..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المدرسة بين الأمس واليوم

محمد حسين مخيلف

لاايختلف اثنان على ان الكرة العراقية في عهد تكميم الأفواه كانت تعيش مرحلة مزدهرة ومتقدمة وتختلف اختلافاً جذرياً عما تعيشه اليوم في عهد حرية الرأي والرأي الأخر ومن المؤكد ان هناك اسباب عديدة تقف وراء هذا الفرق منها ارادية والاخرى تخرج عن الإرادة الانسانية ولايمكن السيطرة عليها في اي حال من الاحوال لكننا سنحاول البحث في الأمر الاول وهو قدرة السادة مسؤولي المؤسسات الحكومية على تصحيح اخفاقات وتدهور مؤسساتهم وبالتالي العمل على تخطيط شامل يصب في مصلحة مؤسساتهم التي اهملت بالكامل وتُركت تتراجع من دون سبب وقد يكون هذا الاجراء مقصود او إنه يدخل في خانه عدم وجود الرجل المناسب في المكان المناسب فبالأمس القريب كان نادي الزوراء والذي يلقب ( بالمدرسة ) كما يحلو لجمهوره بتسميته يعج بالنجوم ورافد أساسي للمنتخبات الوطنية كافة ويمتلك كم هائل من اللاعبين فيصول ويجول في الملاعب المحلية والخارجية ويحقق الانجازات ويجلب الالقاب والكؤوس من خلال اقوى المنافسات التي يوجهها في بطولتي الدوري  والكأس فتربع على عرش الصدارة لهاتين البطولتين وحصل على لقب (الزعيم) بجدارة واستحقاق وها نحن اليوم نشاهد هذا الفريق يترنح بين الفرق المتذيلة للترتيب العام للدوري الممتاز ولهذه الاخفاقات أسباب رئيسية لابد من معالجتها قبل فوات الأوان فالأدارة تتحمل الجزء الأكبر من هذه المشاكل  لأن اغلب العقبات التي تقف في طريق هذا النادي الكبير هي مشاكل مادية وهذا دليل على عدم وجود ستراتيجية لدى إدارة الزوراء ولم تمتلك تخطيط مسبق كذلك قضية الملعب الرئيسي للنادي والذي تم تهديمه من اجل إعادة بناءه بصورة افضل وأوسع في حين انه كان افضل ملعب في العاصمة بغداد بعد ملعب الشعب الدولي اذ ان عملية  إزالت الملعب قد اثرت بشكل كبير على النادي من ناحية إلغاء العقد المبرم مع الشركة الراعية للنادي والتي كانت تملئ الملعب بأعلاناتها ولكن بعد ان ازيل الملعب توقف دعمها المادي للنادي الذي كانت تعول عليه إدارة الزوراء . وهذا النادي الكبير وكما هو معروف يرتبط بمؤسسة حكومية كبيرة وهي وزارة النقل وهذه الوزارة تملك إيرادات مادية كبيرة الا ان الاموال المخصصة للنادي من قبل الوزارة لم تطلق لحد الأن على الرغم من تخصيصها منذ فترة ليس بالقصيرة . اما الخاسر الأكبر فهو النادي الذي لم تعي إدارته لحد الأن المسؤولية الكبرى التي تقع على عاتقها اما جماهيرهُ فبقت في حيرة من امرها وهو ترى ناديها يتقلب من اخفاقة الى اخرى من دون وجود إرادة حقيقية لإنقاذه من واقعه المزري الذي لايليق بنادي عريق مثل نادي الزوراء الرياضي ... والسلام .

محمد حسين مخيلف


التعليقات




5000