..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذكرى أربعين الامام الحسين علية السلام

علي حسن الخفاجي

 ان استشهاد الامام الحسين وال بيته وإصحابه عليهم السلام في اليوم العاشر من محرم كانت ملحمة بطولية ضد الظلم فهذه الذكرى بقت خالدة جيلا بعد جيل يتوارثها الأجداد والأبناء لان استشهاد الحسين علية السلام ثار من اجل إصلاح الأمة وإنهاء الظلم وبقت ملحمة كربلاء الخالدة الى يومنا هذا عنوان الفداء والإباء والتحدي رغم الارهاب والتفجيرات التي تحصد يوميا أرواح الأبرياء من محبي الحسين وال بيتة الأطهار لاكن رغم هذه المخاطر فالمسلمون من كل بقاع العالم يتوافدون الى كربلاء لتبرك بزيارة أباً الأحرار الحسين ابن علي علية السلام لم ترهبهم التفجيرات ولا المفخخات فهم سائرين لنيل شرف الزيارة الكبيره والعزيزه على قلب كل مسلم غيور يحب الحسين علية السلام.وما نشاهده اليوم وفي أربعين الحسين من الزحف المليوني الكبير الى كربلاء من داخل العراق ومن كافتة دول العلم من الدول العربية والإسلامية ومن جنسيات مختلفة قصدت قبر الحسين وهية موشحة بالسواد  بعيون داعمة على مصيبة ابن بنت رسول اللة لان الحسين مدرسة تعلمنا منها الصبر على البلاء وحب الناس والتكاتف ما بيننا ضد الشر وعدم التعدي على حقوق الغير هذا هو الاسلام الحقيقي الذي تعلمناه من الام الحسين لأنة سلام اللة علية لا يفرق بين مسلم ومسيحي وباقي الأديان في كربلاء اختلط الدم الاسلام والمسيح في ارض ألطف حبا بال البيت عليم السلام
لاكن وبفضل اللة يوم بعد يوم تزداد الأعداد المليونية لإحياء الكرى الخالدة رغم المضايقات من قبل اصحاب النفوس المريضة المدسوسه من قبل جهات ومنظمات وأشخاص يدعون الاسلام زور وبهتانا يريدون زرع الفتنة والتطرف بين ابناء العراق الواحد المسلم المؤمن فكلنا اخوة نعيش في هذا البلد الكريم اسلام لانعرف كلمة سني او شيعي اومسيحي كلنا أحبة نريد العيش بسلام آمنين هكذا تعلمنا من الحسين علية السلام/اما الذين يريدون زرع الفتنة وقتل الأبرياء من أطفال ونساء وشيوخ قسما وللة مصيرهم الفشل والخيبة وسوف يرجعون من أين ما أوت مخذولين مهزومين لأننا اصحاب حق نحب الخير والسلام في عراقنا الحبيب وفي العالم فهنيئا لكل السائرين القاصرين قبلة الأحرار الامام الحسين سائلا المولى العلي القدير ان يجعل زيارتكم مبولة ويرحم الشهداء الزائرين الذين روت دمائهم ارض كربلاء وأن يشفي الجرحى وان يعودون كل زوار الحسين الى أوطانهم سالمين نشاء الله

أمين 
يا ارحم الراحمين

علي حسن الخفاجي


التعليقات




5000