..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المنصور يسأل عن بغداد

طلال الغوّار

أتأبط  صباحي المزعوم

حيث لا صباح لنا

أو لا صباح لبغداد

وأنت لا ترى الأطفال 

يبتكرون صباحا تهم

ويفتحون طريقهم إلى الشمس

بنشيدها الوطني

أو أنت لا ترى 

الحدائق إلا في مصاطب شاغرة 

والأشجار

مظلّة لجنود الاحتلال

بدلَ العشاق

وعلى طول الصباح المزعوم

يقفُ أناسٌ ملثمون

وآخرون

أراهم مدججين بالموت

وجوههم لا ملامح

لها

يسألون

بنظرات مخاتلة

_من تكون

فاهمس في داخلي

أين بغداد ترى!!!؟

فأفاجأ

بالمنصور أبو جعفر

يخرج من بقايا تمثاله المهشم *

ويبحث عن رأسه المقطوع

تحت يافطةٍ

تنتصب في عرض الشارع

كتب عليها

(( العراق ..مستقبل واعد))

وكأنه يشير بسبابته إليها

أن أقرأ....

لم أقرأ....

كان يخرج منها أطفال مذعورون

ونساء مقطوعات الأذرع

وارى قبعات لجنود غرباء

جثثاً .

.تنبت لها أجنحة وتطير

...

....

فيهمس في أذني

المنصور أبو جعفر

أين بغداد ترى !!!؟

...

....

أتأبط صباحي المزعوم

وامضي

يقتادني

بيت من الشعر

هاهو الجسر

يومئ لي

لم أرَ ((أل.. مها))

ولا عيونها الساحرة

فأقرأ في موجة النهر

حزن الرصافة والجسر

فأقذف بصباحي المزعوم

ويرتد ّبي الجسر

تستدير بي الطرقات

تستدير بي الأزمنة

أتأبط نفسي

وأمضي

علنّي ابتكر صباحا أخر

 

*تعرض تمثال أبو جعفر المنصور إلى التفجير عام 2005على أيدي الشعوبيين

 

طلال الغوّار


التعليقات

الاسم: طلال الغواّر
التاريخ: 28/04/2008 19:24:50



الاخت اسماء
شكرا على اطرائك الجميل
حقا ان بغداد اليوم لم تر فيهابغداد ,لكن الصباح دائما يولد من الظلام,ولا بد للفجر ان يجيء,اتمنى ان اقرأ لك الجديد
مع تحياتي

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 28/04/2008 16:58:51
اخي الشاعر الفاضل طلال الغوار
نعم ، اين بغداد الان ؟
نعم ، انظر اليها على المصاطب الشاغرة .. في عيون الاطفال الدامعة .. في وجوه النساء المفجوعات .. على ابواب البيوت الخاوية .. عند الامكنة المهجورة .. في ظلال الخوف والقهر والقلق والظلم .. بغداد تنزف .. وقصيدتك تنزف جرح بغداد .. لكن من يدري لعلك تبتكر صباحا جديدا لك ، ولعل بغداد ايضا تبتكر صباحا جديدا لها .. تحية لك اخي ولقصيدتك




5000