.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في وجه آدم نور منك قد طبعا

حسن كاظم الفتال

في وجه آدم نور منك قد طبعا                    حسن كاظم الفتال

 

 

قم واحمل القلبَ قنديلاً لنمضي معا
إذ أزهر الكونُ أهداه المدى قُبلا
والشمسُ آثر أن ينجابَ  مشرقُها
وكل نور له قد دان منحسراً
حيث الجنان وحور العين من بلج
من مكن الكون من أن يزهو غير فتى
في كل قلب له مرعى يجوب به
وكوثر الخلد شهدا منه قد رشفا
يا سبطَ طه ويا بحراً يفيض هدى
يا خلعة الله سيقت للبتول وكم
لأن نفسك في نفس النبي نمت
ما سورة الفجر إلا أنت يا قبسا
عشر لياليك للإيمان صرن ضحى
والشفع والوتر فيك انداح سرهما
والفجر قرآنه المشهود أنت ومن
عدل الكتاب لعمري أنت.. توأمه
ما سؤدد الدين إلا أنت مانحه
لا تشرق الشمس إلا لو أشرت لها
إذ في كمالك نور الله منسكبا
بل أنت أنت من الخمس الذين لهم
ما ذاك قولي إذا ما شكَّ منكرُه
هذا حديث الكسا ترويه فاطمة
لما غدى الكوكب الدري متقدا
الصبر هم والصلاة ودين القيمة
الكاف والنون سرٌ في مراتبهم
هم قُطر دائرة الدنيا ومركزها
ما أُنـزلت (إنما) إلا لحصرهم
قدسَ الكساءِ به خصوا وخُصَّ بهم
إلا لجبريل إذ فيها اكتسى شرفا
لما المليك له أوحـى  ليخبره
فقال ربي ومن تحت الكساء همو
إذ قبل أهل السما والأرض قد خلقوا
طه وصهره والسبطان وأمهما
قرآن صبرك إن يهوي على جبلٍ
حبيب ربِّ العلا طه غدوت له
كي تغدو عيبة علم الله  منتجبا
رضعت أسرار آياتٍ له نزلت
وفي كيانكما روحٌ لقد نشأت
وقال مني حسين كي نطيع له
محرابه لم يزل يدلي شهادته
قد اعتليت له ظهراً بسجدته
ما دمت ترتع فوق الظهر مبتهجا
عز الذي ينحني ظهر البراق له
لترتقيه . أيشجى فيك واعجبا
إخبار جبريل عما يجري فيك له
برزت تطلب للإيمان رفعته
السوط والصوت سارا في مباهلة
يتباريان فظن الجاهلون بأن
لكن صدى الحق عالٍ ظل مرتفعا
أنت الصراط ونور العابرين وهم
شتان بين ضياء الشمس إن سطعت
سبيل فيض إله العرش كنت لهم
كل البحار إذا ما جف منبعها
وأنت زادي إذا ما أبتغي سفراً
حقدا على نحره صبت سيوفهمُ  
فأي نحر به الأوداج قد نطقت      
قد حاكت الخيل من نقع الغبار له    
من الرذيلة حيث انسل أرذلهم       
وأي باغٍ خسيسٍ باع غيرته

 

نبارك المجد نور السبطِ إذ سطعا
وصافحته السما لما لها ارتفعا
وكل نجم رداء الزهو قد خلعا
لما رأى فيه نور الله قد رتعـا
من وهجه أُنشئت إذ زاهيا نصعا
فيه لسان صباح النعمة اندلعا
بل خالدا في قلوب الأنبياء رعا
ومنه كل زكي النسل قد كرعا
يا من عن المجدِ ضيما قاهرا دفعا
ذا الكون فيما احتوى أمسى لها خلعا؟
في وجه آدم نور منك قد طُبِعا
لربه مطمئناً  ر اضياً رجعا
وأنت صبح جهاد ليله صُرعا
والليل إذ يسرِ عنا تبعد الفزعا
تلا به الآي شوطا للنجا  قطعا
غدا على الحوض ورداً تأتيان معا
نعم المجيب له بالدم يوم دعا
إشعاعها من مزايا نورك أقتطعا
وفيك صار لمن يدعو يجاب دُعا
ذا الكون أمره في دورانه خضعا
وراح يحسبه بالوهم مبتــدعـا
 عليه كل نقي القلب إطلـــعـا
مع الزجاجة والمشكاة مجتمعا
والتين فيهم والزيتون   قد يفعـا
فيها ابتدا الله خلق الكون مبتدعا
فالقطر إن زال تلقى المركز  إرتفعـا
في عصمةٍ طهرها عن غيرهم منعا
ولم يكن لسواهم قط متســـعـا
لما مع الخمس أمسى فيه ملتفعا
بأن شملَ الهدى تحت الكسا اجتمعا
قال الذين لهم من في السما خشعا
والكون بعدهمُ من أجلهم وُضِعا
هم للموالين يوم الملتقى شُفعــا
من البلايا لكنت تراه قد صدعا
أحب من نفسه للدين فيك  رعا
إبهامه صار قبل الثدي مرتضعا
فصرت فيه لصوت الوحي مستمعا
وفيكما كل ما في الكون قد جمعا
أمراً إذا ما اتخذنا منك متَبَعا
مذ فيه عند أداء الفرض قد ركعا
وأنت كنت على ما ينوي مطلعا
عن السجود جبينا قط ما رفعا
لك انحنى ظهره بل صار مرتفعا
وهو الذي قلبه للعطف خير وعا
أضناه بل قلبه بالرزء قد فجعا
وألفُ باغٍ بكهف الغدر قد قبعا
ضدان كلٌ على مَن ضده وقعا
سوط اللئام لصوت الحق قد قمعا
حتى وإن لم يجد في الحين مستمعا
كانوا سراباً لجهّالٍ لهم خدعا
وبين وهج سرابٍ خادعٍ لمعا
والفيض عنهمُ لمّا غبت قد منعا
فأنت ريٌ بعمق الروح مندفعا
الزاد ما نفعه أن لم يكن ورعا
إذ قبلة ثغر طه فوقه طبعا
ومنه صوت تلا الآيات قد سمعا
ثوبا فثوبه أمسى اليوم منتزعا
من خنصر خاتم التقديس قد خلعا
لما ببالية الأثواب قد طمعا

حسن كاظم الفتال


التعليقات




5000