..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة الحزب الشيوعي العراقي الاخبارية ليوم 31 - 12-2013

الحزب الشيوعي العراقي
مركز الإتصالات الإعلامية ( ماتع )
في العيد الثمانين للحزب الشيوعي العراقي
احتفال جماهيري
بانتفاضة مدينة الحي الباسلة
في ذكراها السابعة والخمسين
يقام الاحتفال
الساعة الواحدة من ظهيرة الجمعة
3 كانون الثاني 2014
على قاعة نقابة المعلمين
في مركز قضاء الحي / محافظة واسط
والدعوة عامة
أكد دعم جهود القوات الأمنية لتجفيف منابع الإرهاب
حميد موسى يحذر من تأجيج المشاعر الطائفية
أكد الحزب الشيوعي العراقي دعمه لكل الجهود التي تبذلها القوات الأمنية لتجفيف منابع الإرهاب، وطالب القوى السياسية المتنفذة بالابتعاد عن كل ما يؤجج المشاعر الطائفية أو يعرقل إجراءات تصفية الأزمة، وبضمنها ما يتعلق بتلبية مطالب المعتصمين المشروعة.
وقال، سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسى، في تصريح لـ "طريق الشعب" يوم أمس: نتابع أخبار الحملة العسكرية التي تشنها قواتنا المسلحة ضد مجاميع الإرهاب، ونؤكد دعمنا لكل جهد يسعى الى تجفيف منابع الإرهاب وملاحقة الوحوش الكاسرة التي تفتك يومياً بأبناء شعبنا، متمنين على القوات الأمنية التمسك بالانضباط، واحترام حقوق الإنسان، والتمييز بين البريء والمذنب، والابتعاد عن كل ما يؤجج روح الانتقام والمشاعر الطائفية.
وأضاف موسى أنه "رغم دعمنا وتأييدنا لقواتنا المسلحة في حربها ضد الإرهابيين ومنظماتهم، نجدد التشديد على ان المجهود العسكري والأمني لا يكفي للتصدي للإرهاب، وإنما يتطلب الامر كذلك جملة من التدابير الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والإعلامية والثقافية".
ودعا موسى "كل القوى الوطنية وأبناء شعبنا الى التماسك وتعزيز الوحدة الوطنية ونبذ الفرقة، والتمسك بأهداف ومصالح الوطن العليا، ورفض التدخلات الأجنبية ايا كان نوعها، وتشكيل جبهة واسعة لمواجهة الإرهاب وكل منتجات هذا الوباء المقيت الذي يريد ان يسمم أجواء الوطن، وان يخلق بيئة ملوثة لتعطيل العملية الديمقراطية وعرقلة إجراء انتخابات ديمقراطية نزيهة في الوقت المحدد".
وفي ختام تصريحه تمنى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي أن "تشيع في ربوع عراقنا أجواء السلام والمودة والاستقرار، ونحن نستقبل العام الجديد، الذي "نريده أن يكون عام انطلاقة جديدة على طريق التغيير والإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي".
وتشهد محافظة الانبار عمليات عسكرية لتدمير قواعد تنظيم القاعدة، تطورت لاحقا لتتداخل مع الاعتصامات التي تشهدها المحافظة، ورغم التعتيم الاعلامي الذي شهدته الاحداث في المحافظة يوم أمس، إلا ان التسريبات الإعلامية والتي مصدرها تصريحات صدر بعضها عن مقربين من القوات الأمنية ووزارة الدفاع ومكتب رئيس الوزراء، فضلا عن تصريحات نقلتها مصادر غير معلومة، تشير الى أن هناك اشتباكات تدور في الرمادي مركز محافظة الأنبار، والفلوجة التي تبعد عن العاصمة بغداد 60 كلم، بيد أن المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي، قال إن الشرطة المحلية في محافظة الأنبار انتهت من إزالة خيم ساحات الاعتصام بالتنسيق مع الحكومة المحلية للمحافظة، مشيرا الى أن القوات الأمنية عثرت داخل الساحات على سيارتين مفخختين تمت معالجتهما عن بعد .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة "طريق الشعب" ص 1
الثلاثاء 31/ 12/ 2013
  
الصخور الثلاث
مرتضى عبد الحميد
من بين ملايين الصخور التي تمتلئ بها كل أرجاء المعمورة، ثمة صخور بعينها اشتهرت، وأصبحت جزءا من تراث شعوبها.
الأولى صخرة "سيزيف" وهي كناية عن أسطورة للعمل غير المجدي، الذي لا يصل الى نتيجة معينة، الثانية صخرة الروشا في بيروت، وهي على ذمة الراوي تستخدم لمهمتين متناقضتين، هما القفز منها الى البحر وممارسة العاب الماء، أو الانتحار!
  أما الثالثة، وما إدراك ما الثالثة، فإنها حقا ثالثة الأثافي كما يقال وأظنكم قد حزرتم اسم هذه الصخرة المباركة التي دخلت التاريخ من أوسع أبوابه وشبابيكه! أنها صخرة "عبعوب"، هذه الصخرة التي سببت للشعب العراقي كل المآسي، فأغلقت المجاري وعطلت المشاريع الإستراتيجية، بل البنى التحتية كلها، فلا الجسور بنيت ولا الشوارع بلطت، ولا المدارس أو المستشفيات شيدت، ولا معضلة الكهرباء حلت بل تحولت الى طلاسم لا نعرف لها أولا ولا آخر، رغم ان المبالغ التي رصدت لها تجاوزت السبعة وثلاثين مليار دولار، ورغم ان وزير الكهرباء ونائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة، بل ورئيس الوزراء نفسه، بشروا العراقيين عشرات المرات، بأنهم دحروا الظلام واجبروه على الهروب وطلب اللجوء الى احد البلدان الاسكندنافية، دون ان يأبهوا بأنه (الظلام) سيعاني الغربة في هذه البلد البعيد، وربما أصابه الهومسك بسببهم! المهم من وجهة نظرهم ان ينعم العراقيون بالضياء، ولو شفهيا، كما ان الصخرة نفسها هي السبب، في عدم محاسبة أي من المرتشين في أية دائرة من دوائر الدولة، صغيرها وكبيرها، رغم ان رائحة الفساد المالي والإداري والأخلاقي تزكم الأنوف وتعمي الإبصار، وكم مرة سمعنا وقرأن? بأن مكافحة هذا الغول المرعب تحتل سلم أولويات المسؤولين العراقيين، وان ملفات كبيرة، وجاهزة لإشهارها بوجه هؤلاء الفاسدين، لكن هذه الملفات وغيرها تستخدم على ما يبدو لأغراض أخرى لا يعرفها إلا الراسخون في اللغف والفساد.
ولم نر أحدا من هؤلاء عوقب ولو لذر الرماد في العيون، بل ان كبار الفاسدين، من الذين إدانتهم المحاكم المختصة جرى تهريبهم الى خارج الوطن كما يعرف الجميع.
المشكلة التي تواجه الشعب العراقي الآن، هي ان هذه الصخرة المباركة أصبحت مطلوبة على نطاق إقليمي ودولي، والمسؤولون العراقيون متشبثون بها، وفي الفترة الأخيرة دخل على الخط "بان كي مون" الأمين العام للأمم المتحدة، كوسيط للاستفادة منها في بعض الدول المارقة، لتسد لهم مجاريهم وتنغص عليهم عيشهم، وهذه مشكلة ليست صغيرة على الإطلاق كما يبدو للوهلة الأولى، لأننا لا نستطيع إغضاب المسؤول الاممي "بان كي مون" وفي نفس الوقت لا نستطيع التخلي عنها!
إذا كان هو منطق بعض المسؤولين في عراقنا المنكوب "فأقبض حسابك من دبش" أيها المواطن العراقي، ولكي تجبر "دبش" على تلبية حقوقك وتأمين مصالحك، عليك ان تناضل مع بقية إخوانك العراقيين ضد كل هذه المظاهر الشاذة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة "طريق الشعب" ص 2
الثلاثاء 31/ 12/ 2013
  
  
  
                            

رسالة الحزب الشيوعي العراقي


التعليقات




5000