.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المالكي..طريق الجنة!

محمد الحسن

من يتذكر سنوات البلد الملبدة بغيوم الحقد؟..تلك النذر المشؤومة لصناعة التقسيم, بها تلا اليمين الدستوري الأول رجل يجلس في المقصورة الأخيرة من البرلمان, أسمه (جواد), قبل أن يدلي بقسمه, أعلن عن (نوري), وكأنه أراد أن يتخلص من الماضي, فنزع حتى الأسم..!
كان العام 2006 يمثل ما قبل القمة الدموية للعراق الجديد, وتبين أن للعراق أكثر من قمة تبنى بجماجم وتسقى بدماء..لم ينتهِ عمر الولاية الأولى بنفس ذلك الوضع؛ فصولات العسكر, وجولات الرئيس, حسّنت الوضع كثيراً, غير إن السنوات الثلاث الأولى؛ مرت قاسية, فمن يتحمل جريرة ما حصل؟!
لا ريب إنّ تلك القساوة مرعبة للجميع, فنزهة العراقي تحوّلت إلى ذهاب لجبهات قتال ممتدة على طول مساحة الوطن, ولا أحد يريد التفكير أو مقاربة ماحدث مع يوم مستقبلي, فالغريزة الإنسانية ترنو للسعادة, ولا سعادة وسط رائحة الموت وأصوات الرصاص..بيد إنّ الأرض حبلى بالمفاجئات, فوحوشها تنهش بالرعية, والراعي ممسكا عصاه ومتسلقاً سور داره, ومهدداً بمزيدٍ من الشتائم!..موجهاً خطابه لرعيته: إن رحلت فستموتون..!
قال صدام ذات مرة: "سأسلّم العراق تراباً", وفعلها..أحياناً الفعل أبلغ من القول, فالمالكي أدى أقل مما هو واجب عليه كرئيس وزراء مسؤول عن أمن, وحياة, وسلامة العراق والعراقيين, ولا يمتدح إن قدم شيئاً, فهو موظف يمتلك الأمكانات الكبيرة..تحقق أمن نسبي هش, وغمرت الجميع الفرحة, وحدى الشعب الأمل بالأزدهار المؤجل منذ الأزل..وأصيب الرئيس بالغرور, أسترخى بولايته الثانية, وهو يستشعر ألم الفراق,فراق المنطقة الدافئة التي لا يصيبها "برداً ولا زمهريراً"..فعل فعلته, أو بالأحرى, فعل بوحيٍ من السابق الملعون, فعادت 2006, وأشتد الصراع, ولم يعد للبلد ما يوحده سوى السكوت عن إعلان السقوط..!
كل أنواع النزاعات والحروب موجودة في العراق, فمن إسقاط السجون, وغزوات القاعدة الإرهابية, وتفخيخ الأبرياء..إلى الإنقسامات السياسية والإجتماعية التي لم تبقِ للبلد خريطة موحدة, أو هيبة مصانة, أو مجتمع يحمل ذات الهموم والأهداف..كل هذا حصل في مرحلة السيد المالكي, فهل أحسَّ بالنهاية وأراد العودة إلى البداية؟ أم أنه لا يقدر على الحكم, فتاه بين أستشارات واهية؟ وهل حقاً سيطرح نفسه كرئيس مرة أخرى؟ لعله يريد أن يريح الناس الأشقياء, ويرسلهم إلى الدار الآخرة حيث الراحة والخلود الأبدي..!

محمد الحسن


التعليقات




5000