..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قاتل جديد يفتك بالسوريين

كاظم فنجان الحمامي

متى ننتزع سكاكين الجليد المشتولة بين أضلاع أشقائنا السوريين في الوقت الذي ننعم فيه بدفء الأوطان ؟. متى نتصدى لموجات الصقيع وهي تجمدهم في ثلاجات العراء والخواء بينما يتشمس قادتنا في المنتجعات الساخنة ؟.   
حتى الفضائيات التي كانت سباقة في نقل ما حل بهم من خراب ودمار, سكتت ولم تفصح عن حصيلة الوفيات الكارثية بين صفوف الأطفال والشيوخ الملتحفين بخيام الملاجئ الممزقة, ولم تنقل لنا مأساتهم وهم يواجهون العواصف الثلجية بصدورهم العارية.
برد قارس يتسلل ليلا إلى المهود المتجمدة, والمضاجع الرطبة ليقتل الأطفال الرضع في المخيمات البدائية المكشوفة. برد مميت وثلج قاتل, وعواصف لا ترحم, وحناجر مبحوحة تستغيث وتطلب النجدة, من دون أن يسمعها أحد, ومن دون تتلقى المساعدة من أحد, فالقوافل مشغولة هذه الأيام بنقل العتاد والحراب والمتفجرات للمتقاتلين الدخلاء على الأرض السورية.
ساءت أوضاعهم الإنسانية, وتدهورت أحوالهم المعيشية في ظل قلة الغذاء وانعدام الدواء وقسوة التقلبات الجوية. قالت المفوضية الدولية لشؤون اللاجئين أن الكارثة في طريقها لتجميد النازحين السوريين في مخيماتهم, وزعمت أنها سترسل المزيد من مواد التدفئة والمساعدات الأخرى عن طريق العراق والمناطق الكردية, لكن مساعداتها لم تصل إليهم حتى الآن.

وهكذا وقف المجتمع الدولي كله موقف المتفرج, ولم يبادر لإسعاف الجموع  السورية المنكوبة, فأشاح بوجهه عنهم في تجاهل مخجل وغير مسبوق, سكتت تركيا, وسكتت معها إيران, ولاذت الأقطار العربية بالصمت المطبق, فلم تحرك ساكناً.
لم يعلموننا حتى الآن عن أعداد الذين لقوا مصرعهم في مقابر الجليد, فقد انقطعت الاتصالات, وتعطلت بيننا وبينهم المواصلات, لكننا قرأنا في عناوين الأخبار أن الأوربيين المتحصنين في مدنهم الدافئة فقدوا أكثر من أربعين شخصاً في أوكرانيا وبولندا ورمانيا, وبلغت حصيلة الوفيات في روسيا (88) شخصاً, بينما نقلوا (538) شخصاً إلى المستشفيات القريبة, في الوقت الذي أعلنت فيه المراصد الجوية عن توقعاتها بانخفاض درجات الحرارة إلى (30) درجة مئوية تحت الصفر, فما بالك بما وقع في صفوف الذين لا حول لهم ولا قوة, وليس لهم من يسأل عنهم, أو يمد لهم يد العون والمساعدة.
حتى الجامعة التي لا تجمع ولا تنفع تعطلت عندها لغة الرثاء والمواساة, فهي لا تخرج عن صمتها إلا بوخزات الرموتكونترول, الذي تحملها الآن البلدان العربية صاحبة القرار.
يرزح السوريون اليوم بين مطرقة التخاذل الدولي وسندان الصقيع العربي, في مخيمات بائسة لا تقي من برد, ولا تصون كرامة, فيموتون كل يوم بالمئات من الجوع والخوف والمرض ومن موجات البرد القارس, بينما يهددهم شيخ شيوخ العار والغرور ويتوعدهم بالويل والثبور.
ربنا مسنا الضر وأنت أرحم الراحمين

كاظم فنجان الحمامي


التعليقات

الاسم: وسن
التاريخ: 14/12/2013 22:53:55
أشكرك ،، فأنت من القلة الذين يثبتون لي بأن الدنيا لا زالت بخير . رحمة الله على شهداء الوطن السوري المعزول من مدنيين وحماة الديار ،،، ربنا مسنا الضر وأنت أرحم الراحمين ،،، صدق الله العظيم . حمى الله سورية والعراق




5000