..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع رئيس فرع نينوى لأتحاد الصحفيين العراقيين

حسين الكاكه يي

 

 حسين علي محمد

رئيس فرع نينوى لأتحاد الصحفيين العراقيين

نتمنى على الصحفيين ان يتحلوا بالحيادية والمصداقية وان يكونوا احراراً قلباً وقلماُ

  

 حاوره: حسين كاكائي

  

برزت الكثيرمن النقابات والاتحادات الصحفية التي حملت على عاتقها خدمة العاملين في مجال الصحافة والإعلام والوقوف إلى جانبهم والسعي من أجل إنهاء المشاكل التي يعانون منها،وما بين مؤيد ورافض لتعدد المرجعيات الصحفية بين نقابات وأتحادات، إلا أن البعض يعتبر ذلك حالة طبيعية فهي تخير الصحفي أو الإعلامي للأنتماء لأي جهة يرغب بها،وأيهما تخدمه أكثر،أتحاد الصحفيين العراقيين فرع نينوى كان له دور في إستقطاب الكثير من الصحفيين الموصليين، عن عمل هذا الأتحاد والنشاطات التي قام بها، كان لنا هذا اللقاء مع الزميل حسين علي محمد رئيس فرع نينوى لأتحاد الصحفيين العراقيين،قلنا له:

   

* ماهي طبيعة عملكم في اتحاد الصحفيين العراقيين؟

- أتحادنا هومؤسسة إعلامية مستقلة لا تتبع أي جهة ونعتمد في تسيير أمورنا عن طريق التمويل الذاتي،هدفنا ينصب على خدمة الصحفيين ومساعدتهم في حال تعرضوا لأي ضائقة،ونسعى لأن نكون قريبين منهم وذلك للوقوف على المشاكل التي يعانون منها وسبل أيجاد حلول لها وإنهائها.

  

  

* نشاطاتكم قليلة قياساً بالنقابات والأتحادات الأخرى؟

- بصراحة نحن قدمنا وعملنا أكثر من النقابات والأتحادات الأخرى،ولدينا خطة عمل سنوية والتي تتضمن إقامة الندوات وورش العمل وكذلك دورات تثقيفية وتطويرية في مجال الصحافة،وقد ساهمنا في ضخ دماء جديدة تتمثل بظهور صحفيين شباب برزوا من خلال إبداعاتهم ومثابرتهم في العمل الصحفي،وهذه الأنشطة مستمرة وهي موثقة لدينا ولدى المركز العام في بغداد.

   

* ما الذي يميزأتحادكم عن نقابة الصحفيين العراقيين؟

- أتحادنا يختلف تماماً عن نقابة الصحفيين العراقيين،فالنقابة قد ترفض قبول طلبات الأنتماء إلا لحملة الشهادات من الصحفيين أو تشترط على الصحفي أن يكون لديه سنوات من الخدمة في العمل الصحفي،وهذه اعتبرها شروط هدفها إعاقة إنتماء الصحفيين الجدد للنقابة،بينما نحن نحتضن الصحفيين الموهوبين وخصوصا الشباب والذين لديهم إمكانيات ورغبة في العمل الصحفي،حتى وإن كانوا حديثي العهد بالصحافة،لكننا نشترط عليهم أن يكون لديهم رغبة بالعمل الصحفي ومعلومات عن الصحافة والعمل فيها ، نحن لا نرى وجود النقابة له تأثير علينا في أي شكل من الاشكال وحاولنا مد جسور المحبة والتعاون بالعمل ولكن وللأسف لم نتلقى اية بادرة خير بل نرى بأن النقابة تقوم بوضع العوائق امامنا وكأن وجودنا بدأ يشكل خطورة عليهم وهذا مالا كنا نتوقعه بأن يكون هذه النخبة المثقفة نخبة اصحاب الرسالة النبيلة وطيور السلام تحمل كل هذا الغيض في نفوسهم.

  

* هل ترفضون قبول طلبات الأنتماء للصحفيين المنتمين لنقابة الصحفيين؟

- لا مانع لدينا أن يتقدم بطلب الأنتماء إلى الأتحاد من ينتمي لنقابة الصحفيين العراقيين أو نقابات وأتحاد اخرى،فلا ضير في ذلك أوالجمع بين الأتحاد والنقابة، سيما وأن الصحفي حر في أنتمائه وأختياره للأتحاد او النقابة أو كلاهما،وحسب قناعاته الشخصية، فلا أذكر أننا أرغمنا أحداً بالأنتماء إلى أتحادنا،كوننا نعمل وفق آلية ديمقراطية.

  

* هل يقتصر عملكم على الإهتمام بالمنتمين للأتحاد؟

- لا أطلاقاً،فنحن نهتم بل وندافع عن حقوق الصحفيين بغض النظر عن أنتماءاتهم،للأتحاد أو النقابة أو غيرها،فنحن نعمل من أجل جميع الصحفيين وندافع عنهم ونطالب بحقوقهم،لأننا نؤمن أن الأتحادات والنقابات يفترض بها أن تهتم بجميع الصحفيين والإعلاميين حتى وأن لم يكونوا أعضاء فيها.

  

* هل تتلقون دعم مادي من جهات حكومية أو غيرها؟

- لا نتلقى أي دعم لا من جهات حكومية ولا غيرها،وبما اننا نعمل نعتمد على التمويل الذاتي،فقد قمنا وبالتنسيق مع بعض الشركات بإقامة بعض المشاريع وايضا ما يردنا من مبالغ كأجور منح وتجديد هويات الأعضاء، وهكذا ندير أمور الأتحاد،لنعمل بإستقلالية دون إملاءات من هذه الجهة أو تلك.

  

* برأيك،هل يفترض أن يكون هناك حصانة للصحفي والإعلامي؟

- نحن لسنا مع الحصانة لا للمسؤولين ولا حتى للصحفيين والإعلاميين،لأن الحصانة بإعتقادنا يدفع بالشخص أحياناً أن يتمادى ويفعل أي شيء ،لذلك نحن لسنا مع حصانة أي شخص، ولكننا مع منح الصحفيين والإعلاميين حق الحصول على المعلومة وايضا حرية النشر.

  

* كيف تسير علاقاتكم بالأجهزة الأمنية والمسؤولين في نينوى؟

- علاقاتنا جيدة مع الجهات الحكومية والأمنية، وهناك تنسيق وتعاون،وأتصالاتنا مستمرة وتواصلنا في معالجة مشكلة يتعرض لها صحفي أو مضايقات وغيرها،ومؤخراً كان لدينا لقاء مع رئيس مجلس المحافظة بشار حميد الكيكي وعرضنا على المجلس بعض المشاكل والمعاناة التي يعاني منها الصحفيين في نينوى.

  

* ما هي الأقسام التي يحتويها الأتحاد؟

- أتحاد الصحفيين العراقيين فرع نينوى يتضمن عدة أقسام منها المهنية والإعلام والعلاقات العامة والقانونية والإدارة والتنسيق،ولكل قسم من تلك الأقسام نشاطات، وهي بالتالي تخدم المنتمين للأتحاد.

  

* كلمة أخيرة؟

- أتمنى ان يكون هناك تفهما للمسؤولين والجهات الحكومية والأمنية لعمل الصحفي، وأن يبدو تعاونا مع الصحفيين الذين أصبحوا مستهدفين من قبل جهات مجهولة،بل خسرنا عدد غير قليل منهم في الموصل، ان يتحلوا بالحيادية والمصداقية وان يكون احراراً قلباً وقلماُ ونسأل الله أن يحفظ جميع العاملين في مجال الصحافة والإعلام وأن ينعم علينا جميعا بالأمن والسلام.

حسين الكاكه يي


التعليقات

الاسم: صلاح محمد امين
التاريخ: 13/12/2013 23:55:00
نتمنى للاستاذ حسين وكوادر اتحاد الصحفيين الموفقية في عملهم وتحرر قلمهم من اي سلطة لانكم فعلا نخبة نفتخر بهم مع تحياتي لجميع العاملين في هذا المجال والاتحاد .

الاسم: حسين
التاريخ: 09/12/2013 20:34:50
شكراً للإهتمام والتواصل لك يا سيد الكيكي....أما بعد..
ولكن اردت ان اوضح أمراً فيما أسلفت بالحديث حول العلاقة بين اتحاد الصحفيين والنقابة فأنا لا أقصد على وجه العموم قد يكون البعض ليس لهم علم في الموصل ولكن فيى المراكز العليا وبعض المطبلين للمسؤولين يخلقون العراقيل في سير عمل الاتحاد بسبب المصالح الشخصية الضيقة واود ان اعول على امر ألا وهو بأن الساحة الاعلامية والصحفية تسع لكل من يعمل بجد واخلاص كما وفي نفس الوقت فالساحة بحاجة لهؤلاء النخبة التي تعرف معنى ومفهوم الصحافة...مع جل احترامي للصحفيين النبلاء




5000