..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء مع نسرين جورج

تضامن عبد المحسن

(نسرين جورج) ذكرى طفولة

(نسرين جورج) اسم ارتبط بطفولتنا، فبمجرد ذكر اسمها تستيقظ فينا ذكريات يوم الخميس والتحضير لمشاهدة فلمنا المفضل الذي سيعرضه برنامج (سينما الاطفال) في ثمانينيات القرن الماضي.

(نسرين جورج) تشبه دمية كبيرة فتعلقنا بها، مازالت تلك الدمية بنفس جمال الروح ورقة الكلام والحديث معها يشبه الاستماع إلى موسيقى، ولم اكن استطيع انهاء الحديث معها ربما لتعلقي بتلك الفترة أو لهدوئها الذي نفتقده في لجة الاحداث الصاخبة. بدأت حديثي معها بسؤال تقليدي:

* اين انت الآن؟

- انا موظفة في دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة،

* ولكنك بعيدة عن عملك كمقدمة برامج اطفال؟

- عملي في الدائرة في قسم المهرجانات جميل جدا، واتمتع كثيرا بالفعاليات الثقافية التي تقدمها دائرتنا، فهي بعيدة عن الروتين الوظيفي اليومي، ونلتقي بوجوه مختلفة حسب المهرجان فمرة منظمات مجتمع مدني ومرة مهرجانات شعرية، اما عن عملي كمقدمة برامج اطفال فلا اظن انه سيكون اليوم بنفس اهمية ماكنت اقدمه في السابق، وحينما كنت اقدم (سينما الاطفال) لم تكن سوى قناتين، بل وكانت هناك شحة في برامج الاطفال، اما اليوم فالفضائيات كثيرة وتتسابق في طرق جذب الاطفال لتقديم برامجها.

* الآن نعود إلى برنامجنا المفضل (سينما الاطفال) كيف بدأت الفكرة؟

- جاءت الفكرة بعدما لاحظت معاناة الطفل في التعبير عن نفسه، لذلك كانت فكرة البرنامج قائمة على استعادة الطفل لثقته بنفسه من خلال السماح له بطرح الاسئلة والتعبير عن رأيه بما شاهده وكذلك ان يقدم فكرته وكان البرنامج يمثل متنفس لهم. وهذا العمل ايجابي ويقود الطفل إلى طريق الابداع في المستقبل.

* ذكرياتك عن البرنامج والاطفال؟

اجابت وكأنها تستحضر المكان الذي كانت تعيش فيه حيث قالت

- لقد قضيت 23 سنة في تقديم هذا البرنامج، وكانت هناك مكتبة الافلام التي كنت اقضي فيها ساعات لاختيار الفلم المناسب لعرضه للاطفال، رائحة هذه الافلام ورائحة المكتبة مازلت اشمها اليوم، مازلت اتذكر الساعات التي كنت اقضيها معهم، واتذكر بعض الحوادث التي وقعت بسبب الصخب البريء للاطفال. فأذكر يوما ان احدى الاطفال جاءت راكضة إلى غرفة الاستوديو وقد كان حائطها زجاجيا وكان نظيفا جدا فلم تلحظ ذلك واخترقته مما ادى إلى تكسره على وجهها ورأسها وقمنا بنقلها إلى المستشفى وبعدها بقيت على اتصال يومي للاطمئنان على حالتها.

* هل يتذكرك الاطفال الذين كانوا معك؟

- بل لقد تفاجأت بانهم اسسوا صفحة على الفيسبوك حول برنامج سينما الاطفال، وبعضهم على اتصال معي، واشعر بالفخر لانهم اليوم يشغلون وظائف مهمة مثل طبيب ومهندس وصحفي، اشعر بأني قدمت العمل الصحيح، انا سعيدة بهؤلاء الشباب وسعيدة لاني مازلت بذاكرتهم.

* ما رأيك بما يقدم اليوم للاطفال؟

- انا لا احبذ افلام الكارتون التي تقدم اليوم، وارفض ان يسمح الاهل لأطفالهم بالجلوس امام التلفاز مدة طويلة وهم يقلبون القنوات كما يشاؤون، لانها افلام كارتون اغلبها غير هادفة. كما اني ضد ان يستخدم الطفل الالعاب الالكترونية بكثرة، فقد اثبتت التجارب بان الطفل الذي يلعب خارج البيت هو اكثر ذكاءا واكثر قدرة على الاختلاط، فالاطفال اليوم يفتقدون إلى اماكن اللعب والاندماج مع بعضهم بشكل صحيح، حينما كنا صغارا كنا نلعب مع اطفال الجيران في الشارع ولم تأسرنا تلك الالعاب الالكترونية.

* لقد تغيبت فترة طويلة، اين كنت كل تلك السنين؟

- تركت العراق عام 1999، وعدت قبل سنتين، عملت في نيوزلندة كمعلمة اطفال في (مركز رعاية الطفولة المبكرة)، وكان الاطفال يتجاوبون معي بشكل كبير وكنت اتحدث معهم بالانكليزية، هذا المركز يضم عدة عاملين من مختلف البلدان، وفي احتفال سنوي بمناسبة يوم الثقافة العالمية، كان على كل معلمة ان تتحدث بلغتها الاصلية وتقدم قصة للاطفال فكان جميع الاطفال يندمجون معي رغم تحدثي العربية لأني كنت استخدم المؤثرات الصوتية مثل صوت القط والعصفور، لذلك نلت شهادة تؤكد كوني قاصة جيدة للاطفال.

* هل فكرت بتأليف قصص للاطفال؟

- نعم، كتبت قصة واحدة في (مجلتي)، ولم اكرر التجربة بسبب كثرة مشاغلي.

* لو سمعت عن تأسيس سينما للطفل.............

- قبل ان تكملي سؤالك، نعم سوف اشارك لتقديم كل خبراتي في تأسيسها من اختيار الافلام وتنسيق القاعة وحتى اختيار الكراسي ولون الجدران فكل ذلك له علاقة بنفسية الطفل.

* اي فلم بقى في ذاكرتك من تلك المرحلة؟

- كل افلام والت ديزني، والتي كان يحبها الاطفال بشكل كبير، مثل سندريلا والاميرة النائمة، وشيطان البحر لا اذكره جيدا ولكن يذكرني به الاطفال الذين اصبحوا اباء وامهات اليوم.

* مارأيك بوجود سينما في المدارس؟

- ضروري ان يكون هناك سينما ومسرح في كل مدرسة... على فكرة انا سمعت يوما بأن هناك مدينة تعليمية للاطفال سوف تنشأ وكنت اتأمل ان تقام وقررت ان اكون اول عاملة فيها، فمن الجيد ان تحوي مثل هذه المدينة على المسرح والسينما والمكتبة وقاعات للالعاب وحدائق وساحات، ولكني لم ارها لحد الآن، واتمنى ان تكون حقيقة.

لقائي معها يشبه حلم تمنيته يوما حينما كنت صغيرة بأن اراها حقيقة، واكون معها في قاعة الافلام. اليوم (نسرين جورج) لم تكبر فهي مازالت تحمل في قلبها امنيات للعمل والمشاركة في تربية الاطفال من خلال رياض الاطفال أو السينما.

تضامن عبد المحسن


التعليقات

الاسم: سعد
التاريخ: 27/06/2016 20:27:32
هل من طريقة للتواصل مع نسرين وهل انتي في العراق مع التحية والاكرام يا غالية العراق

الاسم: ام حيدر
التاريخ: 30/06/2014 21:35:01
اتمنا لو يعرض برنامج سينما اطفال علا قناة طيور العراق لكي يشاهدونها اطفالي

الاسم: ام حيدر
التاريخ: 16/06/2014 21:45:55
انا من المعجبات برنامج سينما الاطفال وكنت اتابعة عندما كنت صغيرة والان احكي لاطفالي عنة انة اروع برنامج مع مقدمتةراعة المبدعة نسرين جورج حتا اني اتصل باختي واخبرها هل ياتي برنامج متل سينما الاطفال علا عكس ما يشاهده اطفالنا .اود ان اشاهدكل افلام لانها تذكرني بالزمن جميل وبدف وحنين الاستاذة والمربية نسرين جورج انا الان عمري35 سنة وعندي 10 اطفال ولا انساها وكنت عندما اشاهد فلم انام وعندما استيقظ ابكي

الاسم: zaid
التاريخ: 03/05/2014 14:56:24
نسرين هي الاخت والصديقه الغاليه التي لاتزال تربطني بها علاقه اخويه بالرغم من اننا افترقنا بعد ان قرر كل واحد في المملكه الاردنيه ان يتجه الى بلد معين لكن بواسطه وسائل الاتصال كل فترة نتكلم هاتفيا للاطمئنان على الاخر وياريت تزورنا وين ما نقيم




5000