.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أعوذُ بالله من أعرابِ أمّتنا

مصطفى حسين السنجاري

عامٌ  سعيدٌ لكلّ الناس والبشَر

يا فرحةَ العمر في بلداننا انتشري

واهدي المسرّة للدنيا  لتغمرَها

من المنى بهجةً مُزدانةَ الصُّوَرِ

واهدي القلوبَ دروبَ الخيرِ تملأها

رحبَ التفاؤلِ لا تُبقِي ولا تذَري

كَفَى فقدْ فقدَ الإنسانُ طيبته

وباتَ كلُّ نقاءٍ فيه في خطرِ

لا ركنَ في الأرض لا رعبٌ بفدفدِهِ

كأنما خُلِقَ الإنسانُ للضرَرِ

كأنما أنبياءُ الله قد بعثوا

فينا لبثّ الأذى في البدو والحضرِ

إذ باتَ أرخصَ ما في عصرنا دمُنا

متى يشأْ  خنجرُ الأقزامِ ينهمِرِ

لعلّ أصعبَ ما في الأمر أجمعِهِ

قتلُ الأعاريب باسم الدين كلَّ بري

نزّوا على منبر الإسلام  واقترفوا

من الكبائرِ ما تُغلي دمَ الحجرِ

أفتوا بتدمير من في الرأي خالفهم

ورأيهم  كضراط ٍ غير معتبَرِ

فهم يرون اللحى عنوان مدرسة

الإسلام ..يا عنزتي الجرباء فابتشري

كما يشيعون قصر الثوبِ  أفضل من

طولٍ به  فبنات الليل في طهُرِ

يرونَ ذمَّ عليّ أسّ سنّتهم

وقتلَ شيعتِه في السرّ والجهرِ

ما زال حقدُ أبي سفيان في دمهم

على النبيّ وآلٍ صفوةٍ غُرَرِ

يفضلون عليهم كلَّ ذي عهُرٍ

كما تُفَضَّلُ حصواتٌ على الدُّرَرِ

الجاهليةُ خيرٌ من حضارتهم

فالجاهليةُ باسم الدينِ لم تَزِرِ

قد نصَّبوا وكلاءَ اللهِ أنفسَهم

واللهُ أولى بنشرِ الأمْنِ لا الذعُرِ

لو شاءَ ربُّك أهدى الناسَ أجمَعَهُم

لكنْ بذاكَ  مضاعٌ سعيُ مختَبَرِ

وصانعُ القتلِ والإرهاب منتبذٌ

لسوفَ يلقي به الجبّارُ في سقرِ

ولا شفيع لإنزال القصاصِ به

وإن يكنْ عَلَوِيَّ القلبِ أو عُمَري

أعوذُ بالله من أعرابِ أمّتنا

أتى بهم جهلُهم من عصرِه الحَجَري

مصطفى حسين السنجاري


التعليقات

الاسم: مصطفى حسين السنجاري
التاريخ: 2013-12-29 11:27:12
كل عام وأنت بألف خير
أيها الشاعر الجميل قلبا وقلما واسما ومسمى
ما أسعدني بك وبتواصلك المورق
وهذا يمنحني ثقة ودعما لا غنى عنهما لي
وفقك الله ودمت شاعرا كما نعرفه
سامقا وشامخا وحبيبا

الاسم: مصطفى حسين السنجاري
التاريخ: 2013-12-29 11:23:13
سعيد بإطلالة قمر القانون على متواضعي
يقينا أنا من المحظوظين
دمت سيدتي بكل الق وروعة

الاسم: مصطفى حسين السنجاري
التاريخ: 2013-12-29 11:21:48
أحسنت إذ راق لك حرفي
أيها الطيب الغالي
سعد العراقي
محبتي وسلامي

الاسم: مصطفى حسين السنجاري
التاريخ: 2013-12-29 11:20:55
أخي باسم قباني
تحية معطرة بأريج الورد
لحضورك المبارك
وشكرا لثقتك لا عدمتها

الاسم: مصطفى حسين السنجاري
التاريخ: 2013-12-29 11:18:51
أيها المكرم عزيزي عبد الكريم أنت سيد الابداع يا صديقي لكم أفخر بك وبصداقتك واهتمامك ..

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 2013-12-28 02:47:49
الشاعر الرائع مصطفى حسين السنجاري
لقد وضعت يدك على مصدر الداء. استغل الدين وأصبح على يد الجهلة القتلة أداة رعب وتدمير.. قصيدتك صورت هذه الحالة بصدق على ضوء ما نعيشه هذه الأيام

أتمنى لك كل خير بحلول العام الميلادي الجديد
عاطر التحايا مع التقدير

الاسم: ملك علوي
التاريخ: 2013-12-27 21:04:13
أفتوا بتدمير من في الرأي خالفهم

ورأيهم كضراط ٍ غير معتبَرِ

فهم يرون اللحى عنوان مدرسة

الإسلام ..يا عنزتي الجرباء فابتشري

كما يشيعون قصر الثوبِ أفضل من

طولٍ به فبنات الليل في طهُرِ

كلام سليم أخي الفاضل
ليتهم يعرفون ما فعلوا بالدين
جعلوه مظاهر جوفاء ليس لها جوهر
أفرغوا الدين من محتوياته الأخلاقية ولاذوا باللحى
يا تعسهم وويح من يتبع نهجهم

الاسم: سعد العراقي
التاريخ: 2013-12-27 20:52:55
لو شاءَ ربُّك أهدى الناسَ أجمَعَهُم
لكنْ بذاكَ مضاعٌ سعيُ مختَبَرِ

وصانعُ القتلِ والإرهاب منتبذٌ
لسوفَ يلقي به الجبّارُ في سقرِ

ولا شفيع لإنزال القصاصِ به
وإن يكنْ عَلَوِيَّ القلبِ أو عُمَري

أعوذُ بالله من أعرابِ أمّتنا
أتى بهم جهلُهم من عصرِه الحَجَري

صدقت وأحسنت

الاسم: Bassam Kabbani
التاريخ: 2013-12-27 20:49:56
الشاعر مصطفى السنجاري
تسلم يا سيد الفصحاء

الاسم: عبد الكريم زبيدي
التاريخ: 2013-12-27 20:47:51
حسبك هذا البيت ياصديقي :
أعوذُ بالله من أعرابِ أمّتنا
أتى بهم جهلُهم من عصرِه الحَجَري
..................

الاسم: عبد الكريم زبيدي
التاريخ: 2013-12-27 20:36:38
كذا انتم ايها المبدعون تفجرون كلماتكم فيكون وقعها وقوتها اشد من هيروشيما ... دمت مفجرا مبدعا وبارك الله بكل ما تفجره في سبيل الحق




5000