..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بانتظار أن تأتي

أحمد الحلي

-1-

يعصف بي هواك ، عصفَ الخريف بأوراق الشجرْ .

ربّاه ، كم أنا في لهفةٍ للالتقاء بها ، أترقّبُ موعدي معها ، مثلما تترقبُ جذور النبتة الصحراوية أن تتسرب إليها طراوة الماء ، أو مثلما تتطلعُ أغصانُ النباتات أن تنتشر في الأرجاء رائحةُ الربيع .

وأخيراً ، ها قد أتتْ !

فركتُ عيني ، إنها هي ، قادمةٌ بكل طغيان وصلف الجبابرة في العصور السحيقة ، إنها قادمةٌ ، بكل عنفوانها وأنفتها وعناد مشيتها التي راحت تضرب الأرض بإيقاع خافت منتظم مثلما تضربها بخيلاء كعابُ أحذية راقصي الفلامنكو المحترفين .

إنها هي قادمة من مدائن البهجة ، من عمق الأساطير والغرائب المستحيلة .

يا لنشوة أعتابي إذْ تطأها قدماها ، أحسب أن هذه الأعتاب ستكتسب منذ الآن صفة القداسة .

يا لنشوة المكان ، كل شيء فيه ، الأرائك ، المقاعد ، الكراسي ، الرفوف الكتب ، فنجانا القهوة الفارغان فوق الطاولة ، المحبرة ، جهاز التسجيل القديم قدح الماء نصف الممتليء ، نباتات الظل ، كلُّها ، بدأت تستشعر صعقة الحياة الخلابة !

 

2

غالباً ما أتساءل مع نفسي ؛ " هل لأشواقي إليك من نهاية" ؟

هل من الممكن أن يقف تلهّفي نحوَكِ عند حد معيّن ؟

يأتي الجواب سريعاً ، حاسماً وقاطعاً مثل سقوط مقصلة ؛ كلا !

ففي كلّ يومٍ تمتليء باحة القلب بورودٍ جديدة من الأشواق الندية ،

كلّ يومٍ تنبت مئات البتلات وتتفتح آلاف البراعم ،

وهي تنمو وتُزهر بأسرع من لمح البصر ، حتى أن الآخرين راحوا يتطلّعون إليّ متفحّصين في ملامحي هذا الوهجَ السماوي الغريب .

سأترك لأشواقي أن تطير بي نحو الأعالي ، فمن أجل الوصول إليك ، لا بد لي من العروج نحو أعلى سماء .

أفضل المفردات تقف مرتبكة حائرة أمام جلال حضوركِ الباذخ .

تُرى ما الذي بمقدور الكلمات أن تفعله ، وفي شفتيكِ اختزن الخالقُ أغلى كنوزه ؟

سعادتي فيكِ تكمن ، في أني أبصر فيكِ ما لا يُبصره الآخرون ،

كأنّ عناية السماء قد خصّتني وحدي دون سائر الأنام بموهبة اكتشافك ، ثم إعادة اكتشافكِ إلى ما لا نهاية . 

أحمد الحلي


التعليقات

الاسم: أحمد الحلي
التاريخ: 17/01/2014 14:57:33
الأستاذ الكاتب فراس حمودي الحربي
أنا أرى أن الحب أو العشق وتجلياتهما ، هي أعظم معجزات الحياة التي وهبها الله له ... في حقيقة الأمر فالحب شعاع سماوي يتغلغل في قلب وروح الإنسان فيجعله كائناً آخر أكثر سموّاً ورقياً ....
محبتي واحترامي الكبيرين لك .

الاسم: فــــــــــراس حمــــــــــودي الحــــــــــربي
التاريخ: 17/01/2014 11:30:19
سعادتي فيكِ تكمن ، في أني أبصر فيكِ ما لا يُبصره الآخرون ،

كأنّ عناية السماء قد خصّتني وحدي دون سائر الأنام بموهبة اكتشافك ، ثم إعادة اكتشافكِ إلى ما لا نهاية .


........................ /// أحمد الحلي
ذوق وتالق وجمال لك وقلمك الرقي ................ تحـــياتي " فــــراس حمــــودي الحــــربي ........................

قـــلم عراقــــــي عربــــي حر ............................... رئيـــس تحـــرير وكالــــــة أقــــــلام ثقــــــــافية لـــــــلإعلام الحر ...




5000