..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المرجع المدرسي يدعو إلى إعادة النظر في مواد الدستور وتأمين ما يضمن للعراقيين الوحدة والتلاحم

حسين الخشيمي

دعا سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي، دام ظله، القادة والشعب العراقي إلى التفكير والتأمل في مصير البلاد وما تأول إليه من الهدم والتمزق والانقسام، مشدداً على إعادة النظر في العديد من مواد الدستور ورسم دستور يؤمن لهم المزيد من الوحدة والتلاحم.
وخلال كلمته الأسبوعية التي ألقاها سماحته، يوم أمس الخميس، في حشد من زائري الإمام الحسين عليه السلام، في مكتبه بمدينة كربلاء المقدسة؛ أكد سماحته إن العراق بحاجة إلى ثقافة الاعتدال والوحدة لا ثقافة التناحر والتفرقة والطائفية، لافتاً إلى أن النظام السابق زرع في الشعب العديد من الثقافات الهدامة التي يستخدمها اليوم بعض السياسيين مع أنباء شعبهم للوصول إلى أهدافهم.
وأضاف سماحته إن ما زرعه النظام الفاسد في العراق من جرثومة الاختلاف والصراع الطائفي لا يزال يثمر ثماره الخبيثة، مبيناً إن علاج ذلك في عمل إصلاحي مستمر وجدي من قبل القادة لانتزاع ثقافة الاختلاف والصراع الطائفي.
و أشار سماحة المرجع المدرسي إلى أهمية العودة إلى قيم الإسلام وروحه لإعادة النفوس إلى سابق عهدها من المحبة والوئام، موضحاً ان زيارة الإمام الحسين عليه السلام في الاربعين خير سبيل لصهر جميع القوميات والأديان في بوتقة المحبة والتلاحم ولابد من تحويل هذه الزيارة إلى خلق عالمي.
إلى ذلك أهاب سماحته بأبناء الشعب العراقي من مختلف الأديان والطوائف إلى الالتفاف حول راية الإمام الحسين، عليه السلام، مؤكداً أنها كفيلة بأن تجنبهم ثقافة التمزق والتفرق، وتدعوهم إلى ثقافة التعايش و الوئام والمحبة فيما بينهم.

حسين الخشيمي


التعليقات




5000