..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


زيارة زيباري لدولة الكويت ترسيخ وتعزيز العلاقات العراقية الكويتية

عبير ال رفيع

قام السيد وزير خارجية العراق هوشيار زيباري بزيارة رسمية لدولة الكويت ليترؤس الوفد العراقي في اعمال الدورة الثالثة للجنة الوزارية العليا المشتركة الكويتية - العراقية واستقبله  نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ووكيل وزارة الخارجية السفير خالد الجار الله ومدير ادارة المراسم السفير ضاري العجران وسفير الكويت لدى العراق غسان الزواوي وشارك في أعمال اللجنة التي سبقتها اجتماعات تحضيرية عدد من جهات الدولة في كلا البلدين منها وزارة الداخلية ووزارة الدفاع ووزارة النفط ووزارة المواصلات ووزارة المالية ووزارة التجارة والصناعة اضافة الى جهات أخرى لمناقشة عدد من المواضيع التي تهم البلدين وبحث سبل تطوير وتعزيز العلاقات بين الدولتين العراق والكويت وأكد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ان سمو الامير الشيخ صباح الاحمد وجه خلال استقباله نظيره العراقي هوشيار زيباري في بذل كل ما من شأنه ترسيخ وتعزيز العلاقات بين الكويت والعراق.

 وصرح الشيخ صباح الخالد في مؤتمر مشترك مع السيد هوشيار زيباري انهما التقيا الشيخ صباح الاحمد امير دولة الكويت، حيث استمعا الى التوجيهات للعمل تجاه كل ما من شأنه ترسيخ وتعزيز العلاقات بين البلدين، كما التقى السيد هوشيار زيباري والشيخ صباح الخالد  رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك حيث تم استعراض سبل تطوير العلاقات الثنائية.

 واعتبر الشيخ صباح الخالد اجتماع اللجنة الثنائية المشتركة الثالث استكمالا للخطوات الايجابية التي تحققت على جميع المستويات وصولا لتحقيق التوجيهات السياسية، مشددا على انه يقع على عاتق اللجنة تحقيق آمال وطموحات شعبين تربطهما وشائج القربى والتاريخ، ما يتطلب من الجميع العمل الجاد والمتابعة الدقيقة لإضافة لبنات جديدة في العلاقات العراقية الكويتية . وافق العراق على فتح قنصلية للكويت في البصرة وأخرى في اربيل انطلاقة دبلوماسية توسع وتطور العلاقات الاخوية ، وايضا تم توقيع اتفاقيتين لتشجيع وحماية الاستثمار والتعاون السياحي والمصادقة على محضر اجتماع لجنة تنظيم الملاحة في خور عبدالله والمحضر الرسمي للجنة المشتركة.

 وتطلع الشيخ صباح الخالد بتفاؤل لاستكمال ما بني عليه، معتبرا اللجنة الثنائية اضافة جديدة للجوار الجغرافي بين البلدين الشقيقين والروابط التاريخية الطويلة والوثيقة والتعاون والتنسيق الثنائي في المحافل الدولية والاقليمية، مشددا على ان ما شهدته العلاقات الكويتية خلال العامين الماضيين من تطورات ايجابية هو (الأبرز والأكثر ايجابية في خضم التداعيات والمستجدات الاقليمية، ما يستوجب بذل أقصى الجهد لتحقيق تطلعات الشعبين الشقيقين).

وتحدث الشيخ صباح الخالد قائلا : تجاوزنا عقبات كثيرة واتجهنا الان الى الروافد التي تصب في تطوير العلاقات، مؤكدا الحرص على وضع العلاقة في اطارها الصحيح وتعزيزها وتقويتها في جميع الاوجه. وعن رغبة الكويت التوسط بين ايران والسعودية، لأن السعودية دولة شقيقة وجارة، كما ان ايران دولة كبرى ومهمة في المنطقة، وما يهمنا هو استقرار المنطقة الذي يمثل أولوية لنا وللجميع.

كما اعتبر وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ان العلاقات العراقية الكويتية  أصبحت نموذجا يحتذى ومتقدمة ومتطورة وشهدت نقلة نوعية، معتبرا الدورة الحالية للجنة الثنائية المشتركة تتويجاً لعمل دؤوب وهادئ وحرفي في سبيل تسوية جميع القضايا العالقة، معربا عن سعادته لما تحقق، مؤكدا انه تمت معالجة أصعب وأعقد القضايا وان ما تبقى مسائل فنية واجرائية، مثمنا العمل الدؤوب وروح الفريق الواحد التي تعامل بها الجميع،مؤكدا ان المستقبل سيشهد اتفاقيات أخرى لتعريز التعاون التجاري والاقتصادي.

 وأكد السيد هوشيارزيباري ان أبواب العراق مفتوحة للمستثمرين الكويتيين، داعيا الى الاستثمار النشط فيه واستغلال الفرص الواعدة، معتبرا اتفاقية تشجيع الاستثمار التي وقعت ضمانة جديدة للمستثمرين الكويتيين تضاف الى قانون الاستثمار العراقي الصادر حديثا والذي يحمي الاستثمارات ويضمن حقوق المستثمرين.

وعن موقف الحكومة العراقية من التصريحات التي تطلقها بعض الكتل لاثارة الشارع العراقي ضد قضايا متفق عليها، أكد ان الموقف الرسمي للعلاقات بين العراق والكويت وأي دولة أخرى تعكسه وزارة الخارجية والناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية، ولا محل لاي تصريحات اخرى - غير مسؤولة -.

واكد السيد هوشيارزيباري على استنكار ورفض الحكومة العراقية الاعتداء على الحدود السعودية، مؤكدا انها اتخذت اجراءات لتطمين المملكة لعدم تكرار هذه الاعتداءات التي قامت بها فئة مارقة مطلوبة للاجهزة العراقية.

وأكد ان الاتفاق النووي الايراني الاخير يصب في صالح جميع دول المنطقة، كما أكد ان حل الازمة السورية في يد السوريين وحدهم.

عبير ال رفيع


التعليقات




5000