقة ((اقوبان )) في شقلاوة . كذلك تمثالين كبيرين منفذين بطريقة نحت بدائية يعودان للحضارة الاوراتية في فترة الالف الاول قبل الميلاد حين كانت هذه الحضارة تنافس الاشوريين عند حدودهم الشرقية والشمالية الشرقية .وضمت القاعة مجموعة من رؤوس الرماح والاسلحة التي تخص حضارة لورستان في فترة معاصرة للحضارة الميدية .

اما القاعة الثالثة فتحوي اثار اسلامية تصورمختلف اللقى الاثرية للحياة اليومية لتلك العصور وهي لا ترقى بمحتوياتها الى القاعتين السابقتين .

لا ارى لهذا المتحف الا وجوب النهوض به والتوسع في مساحته وطرق عرض الاثار المكتشفة لانه سيصبح في وقت قريب نسبياً خازناً لكنوز التلال والمواقع الاثرية المكتشفة وغير المكتشفة ( حيث ان في اقليم كردستان هناك اكثر من 3000 موقع اثري مكتشف ويقدر ان هناك مثل هذا العدد من المواقع غير المكتشفة ) خاصة ان الجهات الاثرية في الاقليم تتعاون مع العديد من الجامعات العالمية والبعثات الاثرية في برامج تنقيب في هذه المواقع .

واود الاشارة بانه لابد من تطوير طرق العرض التقليدية (التي تمتاز بها متاحفنا عامةً ) . فلم اجد في المتحف عروض ل - ماكيتات المواقع - التي تعرض اثارها كالمعابد وبيوت السكنى للمدن والقرى الزراعية القديمة كما لا توجد لوحات ارشادية للعصور الحضارية والممالك والملوك والطبقات الاثرية . كذلك لا توجد عروض صوتية باي لغة من اللغات او عروض فديوية لطرق التنقيب واكتشاف الحضارات القديمة و لا مركز لبيع الكارتات التذكارية للقطع المعروضة والقطع الجبسية المقلدة لاهم المكتشفات وما الى ذلك من قطع تذكارية . فنشر الوعي الاثري لدى السكان والتفاعل مع الحضارات لدى كل فرد من ابناء المجتمع هو ضرورة مهمة في بلدان نشأت فيها الحضارات واكاد ارى بان الفرد المصري او اليوناني مثلاً اشد ارتباطاً باثاره من الفرد العراقي عموماً . ان مثل هذا التطوير مهم جداً خاصة وان نسبة عالية من زوار المتحف هم من طلبة المدارس التي تنسق اداراتها زيارات دورية لهذا المتحف _ كما ابلغنا السيد قدوري علي والذي اضاف ايضاً _ :

ان دائرة اثار اربيل تقوم بنشر الوعي الاثري بين المواطنين عبر اللقاءات الصحفية وقنوات الاعلام المختلفة وتقوم باعداد دليل للمتحف تحت الطبع و كذلك ستطبع نشرات وبوسترات و انها تقوم حالياً بانجاز مشروع لتوظيف كوادر متخصصة في مجال الاثار والسياحة ممن يتقنون مختلف اللغات ليكونوا مرشدين سياحيين .

نتمنى لهذا المتحف وان يأخذ بما قدمناه من اقتراحات ونرجو له النمو بما يناسب اهمية المنطقة اثرياً ، تلك البقعة التي اخرجت اولى المستوطنات المتحضرة في تاريخ البشرية ووصلت بمجتمع الانسان الى مرحلة الزراعة والاستقرار وهي نقطة تحول كبرى في تاريخ البشرية .

 

 

يناير 2014

عدنان يعقوب القره غولي


التعليقات

الاسم: آوس سيف
التاريخ: 06/02/2014 21:08:44
مقال رائع و اعجبني , أتمنى يحسنون المتحف و يكون بحالة أفضل , و شيء مهم ان يعي الناس مدى اهمية الحضارات العراقية العظيمة

الاسم: آوس سيف
التاريخ: 06/02/2014 21:07:07
مقال رائع و اعجبني




5000