..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قُبلةٌ تقلبُ حياةَ ابني

علي فاهم

 

    بخلاف إخوته كان ابني الصغير يكره المدرسة و هو يدخل عالماً جديداً يختلف عن عالمه السابق الذي كان يقتصر على البيت و أسرته و حضن أمه و اهتمام أبيه و مشاكسات أخوته , نسمع عن بعض أمور حكاها له أخوه الاكبر فكون في مخيلته صورة مشوهة عن ذلك العالم الجديد الذي أجبرناه على ولوجه شاء أم أبى , حب أم كره , قاوم أم استسلم , قال لي بصراحة أنه يكره المدرسة و لم تستطع كل المغريات المادية و المعنوية أن تغير قناعة هذا الطفل ذو الست سنوات و رغم أننا أجبرناه على الذهاب اليها الا أنه ببساطة أغلق أبواب عقله أمام الدراسة و المعلومة و لم يسمح لعقله أن يتفاعل مع ( دار و دور ) و باقي الكلمات و الحروف و حتى الأرقام و اصبحت دفاتره ساحةٌ لمخلفاتِ حرب سوداوية و بات منطوياً و خاملاً في الصف و ليس له أي فاعلية تذكر كما أخبرتنا معلمته و لم تنجح محاولاتي اللينة منها و( العنيفة ) ولا جهود أمه في حلحلة الجمود و التحجر في عقله و ندبت حظي العاثر أيكون لي أبن بهذا المستوى من (الغباء) بحيث لا يستطيع كتابة أو قراءة حرف واحد ؟!

    و في يوم دخلت البيت فوجدت أبني منكباً على دفتره يكتب واجبه في حالة غريبة فتوسلاتنا و تهديداتنا لم تكن تجبره على كتابة فروضه و هو يكتب لوحده اليوم بلا رقيب عتيد , تسللت بهدوء لأرى ما يفعل و اذا به يكتب بخط واضح و جميل و الكلمات متسقة و مرتبة أستقبلني بسرور و بشاشة قائلاً : ((بابا اليوم المعلمة  باستني ( قبلتني) و كالت عفية يا بطل , ))

    لم تكن تلك القبلة عابرة في حياة أبني فقد كانت إنتقالة نوعية و كأنها كسرت جدار الفصل العازل بين عقله و أستيعابه لدروسه , تحول أبني بعد هذه القبلة الى شخص أخر أصبح يحب المدرسة و يحب دروسه و يهتم بكتابة واجباته من أجل أن يرضي معلمته , و يصرخ و يبكي إن أخطأ أو قصّر , و تفجر الذكاء في رأسه فجأةً كشلالٍ هادر أو كماردٍ كان محبوساً فانطلق من قمقمه و أصبح لا يرضى بأقل من الدرجة الكاملة , فيالها من قُبلةٍ قلبت حياة ابني رأساً على عقب و جعلتني أتسائل كم من انسان فاشل في المجتمع اليوم و ربما منحرف كانت ستنقذه قبلة من معلمته او من أبيه أو من أمه  و تغير ربما مستقبله بالكامل ؟

علي فاهم


التعليقات

الاسم: علي فاهم
التاريخ: 30/01/2014 20:11:57
الشاعرة سمرقند الجابري و عليكم السلام و الرحمة سرني كثيرا مرورك على الموضوع و تعليقك الرائع و انا كوني مدرس اعرف ما هو الدور الذي ممكن للمعلم ان يقوم به سلباً او ايجابا في صناعة صناع الحضارة و ربما كون اختصاصي هو الفنون اتاح لي مساحة مرنة في هذا المجال
ان امتنانك لمعلماتك هو قمة الاخلاص و تطبيق الحديث من علمني حرفا ملكني عبدا
دمت بحفظ الرحمن

الاسم: الشاعرة سمرقند الجابري
التاريخ: 30/01/2014 09:13:39
السلام عليكم ، هل تعرف استاذ علي فاهم ، مقالتك اليوم بعثت الحيوية في قلبي ، انا في مكتبي في العمل قرأت مقالات سياسية وانقدية اشعرتني بالممل ولكن عنوان مقالتم جذبني ، بارك الله بالمعلمة التي اعادت المحبة الى قلب ولدك ، المشكلة اكو معلمات يخلن الطفل مو بس يكره المدرسة (يكره روحه))) ، انا كل يوم اذكر معلماتي في صلاتي لانهن جعلن مني انسانة تحب حياتها وعندما عملت في التدريس كنت اضعهن شعارا في تعاملي علني افي حقهن علي ، تحياتي الكبيرة ..




5000