..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترجمة ألمانية لنصّ الشاعر أديب كمال الدين (إشارة البحر )

د. بهجت عباس

ترجمة ألمانية لنصّ الشاعر أديب كمال الدين (إشارة البحر )

إشارة البحر

أديب كمال الدين

Zeichen des Meers

Dichter: Adeeb Kamal Ad- Deen

Übersetzer: Bahjat Abbas

 

O Gott!

Was habe ich gemacht,

Dass ich das ganze Alter mit dem Meer verbringe?

Und wie kann ich von ihm überleben

Und es ringt mich um,

Wie die Gefängnismauern den Gefangener umringen?

Wie kann ich von ihm überleben,

Und es sieht sich vor mir

Mit seinen  extravaganten Farben,

Und mit mehrdeutigen Wellen aus,

Dass ich zu ihm einmal als bezaubert,

Einmal als verlorener,

Und manchmal als verrückter gehe?

Wie kann ich von ihm überleben

Und es sank in mir

Bevor ich in ihm sinke?

Es sank in meinen tiefen Inneren,

Dass ich jede Nacht gesunken sterbe,

So trage ich meine Leiche auf meinem auftauchenden Brett,

Bummelnd ohne jemanden mich zu sehen

Bummelnd bis Ewigkeit.

 

 

إشارة البحر

أديب كمال الدين

إلهي،
ماذا فعلتُ
كي أنفقَ العمرَ كلّه مع البحر؟
وكيف أنجو منه
وهو الذي يحيطُ بي
كما تحيطُ جدرانُ السجنِ بالسجين؟
كيف أنجو منه
وهو الذي يتعرّى أمامي
بألوانه الباذخة
وأمواجِه الغامضة
فأذهبُ إليه كالمسحورِ حيناً،
وكالضائعِ حيناً،
وكالمجنونِ أحياناً أخرى؟
كيف أنجو منه
وهوالذي غرقَ فيَّ
قبل أنْ أغرقَ فيه؟
غرقَ في أعماقي السحيقة
حتّى صرتُ كلّ ليلة
أموتُ غريقاً
فأحملُ جثّتي على خشبتي الطافية
هائماً دون أنْ يراني أحد،
هائماً  للأبد.

د. بهجت عباس


التعليقات

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 25/01/2014 01:57:19
الأخ العزيز الشاعر المبدع أديب كمال الدين
السلام عليكم ودمت بخير وصحة وإبداع مستمر. شكراً على السماح لي بترجمة هذا النص الرائع الذي أعتقد أنه سينال إعجاب الناطقين باللغة الألمانية لمعناه الصوفي الجميل.

دمت شاعراً مبدعاً وإنساناً نبيلاً.

محبتي وتقديري.

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 24/01/2014 22:26:38

السلام عليكم أخي وصديقي الدكتور بهجت عباس المترجم المتألق والإنسان النبيل
سعدت كثيرا بترجمتك المتواصلة لقصائدي
نعم سعدت حقا وصدقا
من جهتي فإني لأشكر الله وأحمده على صداقتك المبدعة هذه
دمت مضيئا كما أنت
والحمد لله حمدا يليق بعظمته
أديب كمال الدين
www.adeebk.com

الاسم: بهجت عباس
التاريخ: 24/01/2014 17:41:24
شاعر الوجد الرائع جميل حسين الساعدي
إنّه للطف منك كريم أن تُسبغ عليّ هذا الثناء الكريم الذي أعتز به من شاعر خبر الشعر والترجمة والحياة فحاز سباقاً ونجاحاً. وهذا ما يشجّعني أنْ أستمرّ في هذا المضمار ما دام ثمّة قلب ينبض بالحياة. شكراً على ثقتك الكريمة التي أعتزّ بها دوماً.

دمت شاعر وجد رقيق بقلب شابّ لا يناله التعب ولا يعرف معنى للذبول.

محبتي مع باقات ورد وياسمين.

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 24/01/2014 14:21:47
الشاعر المبدع والمترجم البارع د. بهجت عباس.. لقد تابعت منذ أكثر من عامين , الترجمات , التي قمت بها من الأدب الإنكليزي والألماني, وبالذات الشعر فوجدتها تنم عن تمكن لغوي وحس أدبي راق.. وقد أفلحت كذلك بنقل وترجمة نصوص شعراء وأدباء عراقيين إلى اللغتين الألمانية والإنكليزية.
أبارك فيك هذه الهمة واشد على يديك
محبتي وتقديري مع باقة ورد جوري




5000