..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مهند الدليمي : الدراما الهشة لاتخلق مسرحاً جاداً

 

في اثناء حضوره مسرحية " برلمان النساء "

 مهند الدليمي : الدراما الهشة لاتخلق مسرحاً جاداً

 

بدعوة من الفنانة الدكتورة عواطف نعيم حضر وكيل وزارة الثقافة السيد مهند الدليمي يوم أمس عرض مسرحية (برلمان النساء ) من أخراج الفنانة " نعيم " في قاعة المسرح الوطني .

 وابدى السيد الوكيل بعد انتهاء العرض استغرابه من اسلوب تناول موضوعة المسرحية للواقع العراقي بتهكم ينسرح باتجاه السذاجة والاستخفاف وبما يفقد الدراما الحقة مسؤوليتها ورصانتها على خلاف ما كنا نراه من مسرحيات جادة ترصد الحدث وتقوّم الواقع بتمكن درامي يحسب على عملية الإبداع المسرحي .

 وقال وكيل الوزارة : أسفت جداً ان يهبط المسرح الجاد هذا الهبوط المريع شكلاً ومضموناً ، واستغربت قبول الفنانات الكبيرات اداء مثل هذه الشخصيات .

وكانت المسرحية ( برلمان النساء ) قد تناولت البرلمان العراقي بطريقة فجة وسطحية بلا عمق وبطريقة نقدية ساذجة حتى البلاهة .

وكان على العمل الدرامي أن يشخص بطريقته ( ريبورتاجه) الجوانب الواقعية في الحياة بصورة أكثر وضوحاً وتسامياً في الاسلوب والتكنيك وبما يمنح العمل رصانته وجديته ويترك وقعه في عمق المشاهد وبإمكانية نقدية معبرة بلا تهكمات هشة تنعكس على الدراما العراقية كعمل أدبي يتساوق مع الذوق والجمال .

 

العلاقات والاعلام

مكتب السيد الوكيل

27/1/2014

القاضي مهند فاضل الدليمي


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 27/01/2014 22:35:43
الأستاذ الفاضل القاضي مهند فاضل الدليمي مع التحية. اولا احييك بكل التقدير والأعتزاز على شجاعتك وانت تحمل روح وطنية عراقية لتشارك جماهير في مشاهدة مسرحية عراقية كمسؤول حكومي يتخطى حاجز تهميش الشعب ونتمنى من ساكني المنطقة الخضراء من المسؤولين الحكوميين ان يحذوا حذوك ويدركوا ان قوتهم الحقيقية هي الأعتماد على الشعب لا تهميشه. اما عن المسرحية فلست انا ناقد مسرحي ولكني تعلمت من عمالقة رواد المسرح العراقي بأن المسرح هو (مدرسةالشعب) لذلك اذا لم يمتلك الفنان المسرحي اصالة تاريخية ووطنية واجتماعية وثقافية تشده بقوة للآلتصاق بقضايا الشعب فلن يستطيع ابدا ان يوصل رسالته من على المسرح الى الجماهير فمن السهولة جدا ان اي ممثل يصبح فنان مهرج لكن من الصعوبة جدا ان يصبح فنان مسرحي . انا لم اشاهد هذه المسرحية ولكن بأعتقادي ان العيوب في مجلس النواب العراقي يتناول تقديمها مسرحيا وبجدارة هو فقط الفنان المسرحي فهل كان ابطال هذه المسرحية فنانون مسرحيون؟ اترك الأجابة للجمهور الذي حضر هذه المسرحية. مع كل احترامي




5000