.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حفيدات الطاهر الحداد يرفلن في ثوب قصصي جديد

رجاء محمد زروقي

حفيدات الطاهر الحداد يرفلن في ثوب قصصي جديد

***

والقاصّة مسعودة بوبكر والشاعرة رجاء محمد زروقي تحتفيان بمولود جديد ازدانت به المدونة الثقافية التونسية للقاصّة بسمة شوالي

***

في جو حميمي مفعم بالنّبض والوطن.. وعلى وقع أزيز الحبر وإيقاع مرجل القلم.. ثلّة من المبدعات التونسيات تجمعن بالمركز الثقافي نادي الطاهر الحداد وأبدعن عقدا من عقيق الكلام.. ورصّعن به جبين التاريخ ودبجن به صدر الحرف المُستهام ..

وهذا النّص الذي تلته الشاعرة رجاء محمد زروقي إحتفاء وتكريما لكلّ أحباء الكلمة وعلى رأسهم الضيفة والشخصّية  الرئيسية لهذا الحدث القاصّة بسمة شوالي وتوقيعها لمولودها الجديد " قناديل المطر"

أولا وقبل أن ألج مقاصير ومحاريب القاصّة المتميّزة الأخت بسمة شوالي أنتهز المحبّة لأرحب بالجميع وأقول : مساء  النرمين ونبرمان القصيد والوطن  وأدام الله علينا هذه النّعمة نعمة الكتابة التي جمّعتنا حتى تشي بنا حرائق الحرف ويؤنسنا صهد الطرح .. دمتم أحبابي دمتم نوارس الكتابة ، بلابل الثقافة ، وعنادل الحرف والقلم ..

أشارت لي الصديقة القاصّة والباحثة في سجايا الأبجدية وثنايا الحرف والقصيد  الجميلة مسعودة بوبكر مشكورة أنّنا سنجتمع ذات قمر .. الضوء فيه نبض نصّ  الأخت المبدعة بسمة الشوالي ونكون فيه نحن أشّعة الزيْر والوتر .. وها أنّي ألبّي نداءها وأجدني بينكم ..

إذن نرحب بالقاصّة المُبدعة والتي تكبدت معاناة السفر وأقبلت من مدينة بوسالم شمال غربي البلاد التونسية لا لشيء  إلاّ لتثبت للجميع أنّها المناضلة  الجسورة من أجل الكلمة وأنّها حفيدة التنويري الكبير "الطاهر الحداد" نُحيّيها جميعا لنقول لها أهلا بك قاصّة مُبدعة بأنامل من ذهب .. تونسية الأنوثة عربية النسب ..أهلا بك ..

إذن هذه رؤوس أقلام دونتها بعجالة قبل مجيئي وقبل قليل لأنني كنت مشغولة بالعمل وإعلامي بهذه الجلسة الحميمية جاء متأخرا نوعا ما ..

انطلاقا من اطّلاعي على اليواقيت المنثورة للقاصّة الجديرة بالوفاء على أعمدة الصحف والمجلات الإلكترونية أصدقكم القول إذ قلت لكم أن بريقها راود فضولي وبهرني وحيّرني الحيرة المربكة اللّذيذة ..

أخواتي إخواني المبدعة بسمة الشوالي لها حرف قرْمزي يتلألأ وأبجدية تتماوج ونخلة قصّها باسقة الجمال والكمال ..

ضيفتنا لها قاموس متفرد يُميّزها عن غيرها تتزاحم وتتراكم فيه يواقيت الحروف لتشكل لوحات بالغة الفتنة والجمال ، كما زخّات النبض تنساب لغتها الرقيقة العذبة لتدثرنا بطرحها المتدفق بالدفء ..

لغتها رصينة أخّاذة طافحة بالصور مشبّعة بمتعة الجزالة والسّبك ففي كل حرف لها إدانة للفرح  ، إدانة للوجع ، إدانة للزمن ..

ما وراء كواليس سطورها حكايا غير التي نلتمسها في ذات السطور هي تدون سيرة ذاتيّة لهذا العالم الأعرج المتهالك المصاب بالشيخوخة المبكرة كما تستنطق ماض يصهل في أودية الخفقان ..

هي المؤمنة بالإنسانية الحقّة وهي تستوجع الحرف وتستولد الطرح معلنة قدوم فجر جديد للكتابة.. تعيش ثورة داخلية وغليان روحي لتفتح الأبجدية بواباتها على مصراعيها فتأتي الأحداث مصطبغة بألوان القضايا الإنسانية التي تُثقل كاهل القاصّة فتتدفق الأنثى فيها مخلفة النّماء والرّواء فطوبى لك أيّتها المرأة الضاجة بالحياة ..

تقفز الآن بمخيلتي مقولة الشاعر الداغستاني حين قال : شيئان يستحقان المنازعات الكبيرة وطن حنون وامرأة رائعة ، فحتما مُعلّمنا رسول حمزاتوف يقصد المرأة المبدعة ، المرأة الباحثة  ، المرأة المتطلعة المرأة المناضلة من أجل الإضافة  مثل القاصّة بسمة الشوالي ومثلكن جميعا أيّتها الزهرات المتورمات حبّا وحياة ..

أعود إلى بيدر الأخت بسمة لألتقط حبات القلب المشتهاة وأزفكم ما ألتمسه في جراحات بوحها صراحة كلّما لامست صهد توق الأنثى فيها وصهاريج تاءاتها الحبلى إلاّ وزاد يقيني أن نزف قلمها لا يرضى ما دون القضايا الرفيعة .. تنطلق دائما من لحظات انخطاف بالغة الإثارة أساسها السبك والجزالة نزيف كتاباتها يملك من الفصاحة والحكمة ما يُساعدها على التحليق بالقارئ وتشريكه التقاط واصطياد الجزئيات والنقاط المغيّبة والمغمورة من الحياة ..لا أكتمكم سرّا أنني حين اطّلعت على نصوص المبدعة التونسية بسمة الشوالي استوقفتني كثير من النبرات ، إذ هناك النبرة الفلسفية  ، النبرة الشاعرية والموجودة بكثرة  ، النبرة القرآنية ولا غرو أن نجد هذه النبرة وهي التي تسفك دماء قلمها من لغة القرآن اللّغة الأم والشواهد كثيرة ومتعددة بنصوص هذه الأنثى التواقة للتجديد والتجريب والحداثة ، أبجديتها متنوعة الأساليب والقناديل تضيء ليل الأقصوصة بقمر فاغر الفرح وبشمس ندية خضراء .. صراحة أنا ما أنوه وما أرى أن نصوصها جديرة بأن تقرأ إلى ما بعد القراءة وكفيلة بأن تكون وشما على جسد المدونة الثقافية ..

رعاك الله أيّتها القاصّة الجديرة بالقراءة أصدقك القول حين أقول لك  أربكت دمعي ذات ارتشاف لرحيق توقك وخاصّة الأقصوصة المعنونة " بالرّدة "

في هذه الأقصوصة بالذات وقفت عند كثير من المشاهد وافتكّت منّي دمعتي عنوة .. مع مزيد من التألق لكلّ المبدعات  التونسيات والعربيات من المشرق إلى المغرب إلى اللّقاء إلى حين أن نلتقي في جلسة حميمية أخرى نحتسي نسغ الحرف ونرتشف جلنار الوطن أقول للجميع دمتم أحبابي ..

الشاعرة التونسية حدّ النّخاع رجاء محمد زروقي

رجاء محمد زروقي


التعليقات

الاسم: الشاعرة رجاء محمد زروقي
التاريخ: 2013-12-31 08:40:43
أهلا حبيبتي بسمة الشوالي
أولا أعتذر عن التأخير في الرّد-------
لأنّني ما كنت معي ذات قرنفلات وجع--------
وذات مفازات عمر فرح قصير الأمـــد------
حبيبتي لا شكر على قلب يطمح بالنبض-------
حتى نعي مدلول تسوسنات الجســـد---------
ونرسم اصطلاحات الفجر دون عنت إيديولوجي
أو مذهبي أو عرقي دون شغب-----------
أضعف الإيمان ياحبيبه أن نقتسم رغيف محبة في ما بيننا
دون مقايضة أو بما يعدّون ويخفقون العــــــد---------
دمت حبيبتي بألـــق
*الشاعرة رجاء محمد زروقي تونس

الاسم: الشاعرة رجاء محمد زروقي
التاريخ: 2013-12-31 08:38:32
أهلا أستاذة خلود ممتنة لمرورك المتواصل بنبع نصّي .. وتتبع نزيف فزع حسّي .. كما أنّني مدينة لتشجيعك لي ، وهذا وإن دلّ على شيء فهو يدّل على سمو لطفك ودنو قلبك من مشاغل القرطاس والقلم دُمت حبيبتي وصفيتي
مرورك سبب في اخضرار سنابل بوحي وتفتح زهرات حرفي
دمت بود
الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي

الاسم: خلود حافظ خياطي
التاريخ: 2013-12-30 11:35:51
شكرا للشاعرة القديرة رجاء محمد زروقي التي نلتمس من وراء كتاباتها الحب الصادق والكلمة الصادقة والكرم الكبير
شكرا لك أيتها المرأة المعطاء، ثقي يا أيتها الشاعرة أن كتاباتك لها لون خاص يجذبني أشجعك جدا
الأستاذة خلود حافظ خياطي

الاسم: بسمة الشوالي
التاريخ: 2013-12-29 19:50:26
لا نحتاج اليوم في خضم هيمنة الحروب المباشرة والحروب النفسية التي تدمّر كيان المواطن العربي وتهدر دم قلم المثقف العربي وفي خضم السّفك اليوميّ المستمر لقدراتنا على التفاؤل والتقدّم والرقي بأوطاننا لا نحتاج في كّل هذا إلى أكثر من المحبّة الوارفة ولايكفيناالأقل من ذلك أيضا خاصة تلك المحبة التي تجمع شمل أفراد الأسرة الادبية وتوحّدهم على دين الكلمة ومنهج النضال ضدّ كلّ أشكال الكراهية والرداءة. الشاعرة رجاء محمد زروقي تكتب لنا وعناوعن كلّ كاتب تراه جديرا بالاهتمام وبلا شُحّ عاطفي أو حبريّ بحبّ كبير وحرف متوهّج العاطفة وتوق إلى اقتناص الأقلام الأدبية التي تستحقّ التقدير في نظرها دون ان تنتظر من احد جزاء ولا شكورا.. شكرا لك أيتها الشاعرة حرفا وقلبا وشكرا لمركز النور الذي تعرفت من خلاله الشاعرة
رجا محمد على الكاتبة بسمة الشوالي عبر ما ينشره الموقع من نصوصها.




5000