..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شبكة شمس لمراقبة الانتخابات بالتعاون مع شبكة الانتخابات في العالم العربي

النور

تقرير مراقبة تسجيل الناخبين لانتخابات مجلس النواب العراقي    


  المقدمة: شبكة شمس لمراقبة الانتخابات هي تجمع اختياري لمؤسسات المجتمع المدني, تم تأسيسها في عام 2004 من قبل 113 منظمة و جمعية و اتحاد, وقد قامت بعمليات المراقبة للانتخابات الماضية و الاستفتاء الدستوري منذ عام 2005 الى 2010 بمجموع أكثر من 10103 مراقب/ة في جميع محافظات العراق. وكانت شبكة شمس قد أعلنت في مشروعها الجديد لمراقبة انتخابات مجلس النواب العراقي و مجالس المحافظات في اقليم كوردستان  أنه سوف تتم مراقبة الدورة الانتخابية بالكامل أي من (إصدار قانون الانتخابات ومراقبة أنظمة واجراءات المفوضية, مراقبة تسجل الناخبين, مراقبة تسجيل الكيانات والمرشحين, تمويل الكيانات السياسية والمرشحين في الحملات الدعائية , مراقبة حملة الدعاية الانتخابية, مراقبة يوم الانتخاب -الاقتراع و العد والفرز و إعلان النتائج , مراقبة الوعود الانتخابية). وبعد الانتهاء من كل عملية مراقبة يتم إصدار التقارير الدورية و النهائية حول ابرز النقاط التي تتعلق بسير ومدى نجاح العملية حسب المعايير الدولية للانتخابات (نزيهة وشفافة و ناجحة). ضمت الموارد البشرية للشبكة أكثر من (500 ) مراقب مدرب سابقا مدعومين من قبل عدد كبير من المدربين والمراقبين ذوي الخبرة والكفاءة العالية البعض منهم راقبوا في دول أخرى مثل ( ألمانيا, بولندا, جمهورية اليمن, المملكة الأردنية الهاشمية، المغرب، تونس، لبنان، مصر، جمهورية الجبل الاسود) .   

       ملخص تنفيذي : في اطار مراقبة شمس تم اختار عينة من مراكز تحديث سجل الناخبين في محافظات ( بغداد ، ذي قار ، ديالى ، كركوك ، القادسية ، أربيل ، المثنى ، واسط ) بدأ المراقبون المسجلون لدى مكاتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في المحافظات باسم المنظمات الشريكة في الشبكة الحاصلة على التكييف القانوني حسب القانون رقم 12 لسنة 2010 في دائرة المنظمات غير الحكومية, بمراقبة عملية تحديث سجل الناخبين في (40) مركزاً, وتمت المراقبة حسب الآلية التي وضعها مجلس الإدارة في شبكة شمس بأن يكون لكل محافظة فريق مراقبة لمراقبة عملية تحديث سجل الناخبين ، لان عملية التحديث لم تتغير منذ بدء الانتخابات في العراق عام 2005 حتى الان رغم أن شبكة شمس واصلت توجيه ملاحظات جوهرية على عملية تحديث سجل الناخبين لغرض البدء بمرحلة جديدة من بناء قاعدة بيانات ( سجل الناخبين) أكثر رصانة و جودة تصلح ان تكون اساسا لعملية انتخابية ترتقي الى المعايير الدولية .                    

  التقرير السردي:   بذلت المفوضية جهدا كبيراً  وابتكرت طرقا جديدة منها تشجيع السياسيين و الوجهاء و القادة المحليين لزيارة مراكز تسجيل الناخبين و اعطاء اهمية اعلامية لتحديث سجل الناخبين ، وحسب تصريحات المفوضية ارتفع عدد الناخبين الذين حدثوا بياناتهم في عملية تحديث سجل الناخبين التي انتهت يوم الاثنين الموافق  9 كانون الاول 2013 وشهدت عملية التحديث اعدادا غير مسبوقة في تأريخ مفوضية الانتخابات، وبلغ عدد الناخبين الذين حدثوا بياناتهم  1208377فيما بلغ مجموع المراجعين 4032239 واكد مصادرت من مفوضية الانتخابات أنه اضافة الى فتح مراكز تحديث سجل الناخبين كان هناك  2500 فرق جوالة ، فضلا عن فتح مراكز التسجيل في جميع ايام الاسبوع بما فيها العطل الرسمية. و سجل مراقبو شمس نقاط القوة التي تم الحصول عليها من عملية المراقبة لمراكز التسجيل، وتتضمن النقاط التالية:

 1- الاتصال المستمر و المتواصل بين مدراء المراكز و مسؤوليهم  واستمرار العمل بالرغم من الصعوبات التي مرت بها بعض المحافظات العراقية بسبب الامطار الكثيفة والفيضانات.

 2- إن عدداً أكبر من موظفي مراكز التسجيل كانوا جيدين في عملهم وذلك من خلال التدريب , وأكدت تقارير المراقبة على انتظام الدوام في مراكز التسجيل 

 3-  تعاون بعض كوادر المفوضية فيما يتعلق بتسهيل عملية المراقبة إلى حد كبير وإعطاء التوضيحات للمراقبين.

 4-  تشكيل فرق جوالة والذهاب إلى المواطنين في بيوتهم لغرض التسجيل وتأكيد الاسماء.

 5-  توفير الحماية اللازمة من قبل الشرطة الوطنية أو الجيش العراقي للمراكز التي لم يتم تسجيل اي حالة امنية تذكر خلال العملية .

 6-  اشراك قادة الرأي في عملية تحديث سجل الناخبين .

     الاستنتاجات: بعد مراقبة عملية تحديث سجل الناخبين كانت الاستنتاجات لفريق المراقبة كالتالي :

 1-  عند المقارنة بعدد الناخبين في العراق التي يتجاوز 21 مليون ناخب فأن عدد المشاركين باكثر من 4 ملايين لا يعتبر رقما كبيرا و هذا يدل على عدم رغبة وثقة المواطن بالانتخابات لأسباب كثيرة و أهمها يتعلق بأداء الحكومة من حيث تقديم الخدمات.

 2- رغم محاولات المفوضية في الاستفادة من التكنولوجيا في مجالات اخرى مثل (التسجيل الالكتروني البايومتري)  ولكن في ملف تحديث سجل الناخبين تم الاعتماد على الطرق التقليدية و حتى وجود سجل الناخبين على الموقع الاكتروني و ارقام الهواتف لم تكن فعالة.

 3- ماتزال هناك مشاكل كبيرة في سجل الناخبين تتعلق بعدم مطابقة قاعدة بيانات بعض المؤسسات الحكومية مع قاعدة بيانات المفوضية حسب تصريحات المفوضية منها كيفية تطهير السجل من اسماء المتوفين و المتكررة ووجود بيانات لناخب في اكثر من مركز انتخابي .

 4- ما تزال مشكلة الناخبين في المناطق التي تخضع الى المادة 140 كبيرة على سبيل المثال في محافظة كركوك هناك 25598 عائلة بالرغم من نقل البطاقة التموينة الى محافظاتهم الاصلية ولكن اسمائهم توجد في سجل الناخبين التي يصل عدد الناخبين الى 150000 الف ناخب تقريبا حسب مصادر صحفية.

 5- مايزال عدد كبير من المتابعين للعملية الديمقراطية في العراق و المراقبين يريدون التأكد من مسح اسماء المصوتين في التصويت الخاص  ( الجيش و الشرطة ورجال الامن ) والتي تتجاوز اعدادهم اكثر من مليون ناخب .

 6- الأرقام التي سجلت لحضور المواطنين إلى سجل الناخبين تعكس عزوف المواطن و الأرقام التي اعلنتها المفوضية يحتاج الى اكثر شفافية منها:

- كم كان عدد أجمالي ناخبين التى زاروا مراكز تحديث سجل الناخبين ؟

 - كم عدد الناخبين الذين تم إضافتهم في سجل الناخبين؟

 -  كم عدد الناخبين الذين تم حذفهم  في سجل الناخبين؟

-  كم عدد الناخبين الذين تم تصحيح معلوماتهم في سجل الناخبين؟        

 - كم عدد الناخبين الذين تم تغيير معلوماتهم في سجل الناخبين؟

- كم عدد الناخبين الذين تم إضافتهم كمهجرين داخل العراق في سجل الناخبين؟

- كم عدد الناخبين دخلوا الى الموقع الاكتروني ؟

- كم عدد اتصالات الهاتفية الى الارقام المجانية ( كول سنتر) ؟

 - كم عدد ناخبين تم تحديث عن طريق 2500 فريق متنقل ؟

    التوصيات:

 1-    على المشرع العراقي وضع الية محددة تلزم الناخب بضرورة مراجعة مراكز التسجيل مثل ما موجود في الكثير من الدول المتطورة, أي مراكز تسجيل يكون لها قيمة اكبر عندما يسقط حق الناخب في التصويت بعدم التسجيل في سجل الناخبين.

 2-    على المفوضية صرف جهود اكثر في ايجاد سجل ناخبين رصين والتفكير في ايجاد سجل ناخبين الكتروني مثل التجربة الاردنية، خصوصاً وأنه لايوجد اي مؤشرات للبدء باحصاء سكاني قريبا .

 3-     المزيد من شفافية في ايصال المعلومات الى الناخبين و ليس فقط تجميل العملية و مواجهة المشاكل الموجود في سجل الناخبين بجرأة و فعالية لتقليل حجم الثغرات في السجل.

 4-           طلبت شبكة شمس من المفوضية أن تسلم لنا سجل الناخبين (العام و الخاص) بشكل (SQL Server) حتى نتمكن من التدقيق وأن الاستجابة الى مطالب الشبكة تعزز المصداقية لعمل المفوضية من حيث المهنية العالية و الشفافية و تقلل من الشكوك كثيرا عندما يتم المراقبة والتدقيق من قبل جهه ثالثة محايدة في العملية الانتخابية .

 

النور


التعليقات




5000