.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اشياء ثمينة في الصرّة .. قصة قصيرة

غازي المشعل

  كان عمري حينذاك ثمانية اعوام فقط ..عندما كنت اعيش في بيت جدي لأمي في قرية صغيرة نائية معزولة بعيداً عن المدينة تسمى قلعة سيد نور ..كانت القرية تقع وسط صحراء قاحلة وجرداء في ذات الوقت .. حيث لايوجد ماء ولا شجر ولا بشر ..بل كانت هناك فقط : الشمس الحارقة والرمال ورياح السموم ..وكانت درجة الحرارة تصل في فصل الصيف الى ما فوق الخمسة والخمسين درجة مئوية .. وكنا نحصل على ماء الشرب من بئرٍ صغيرة تحملها النساء على رؤسهن .. ومن الطبيعي ان المياه كانت ملوثة وغير نظيفة .. كانت الحياة قاسية للغاية .. لا يتحملها احد وعلاوة على ذلك فأن يوم الصيف كان طويلاً ويصل الى السبع عشرة ساعة .

وذات ضحى يوم صيفي قائض حلّ على قريتنا ضيف غريب .. عندما رايت هيئته للمرة الاولى وجلت منه ..لانه كان يبدو مجنونا او انه كذلك فعلا بالنسبة لي على الاقل ؛ ولكن اجدادي من طبيعتهم اكرام الضيف مهما كان شكله او وضعه .. كان الضيف قادماً من منطقة الحدود العراقية الايرانية القفراء .. متجهاً صوب مدينة العمارة سيراً على الاقدام الحافية ..وبعد ان استراح قليلاً وشرب من الماء الساخن ما سدّ رمقه واكل شيئاً مما اعدته خالاتي له ؛ نهض الرجل فجأة وقرر الرحيل صوب المدينة البعيدة .. فأحترم جدي الشيخ العجوز ذي الرجل المكسورة رغبته .. ولكنه سأله :

- هل تحتاج متاعاً .. الطريق الى العمارة طويل وشاق ؟

لم يكلف الرجل الغريب نفسه عناء الاجابة ..فاومأ باشارة عرفنا انها النفي ..وقبل ان يغادر المكان .. رمقني بنظرة حادة واشار اليّ وقال :

- لقد تركت لهذا الصبي اشياء ثمينة قرب بئركم ..فلتاخذها اذا شئت .. ثم لوّح بيده مرة واحدة مودعاً ..وغادر القرية محفوفاً بنباح كلاب قريتنا الشديد وهو يهشها بعصا رفيعة في يده .. حتى اختفى في السراب .

وحالما ايقنت انه لم يعد يراني اسرعت الى البئر طمعاً في الاشياء الثمينة .. ترافقتي زوجة خالي الاوسط التي كانت في ايام عرسها الاولى .. وفي اقل من ربع ساعة وصلنا الى البئر الذي كان يقع في عمق نهر جاف .. وللوهلة الاولى رأيت قدراً صغيراً اسوداً وفيه بقايا  صغيرة جداً من اسماك الزوري ..وبجانبها صرة خضراء اللون .. تحسستها بيدي فخمنّت ان فيها ماءً او سائلاً او ما يشبههما ..فحاولت جاهداً مرة واثنتين وثلاثاً ..ان افكّ عقدة الصرّة ؛ ولكنها كانت محكمة الاغلاق الى درجة انني عجزت ؛ وزوجة خالي من فتحها على الاطلاق .. فقررنا ان نحملها الى قريتنا لنحاول فتحها بشفرة او سكين ؛ ولاحضى بما فيها من اشياء ثمينة كما وعدني الرجل الغريب .. وكنت طوال الطريق العب في الصرة ؛ واقذفها في الهواء ككرة حتى وصلنا الى القرية وقصصت الامر على جدي العجوز .. وفي الحال .. اخرج الرجل من صندوقه الخشبي شفرة حلاقة لم يستعملها من قبل .. وبعد ان تمكن من فتحها اتضح له ان هناك صرّة ثانية داخل الاولى ..وما ان فتح هذه الثانية حتى غبت عن الوعي ولم اعلم شيئا عما جرى ................... .

وبعد ان عاد اليّ الوعي بعدة رشات من الماء الساخن .. وسيل من الادعية والتعويذات في وجهي .. اخبرني الحاضرون ان اثنتين من الافاعي الرقطاء الكبيرة التي يتجاوز طولها المتر ؛ كانت في الصرّة .. وانها كانت ؛ بعد مطاردات مثيرة غداءً دسماّ لكلابنا الجائعة هذا اليوم !!.

*************

ملاحظة : نشرت هذه القصة باللغة الانكليزية في المجلة العلمية الدورية لكلية الديماك بمدينة دي موين \عاصمة ولاية ايوا - الولايات المتحدة الامريكية..عدد شتاء 2013

غازي المشعل


التعليقات

الاسم: دنفوشه
التاريخ: 2016-08-08 18:16:29
حلو

الاسم: فــــــــــراس حمــــــــــودي الحــــــــــربي
التاريخ: 2013-12-19 17:41:55
غازي المشعل

................... /// بوركت الانامل والقلم ايها المشعل النبيل سلم نبضك ........................... تحـــــياتي " فـــــراس حمـــــودي الحـــــربي " ....................... . قلــــــم عراقـــــــي عــــــربي حـــــر..................
رئـــيس تــــحرير وكــالة أقــــــــلام ثقافـــــــــية للإعـــــــــــلام الــحر...




5000