.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السقوط الاستراتيجي .. تحليل ودراسة (الحلقة الثالثة)

د. مسار الغرابي

ايام واسابيع ثم شهور وسنين والازمه السورية تكبر وتكبر وابواقها خليجيه غربيه، لم يكن في الحساب ان يصمد الاسد ونظامه كل هذه المدة ويتحمل ضوضاء الماكنة الإعلامية وزيتها المغشوش الذي لا يكاد يغرق سوريا بدخان اسود تنبعث منه رائحه الفساد والحقد السياسي الممتد منذ عقود خلت لكي تستبدل هذه الورقة بأخرى ربما كانت معده الى مرحلة ما بعد سقوط النظام( ليتم اشغال الحكومة الفتيه بمشاكل جانبية و الزامها ببنود واتفاقيات مما يدخلها في خانه الحلفاء الجدد من جهة الغير مؤذين من جهة ثانيه تماما مثلما عملوا في ليبيا والعراق نسبيا ).

التحرك العسكري عربيا كان لابد ان يمر بأروقة الجامعة العربية لمباركته(التي عجزت عن استصدار قرار ولعقود من الزمن يدين اسرائيل وينصر الشعب الفلسطيني نراها تدين وتحرض على العمل العسكري في سوريا في ايام، لتكشف عن سوءتها وهوائها التأمري )لتتكشف الأقنعة التي ارادوا اخفاءها عن الامه العربية عند ابواب سوريا .

شُكل مجلس معارضه سوري بدعم قطري واضح وسعودي مستتر في تركيا واعطي مقعد سوريا في الجامعة العربية واعتبر الممثل الشرعي للشعب السوري في مشهد مسرحي مبتذل يكاد ان ينجح لولا اخراجه العربي وادواته المسلطة وجمهوره المنشغل بالصراخ.

على الجانب الاخر نجد ان النظام السوري تعامل مع الازمه واستعد عسكريا واعلاميا للحسم تارة والتوضيح تارة اخرى ومسرحه الاساس ارض المعركة وجمهوره الراي العام الغربي ومناصروه الاقليميون . ليحتدم الصراع بين ما عرف بالجيش السوري الحر والنظام بدايتاً ثم الجيش بعد حين لان الرهان كان على انشقاق الجيش واضعاف عقيدته القتالية وحسه الوطني لتكوين جبهات مضادة داخل النظام تماما مثلما حصل في ليبيا فينكشف ظهر النظام وينكفئ ،لكن الرياح جرت بما لا تشتهي الدول الداعمة ،فصمود الجيش وثبات النظام والتفاف قسم كبير من الشعب قبل وخلال الصراع حوله اصبح من المستحيل انهائه بهذه الطريقة لتنتقل الى مرحله اعمق و حلقه جديده في مسلسل الاخضاع.

كان لابد ان تستخدم ورقه اخرى لتحصيل مكاسب عسكريه انيه وسريعة والورقة الطائفية هي الانسب لهذه المرحلة لأنها تستجلب التعاطف المذهبي والطائفي بسهوله خاصه لو احكم استخدامها، وفعلا طرحت الطائفية واستجلبت الويه جبهه النصرة وافواج كتائب الصحابة وقواعد ما عرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام المعروفة اختصارا داعش وتنظيم القاعدة الارهابي ،كان المحرك لهم يأمل ان يتم الحسم سريعا لصالح قوى المعارضة لأنه يعرف جيدا انه كمن يمسك النار التي ستحرقه ربما. طالت الازمه السورية وتأخر الحسم بفضل العوامل السياسية والجيوسياسية ليقود الى تفكك المنظومة التكفيرية وخروجها عن السيطرة وجعلها تتخبط وترسل تهديدات هنا وهناك وترتكب اخطاء اعلاميه وعسكريه لينكشف فيما بعد عن صراعات داخليه حول الغنائم والدعم وانعدام الثقة بين فصيل واخر وتنظيم وجبهه. كل هذه العوامل خلقت من هذه التوجهات التكفيرية عقربا يمكن ان يلدغ صاحبه في اي لحظه ويجعلها غربيا في موقف المدان والمتهم بدلا ان تعكس صوره البراءة والإنسانية التي ستجلبها بعد سقوط الاسد لتكتمل معرفتنا الشمولية بهذه التنظيمات و يجعلنا نثق بانها عاجزه عن قياده بلد بمختلف طوائفه وملله نحو مستقبل وافق جديد لسبب بسيط وهو انها قائمه على القتل والازمات . تستمر المعارك لتصل الى القصير ويُهدد سكانها مما جعل حزب الله اللبناني على المحك وتوجب عليه ان يحدد خياره المصيري على مضض مع النظام او ضده ليتبنى الخيار الاول بعد نظره وتفكير ليعلن انه اخر من دخل اتون الحرب السورية. ليأتيه الرد سريعاً سيل من الاتهامات والفيديوهات المفبركة وغيرها لتظهر ان الاخير هو ضد السنه ويؤسس مع النظام لتكوين دويلة، ثم قضيه الزوار لكبح جماحه وفرمله حملته الغير مرحب بها خليجيا في سوريا وشيئا فشيئا تنقلب موازين الصراع ويزج بالألاف الجهاديين في صراع غير ضروري كان يمكن ان يحل سياسيا.

حررت القصير ثم فعلت قضيه رايه الحسين المرفوعة بفيديو انتشر بسرعه ليتم تكذيب الخبر بالأدلة ومن على شاشه المنار بشخص الامين العام للحزب حسن نصر الله لنعلم جيدا ماهي خطورة الموقف لتدخل الازمه السورية في هوه اوسع مما كانت فيه بعد التدخل العلني لعده تنظيمات واحزاب ليس حماس وحزب الله اخرها .

في خضم هذه الاحداث والمعارك وصل الاخوان المسلمون الى سده الحكم وبدأت تكتلات جديده بالظهور على الساحة زادت من منسوب الفكر السلفي المتطرف في مصر واريد استثماره في سوريا بمباركه الغول التركي صاحب النفس الاخواني للترويج لفكره الجهاد في سوريا من جهة وايقاف الموجه الشيعية من جهة اخرى ,ليرتفع منسوب الحقد والبغض الطائفي فُيقتل ويسحل رجل دين شيعي بعد ان حوصر وروع في منزل رفيقه بواسطه المئات من المتطرفين ليفتح الباب على مصراعيه عما يراد من ذلك والى اي مدى سيصل؟!!!!!!!!!!!!!

تتوالى الاحداث سريعا ليسقط الاخوان في مصر باعتقال الرئيس محمد مرسي ومطارده زعيم التنظيم واعتباره تنظيما ارهابيا لما يقوم به من اعمال وسلوكيات تستجدي التهديد والقتل. بسقوط الاخوان في مصر انتفض الداعم التركي ليقلب الامور راسا على عقب وليكشف حجم الآمال والتطلعات التي كانت ملقاه على مصر الاخوان المسلمين التي افلت لغير رجعه ,وليرمي مصالح الاخرين بعيدا بعد ان ضاعت مصالحه ,ويعلناها بوضوح بوجه المملكة وبمن وصفهم بالانقلابين.

 

(في الحلقة القادمة الخليج يساند السيسي, السعودية تقف معه ،قطر تنزع جلدها ، صراعات بين الحر والقاعدة)

د. مسار الغرابي


التعليقات




5000