هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رجـــــــال المشرعة من آل مديح

عدي منير عبد الستار

 في أجواء ملأها الحزن والخشوع في متحف الشهداء من آل مديح جبارة في قضاء العزيزية .خمسة شهداء ..أربعة رجال وبنت هي حصيلةتضحية هذه العائلة ...ويا لها من تضحية قل نظيرها ...عبد الرضا...عبدالكاظم...عبد النبي ..عبد الكريم..فاطمة.. ونحن نتجول في أرجاء المتحف بدموع سخية وجدنا ان الطغاة مهما فعلوا وكتبوا لم يبق لهم من ذكر يذكر لكن الشهداء والمضحين فالأمر يختلف تماما...فكيف لقصاصة ورق تكاد أن تتهرأ من ثقل السنوات تحافظ على نفسها ليأتي زمنها وتعرض في متحف بعد 40 سنة من التضحية؟ وعن أل مديح جبارة تحدث ألينا الأستاذ علي هليل عكال البطيخ (أبو محمد) عن علاقته بالشهداء قائلاً:- في عام 1971تعززت علاقتي بالشهيد عبد الرضا مديح جبارة وقد مضـــــى على علاقتنا سنوات قليلة قبل هذا التاريخ وسافــرنا سويا إلى بغداد والتقينا الشهيد السعيد عبد الحميد ثامر وكنا عدد أصابع اليد الواحدة أنا والشهيد عبد الرضا مديح والشهيد الغريب يحي ظاهر والشهيد صلاح حسن دراج والمرحوم جمال حسوني الملا وعقيل ولي علي , كنت قد كتبت عن رجال المشرعة وأنا في المهجر ولكن الذي استوقفني وأنا ادلف في الحي الجديد كل ذكرياتي مع قبضة الهدى من آل مديح ووجدت نفسي في متحـــــــــف الشهادة وقد يكتب أصحابي ( أولئك أصحابي فأتني من مثلهم) كانخطابا لروح الشهيد الذي علمني النطق الحركي الرسالــــــــي الصحيح وعادت بي الأيام إلى مقارعة النظام وخذلني بعد الزمن وقلة الزاد والطريق الشائك ونسيت نفسي لأجدد العهد رغم ما صنع بنا فمثواك أخي في مقبرة محمد سكران في بغداد مع أخي الشهيد طالــــــــب هليل (أبو مصطفى ) فنم قرير العين أن منبركم وبيتكم ومجلسكم ونوركم وبهائكمورسالتــــــــــكم ومذهبكم بخير وان خواتك الدكتورة زينب والدكتورة مكية والحاجة علية والحاجة صبيحة كن خير خلف لخير سلف وان سياط الجلاد التي ضربت زينب في عصر يزيد هي عينها ضــربت زينبكم وأخواتها ولكن دمعي لا يجف عليك مادمت حيا فرحمـــــك الله أخي ورحم الله عبد الرضا ورحم الله شهداء آل مديح وشهداء العراق .شكرا لعائلة الشهداء الذين نفضوا الغبار عن وثائق الشهداء ليراها العالم من جديد...انتهى

عدي منير عبد الستار


التعليقات




5000